تقرأ الآن
صراع الوسامة أم الهوس..لماذا لا يرضى تامر حسني عن ملامحه القديمة؟ 

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
958   مشاهدة  

صراع الوسامة أم الهوس..لماذا لا يرضى تامر حسني عن ملامحه القديمة؟ 

  • صحافي مصري شاب مهتم بالتحقيقات الإنسانية و الاجتماعية و السياسية عمل في مواقع صحافية محلية و دولية عدّة

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


لا يخفى على أحد التغيرات الجذرية التي طل بها الفنان تامر حسني بملامح مغايرة عن تلك التي ظهر بها منذ أكثر من 15 عام بعد أيام قليلة من نشره صورًا  جديدة من خلال حسابه على موقع  “انستجرام” أثار الفنان  تامر حسني دهشة تبعها وابل من الانتقادات على  منصات التواصل الاجتماعي بسبب كثرة التغيرات التي تظهر على ملامحه في السنوات الأخيرة و التي يطل بها تامر على جمهوره ومحبيه بشكل مختلف عما كان عليه من قبل بسبب عمليات التجميل التي يخضع لها المطرب الملقب بـ “نجم الجيل” بشكل متكرر يظهر مبالغة واهتمام زائد بمثل هذا النوع من العمليات الجراحية. 

 

هل أصبح تامر حسني غير راضي عن ملامحه؟ 

تعود حالة الجدل حول “نجم الجيل” إلى عام 2018 بعد ظهوره في برومو  البرنامج الشهير ذا فويس كيدز  الذي حل فيه عضو لجنة التحكيم في موسم 2018 أثار ظهور تامر حسني بشكل مختلف  تساؤلاً كبيرًا من قبيل جمهوره الذي كان واضح له أن  السبب ليس الا  العمليات التجميلية التي غيرت شكل الفك وظهر عليه طابع الحسن “الغمازات” التي تصنف من معايير الجمال والوسامة و و يبدو  أن تامر غير راضي تمامًا عن ملامحه الأصلية ذات الوجه المستدير الممتلئ و أذنيه الكبيرتين وحواجبه الغزيرة الموصولة ببعضها.



صراع الوسامة

ربما  خاض تامر صراعًا منذ البداية فيما يتعلق بإيمانه بأنه ليس جذاب ولا يملك معايير الوسامة بسبب الانتقادات التي طالته في بداية مشواره الفني الذي بدأ كبيرًا وتبعه حفلات وألبومات ذاع صيتها في بدايات الألفينات وحظى تامر بقاعدة شبابية كبيرة  أدخلته في صراع الأقوياء ولم تتقبله جماهير بعض المطربين على رأسهم عمرو دياب المطرب الأكثر وسامة  على الساحة الفنية ما جعله عرضة للتنمر والهجوم من البعض مطلقين عليه بعض الألقاب ظنًا منهم أنه جاء لينافس الفنان رقم 1 بالنسبة لهم جعلت “نجم الجيل” تحت ضغط كبير حينها خاصة ان جمهور الفنان الشاب والمطرب المخضرم وقتذاك كانا الجمهورين هما الأكثر تناحرًا وانقسموا فريقين التيمورية والديابيان جمعهما صراعًا مع بداية ظهور السوشيال ميديا ومواقع التواصل الاجتماعي. 

 

إقرأ أيضًا…غزالة الشيبانية..الثائرة التي فر منها الحجاج بن يوسف الثقفي هاربًا

 

الظهور الأخير 

إقرأ أيضا

لكن تامر حسني الذي انطلق عام 2004 حظى بالعديد من المعجبات إن لم يكن غالبية معجبيه ربما اصيب بهوس التجميل الذي ينتشر في الأوساط الفنية بشكل عام فهو لم يجري عملية تجميلية اعتمدت على التغيير لحاجة ضرورية بل خضع لها مؤخرًا لعمليات كانت عبارة عن 6 فى الوجه فقط الأولى فى أذنيه حيث كان يعاني من ضخامة حجمها ووخضع تار أيضًَا لعملية جراحيةلإخفائهما كما هو موضح فى الصورة والثانية زرع شعر فى مناطق متفرقة فى رأسهوالثالثة حقن البوتوكس فى الوجنتين ثم عملية أخيرة بتغيير حجم الرأس والجبهة وهو ما زاد تغير ملامح تامر حسني بشكل ملحوظ للغاي وهني الاطلالة التي أكدت انه خضع لهذه الجراحات التجميلية قبل عامين على الرغم من نفيهلوسائل إعلامية وقتها.

 

الكاتب

  • صحافي مصري شاب مهتم بالتحقيقات الإنسانية و الاجتماعية و السياسية عمل في مواقع صحافية محلية و دولية عدّة

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
2
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان