تقرأ الآن
سلسلة الألوان (1) : الأبيض .. أن تغرق إلى أذنيك ولا تطلب النجاة

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
89  مشاهدة  

سلسلة الألوان (1) : الأبيض .. أن تغرق إلى أذنيك ولا تطلب النجاة

 

ماذا عن اللون الأبيض ؟

في كتاب قصة اللون للكاتب مانليو بروزاتين ، يقول أن الإنسان يرى بخلاف أغلب الثدييات ، الأشياء ملونة ، كالأسماك، والزواحف والطيور، وبعض الحشرات العاملة والقصيرة الأجل، كالنحلة والصرصار، هذه حالة من شكّ شديدة الحساسية استندت إليها كل نظرية علمية عن جوهر الألوان نظير حالة ظهورها المتقّلب وكيفية إدراكها، ونظير عدم جدواها الشديد الانتظام .

وذات يوم ، قابل طفل ساحرة . سألها إن مان بمقدورها تحقيق أيّما رغبة له . أجابته الساحرة : “نعم بشرط واحد ، عليك ألا تفكر مطلقًا في اللون الأخضر المائي ” أجابها الطفل ” “هذا فقط ؟” ، وقد شعر أنه سائر نحو السعادة . أضافت الساحرة قبل أن تختفي : “نعم ، هذا يكفي ” ، بيد أن شيئًا غريبًا ما لبث أن حدث . إذ مهما بذل الطفل من جهد ، لم يتمكن من نسيان اللون . ومرّ وقت ، لم يقتصر الأمر خلاله على عدم تحقيق الرغبة وحسب ، بل أصبحت الحياة لا تُطاق . وما إن كبر الطفل ، وبدا أنه طاف العالم يائسًا ، حتى بات مؤمنًا بأنه ضحية لعنة ما .

الأخضر المائي

يضيف الكاتب كلامًا كبيرًا عن فيزياء الألوان وإدراك النمنمات وكيف أن اللون الأحمر لون العنفوان واللون البرتقالي لو الطاقة واللون الأسود لون الأناقة ، لكن الحقيقة أن هناك معنى أكثر من التحليل الفيزيائي والنفسي للون .. وبشكل أكثر اختصارًا مما يحكي الكاتب ، يمكنك أن تقرأ اللون عن طريق الحالة التي يساهم في تشكيلها داخلك ، عندك مثلًا اللون الأبيض .. سيد الألوان وأستاذها ، لازال اللون التي تهفو إليه النفس البشرية أينما حل ، بشكل تلقائي يجتمع البشر على إن اللون الأبيض هو الأكثر “نقاء” عن غيره ، وهو شعور وصل له الناس بعد أن شعروا أن اللون الأسود هو لون الحياة والمواقف والناس ، فقرروا الهروب إلى الأبيض ، ارتدى كهنة مصر القديمة اللون الأبيض دلالة على الطهارة والنقاء ، وارتدى أهل روما القدماء اللوم الأبيض دليل على المواطنة ، وتدل الراية البيضاء على اللجوء إلى الهدنة وترك الحرب جانبًا .

الكاتب مانيلو بروزاتين

أتوقف الآن عند اللحظة التي قرر فيها (فولان) اختيار لون قميص الزمالك ، واللحظة التي اختارت فيها الملكة فيكتوريا أن لون زفاف العروسة يكون “أبيض” .. كان المصمم الأول لقميص الزمالك يتوقع جيدًا ما سيعانيه جماهيره فقرر أن يغرقهم بداخله باللون الأبيض ، وكانت الملكة فيكتوريا تعرف جيدًا كم ستعاني العروس في أن زوجة فقررت أن تجعل عودتها إلى ما كانت عليه ،  هل كانت المشاعر ستختلف تجاه الزمالك إذا كان قميصه أسود مثلًا أو أخضر ، هل كان الناس سينظرون إلى العروس في حفلات الزفاف نفس النظرة إذا كان فستانها باللون البرتقالي ؟

قميص الزمالك
الملكة فيكتوريا أول من ارتدى الفستان الأبيض ليلة الزفاف

أعتقد أن اللون معنى ، والأساس في اللون الأبيض هو اللا نهاية ، الغرق حتى الأذنين ، القفص الذي تدخله بإرادتك وتغلقه بيديك ، النزول إلى الهاوية وأنت في غاية السعادة .. أن تغرقك إلى أذنيك ولا تطلب طوقًا للنجاة .. أن تسير على الشوك وأنت في غاية السعاة ، أن تلغي مفهوم الشكوى من قاموسك .. الأبيض لونًا مشتركًا للزمالك والزواج .. لونًا مشتركًا لاختيار الصعب والانزلاق بداخله ، لون يخدشه الهواء ، قابل لأن يستوعب الجميع ، هو لون النهاية ، واللا نهاية في وقت واحد .

 

إقرأ أيضا
السيدة

 

 

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1
‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2020, كافه الحقوق محفوظة

اعلى الصفحه
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان