رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
43   مشاهدة  

عملاق رودس..العجيبة القديمة التي حمت اليونان

عملاق رودس
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



في سجلات العجائب القديمة، استحوذ القليل على الخيال تمامًا مثل عملاق رودس – أعجوبة الهندسة القديمة. وقف هذا التمثال العملاق شامخًا فوق جزيرة رودس في اليونان، لم يكن فقط رمزًا للنصر ولكن أيضًا كدليل على براعة الإغريق القدماء وبراعتهم الفنية. لم يكن عملاق رودس مجرد أعجوبة في عصره بل لا يزال يثير الرهبة والفضول حتى اليوم.

تبدأ قصة العملاق في أعقاب الحصار

في عام 305 قبل الميلاد، كانت رودس تحت حصار ديمتريوس بوليورسيتس. مع ذلك، نجح الروديون في الدفاع عن مدينتهم. للاحتفال بانتصارهم وإظهار قوتهم، قرروا بناء تمثال عملاق لإلههم الراعي، هيليوس.

تم تمويل البناء عن طريق بيع معدات الحصار التي خلفها جيش ديميتريوس الفار. هذا العمل المتمثل في تحويل أدوات الحرب إلى رمز للسلام والازدهار هو قصة رائعة عن المرونة وسعة الحيلة.

كان بناء عملاق رودس إنجازًا هندسيًا

استغرق التمثال بقيادة النحات شاريس من ليندوس اثني عشر عامًا لإكماله، من 292 إلى 280 قبل الميلاد. كانت مصنوعة من قضبان ربطة عنق حديدية وألواح نحاسية، مع كتل حجرية للقاعدة. بلغ ارتفاع التمثال حوالي 33 مترًا، مما جعله أحد أطول التماثيل في العالم القديم.

كانت تقنيات البناء المستخدمة ثورية، حيث تضمنت سقالات معقدة ووضع ألواح برونزية ضخمة بعناية. تظل البراعة التي ينطوي عليها بنائه موضوعًا للدراسة والإعجاب بين المؤرخين والمهندسين على حد سواء.

لسوء الحظ، لم يصمد عملاق رودس أمام اختبار الزمن

في عام 226 قبل الميلاد، دمر التمثال بسبب زلزال، وكسر في أضعف نقطة له – الركبتين. على الرغم من العروض المقدمة من حكام مختلفين لإعادة بنائه، رفض الروديون، معتقدين أنه علامة على الغطرسة لإعادة بناء شيء دمرته الآلهة.

ظلت الأنقاض على الأرض لأكثر من 800 عام، شهادة على المجد السابق. لم يتم بيع البقايا أخيرًا غير من قبل القوات الغازية في القرن السابع الميلادي. تضيف قصة سقوطه، بقدر ما تضيف بنائه، طبقة من الجمال المأساوي إلى أسطورة العملاق.

إرث عملاق رودس يتجاوز وجوده المادي

كان واحد من عجائب العالم القديم السبع، وهي قائمة جمعها المؤرخون اليونانيون القدامى تضمنت أبرز إبداعات العصور القديمة الكلاسيكية. اليوم، يستمر العملاق في إلهام الفن والأدب وحتى المشاريع الهندسية الحديثة.

إقرأ أيضا
أنجلينا جولي

قد لا يقف عملاق رودس بعد الآن، لكن قصته تدوم. إنه بمثابة رمز قوي للانتصارات والمآسي التي تشكل جزءًا من تاريخنا الإنساني الجماعي. لا تزال قصة العملاق، بمزيجها من التاريخ والأسطورة والإلهام فاتنة وملهمة، مما يجعلها عجائب خالدة للعالم القديم.

الكاتب

  • عملاق رودس ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان