تقرأ الآن
عظماء ومشاهير غيروا التاريخ بتجاربهم الفاشلة

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
138  مشاهدة  

عظماء ومشاهير غيروا التاريخ بتجاربهم الفاشلة

يظن البعض أن النجاح هو أن تحصل على درجات علمية عالية فقط، وعكس ذلك يكون الفشل، فاشلاً، ولكن الحقيقة أن التاريخ مليء بأولئك بـ عظماء ومشاهير لم يحالفهم الحظ ولم تأت الريح بما اشتهت سفنهم، فكانوا فاشلون في تعليمهم وعظماء في تاريخهم.

 

 

تشارلز داروين

لطالما انتقده والده ووصفه بالحالم الكسول، لدرجة أن تشارلز نفسه كتب في مذكراته ” لقد كنت بالنسبة لوالدي ولأساتذتي، مجرد صبي حالم جدًا، مستواه العقلي الضحل لا يمكنه من التفكير حتى”، وبالرغم من ذلك وصل تشارلز لدرجة عظيمة من العبقرية والفهم، ولازالت نظرياته تُدرس في الجامعات حتى الآن، ويعتمد عليها كبار العلماء في أبحاثهم العلمية.

 

إبراهام لينكولن

كان لـ “إبراهام لنكولن” الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة الأمريكية، عدة تجارب في مجالي التجارة والسياسة ولكن كلها باءت بالفشل، إلى أن جاءت المحاولة الأخيرة له وهو في عمر الستين، عندما قام بترشيح نفسه لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، وبالفعل تم اختياره وأصبح واحدًا من أقوى رؤساء أمريكا على مدار التاريخ.

إقرأ أيضًا…

رحلة إسلام من “بكرة جاي” إلى التوحيد والنور والشيخ صلاح

هنري فورد

بعد العديد من المحاولات الفاشلة أصبح اسمه علامة تجارية عالمية، إنه “هنري فورد” صاحب شركة فورد العالمية للسيارات، وحتى أصبح بهذا النجاح لم يكن طريقه سهلًا مغطى بالورود بالتأكيد، بل كان مليئَا بالعديد من التجارب الفاشلة، بدءًا من فشله في الدراسة، وفشله في ما يقرب من 5 مشاريع تجارية، إلى أن نجح في تجربته السادسة نجاحًا باهرًا وأطل علينا بشركة فورد.

بيل جيتس

بعد أن فشل بيل جيتس في استكمال دراسته بجامعة هارفارد التي تعد من أفضل جامعات العالم، اختار لنفسه طريق آخر مختلف تمامًا، تسبب في اتهامه بالفشل وبالجنون، خاصة أن هذا القرار جاء بعد خوضه عدة تجارب فاشلة مع صديقه، إلا أنه أثبت في النهاية أنه يمتلك رؤية ووجهة نظر، وأنشأ إمبراطورية مايكروسوفت العملاقة.

والت ديزني

إقرأ أيضا

وهو واحد من عظماء ومشاهير تغيرت حياتهم حيث عمل في بداية حياته كصحفي في جريدة صغيرة ولكن تم طرده منها لأنه يفتقر إلى الخيال والإبداع على حد قول رؤسائه، لكن كان القدر يخبئ له عدة نجاحات متتالية مكللة بالإبداع والخيال، ولم تصبه كلمات رئيس التحرير في باليأس، بالعكس فقد بثت تلك الكلمات في روحه القوة والتحدي، وعاد للتجربة من جديد، حتى عرض فيلمه الأول “بياض الثلج” الذي لاقى نجاحًا هائلاً، ومن هنا بدأ مسيرته الفريدة في أفلام الإنيميشن الممتلئة بالخيال والأفكار والإبداع.

هارلاند ساندرز ديفيد

 

هو الكولونيل ساندرز مؤسس سلسلة مطاعم كنتاكي، نشأ في أسرة فقيرة للغاية، وكانت والدته تخرج للعمل وتتركه هو وإخوته في المنزل، الأمر الذي دفعه لتعلم الطبخ لإطعام إخوته الصغار، وبمرور الوقت أصبحت هوايته الوحيدة هى الطبخ، احترف ساندرز الطبخ وقام بتأسيس مطعم صغير له، وبفضل خلطته السرية اشتهر مطعمه إلى حد لم يكن يتخيله، والآن مطعم كنتاكي من أشهر مطاعم الوجبات السريعة في العالم وأكثرها انتشارًا.

ستيفن كينج

أصابه الإحباط واليأس بعد أن رُفضت أول رواية قام بتأليفها من قبل 30 دار نشر، وانتهى بها الأمر إلى أقرب سلة مهملات، ولكن قامت زوجته بانتشال الكتاب ومراسلة دور نشر أخرى، وبالفعل وافقت إحدى دور النشر على تبني الرواية التي حققت نجاح جماهيري هائل، ومن بعدها طور كينج كتاباته وخلق لنفسه لونًا مختلفًا وعلامة مميزة في أدب الرعب الأمريكي، والآن كتب ستيفن كينج من أكثر الكتب مبيعًا، وله 350 مليون نسخة من كتبه تم بيعها حول العالم.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2020, كافه الحقوق محفوظة

اعلى الصفحه
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان