تقرأ الآن
عندما استمع محمد علي القصبجي لأم كلثوم “أول مرة”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
313   مشاهدة  

عندما استمع محمد علي القصبجي لأم كلثوم “أول مرة”


أهلا بكم أعزائي القراء في الحلقة الخامسة من قصة الموسيقار الكبير نحيل الجسد قوي الفكر، المرحوم محمد علي القصبجي، وكنا قد انتهينا في اللقاء السابق حيث لحنه الأول لأم كلثوم، وذكرنا وقائع اللقاء الأول بين محمد القصبجي وأم كلثوم والتي تتلخص في اقتراح القصبجي على مدير شركة أوديون ألبير ليفي بتسجيل شيء مما تغنيه أم كلثوم على اسطوانات الشركة، بيد أن هناك رواية أخرى تحكي قصة ذلك اللقاء الأول وقد أشرنا في اللقاء السابق أننا سنتحدث عنها في هذه الحلقة، والحقيقة أن تلك الوقائع مروية عن محمد القصبجي نفسه، وقد ضمنتها الدكتورة رتيبة الحفني في كتابها عن أم كلثوم وكذلك في كتاب الموسيقي العاشق محمد القصبجي، والذي سنفند ما جاء فيه من أخطاء تاريخية عن محمد القصبجي.
على أية حال، فإذا كانت الرواية الأولى تقول بأن محمد القصبجي قد سمع بأم كلثوم للمرة الأولى عام 1924م، وأنه هو من اقترح تلحين طقطوقة قال إيه حلف ما يكلمنيش لها، فإن وقائع الرواية الثانية تختلف عن الأولى في أن محمد القصبجي قد استمع لأم كلثوم سنة 1923م، وأن أم كلثوم قد غنت طقطوقة قال إيه حلف مايكلمنيش دون أن تكن تعلم أنها من تلحين القصبجي أصلا.

رواية المرحوم محمد علي القصبجي لبداية التعاون مع أم كلثوم:

يقول المرحوم محمد القصبجي: أول مرة سمعت فيها أم كلثوم “ولم أكن أعرف من هي أم كلثوم من قبل” كانت في عام 1923م، وقد سمعتها تغني قصائد وتواشيح دينية، ثم طقطوقة لإبراهيم فوزي يقول مطلعها: في غرامك ياما شفت عجايب، وبعد ذلك بسنة تعرفت على أم كلثوم، ومنذ ذلك التاريخ وأنا لا أفترق عنها أبدا، وقد عرفني بها أبي، فقد كان من أصدقائه متعهد حفلات الغناء المرحوم الشيخ محمد أبو زيد، وقد صحبني ذات ليلة كي أسمع تلك الفتاة الريفية السمراء، فسمعتها وأعجبت بصوتها، وصعدت على المسرح لأرى عن قرب صاحبة هذا الصوت الجميل، وحييتها فردت عليّ التحية دون أن تكن تعلم من أنا.

أما عن وقائع تسجيل طقطوقة قال إيه حلف ما يكلمنيش التي سجلت على اسطوانة أوديون سنة 1924م، فيقول المرحوم محمد القصبجي:
في منتصف العام 1924م، كنت ألحن لجميع شركات الاسطوانات ومن بينها شركة أوديون، وكانت أم كلثوم تسجل فيها بعض أدوارها ومعظمها من ألحان أحمد صبري النجريدي وكان موسيقيا هاويا، ومن بين ما سجلت وقتها، أنا على كيفك والفل والياسمين والورد ومالي فتنت بلحظك الفتاك وغيرها.

وقبل أن أكمل رواية المرحوم محمد القصبجي أتوقف قليلا، لأعلق على تلك الرواية والتي روتها الدكتورة رتيبة الحفني:

 

لعل وقائع الرواية فيما يتعلق بموعد اللقاء وما يتعلق بتلحين الطقطوقة المشار إليها “قال إيه حلف ما يكلمنيش” وملابسات التلحين ذاتها صحيحة، إلا أنني أختلف مع الدكتورة رتيبة الحفني في نسبة مضمون النص للمرحوم محمد علي القصبجي ففي سنة 1924م والتي سجلت فيها طقطوقة قال إيه حلف ما يكلمنيش والتي تعد من بواكر تسجيلات أم كلثوم، لم يصلنا عن أم كلثوم سوى ثلاث تسجيلات فقط، الأول هو تسجيل الصب تفضحه عيونه والثاني لطقطوقة قال إيه حلف ما يكلمنيش وفعلا مسجلة على اسطوانة أوديون أما الثالث فهو تسجيل لمونولوج خايف يكون حبك فيا شفقة عليا من ألحان النجريدي، ولو أن النص قد جاء فيه تسجيلي الصب تفضحه عيونه وخايف يكون حبك فيا شفقة عليا لما شككت في الرواية فاحتمالية الخطأ في الشهور واردة، ربما اختلط الأمر على محمد القصبجي، أما أن يكون الاستدلال بقطع سجلت بعد عامين ونصف تقريبا فهو لا شك استدلال ليس في محله.

 

إقرأ أيضًا..فيتليوس..كان يأكل طعامًا يكفي خمس أفراد وترك أمه تموت جوعًا

 

بل إنني أشك أصلا في نسبة النص لمحمد القصبجي فيما يتعلق بالقطع التي قال أن أم كلثوم سجلتها قبل قال إيه حلف ما يكلمنيش، فطقطوقة أنا على كيفك من ألحان النجريدي قد سجلتها أم كلثوم سنة 1926م وكذلك طقطوقة الفل والياسمين والورد قد سجلت في العام نفسه، وكذلك الحال بالنسبة لقصيدة مالي فتنت بلحظك الفتاك قد سجلت في العام نفسه، ولا يجرؤ أحد من مؤرخي الموسيقى أو موثقي التراث أن يقدم تلك التسجيلات على الثلاث تسجيلات الأوائل السابق ذكرهم، ومما يزيد الشك في نسبة النص للمرحوم محمد القصبجي، أن القصبجي كان متابعا جيدا لنتاج المطربين الجدد، وكان منخرطا بالفعل في التلحين لكبار المطربين آنذاك وأعتقد أنه لن يخفى عليه تاريخ أول طقطوقة قد لحنها لأم كلثوم، لذلك أنا لا أقطع بمصداقية النص بهذ الشكل، وإن كنت أركن إلى صحة الوقائع ذاتها من حيث تفاصيل سير المشوار، لأن القصبجي كان معروف عنه أنه قليل الكلام ولا يقحم نفسه في الأمور التي لا تخصه، فمسألة أن يتقدم هو باقتراح للتلحين لمطربة جديدة في حين أنه كان يلحن لكبار المطربات في ذلك الوقت مسالة قد لا تكون في محلها.

 

أما عن وقائع تلحين الطقطوقة وفقا للرواية الثانية، فيقول محمد القصبجي إن أم كلثوم قد سجلت أغنية من تلحيني دون أن تكن تعلم أنها لي وهي طقطوقة قال إيه حلف ما يكلمنيش، وكنت في الأصل قد لحنتها للسيدة نعيمة المصرية، وقد شعر السيد ألبير ليفي بأن الأمور سوف تتعقد فصحبني إلى منزل الآنسة أم كلثوم بشارع قولة بعابدين، وقام بتعريفي إليها قائلا: الشيخ محمد القصبجي صاحب لحن قال إيه حلف ما يكلمنيش، وأسمعتها اللحن على أصوله، وأعيد تسجيله، وبدأت علاقتي بها، وتعرفت إلى رامي وقد ألف لها إن حالي في هواها عجب، وإن كنت أسامح وانسى الأسية وقمت أنا بالتلحين.

 

إقرأ أيضا

مما يجعلني أميل إلى تصديق وقائع الرواية الثانية فيما يتعلق بقصة لحن طقطوقة قال إيه حللف ما يكلمنيش أن العادة قد جرت قديما على تداول الألحان وغنائها في الليالي والسهرات والأعراس دون معرفة المؤلف أو الملحن، وهو ما حدث بالنسبة لقصيدة الصب تفضحه عيونه وهي من تأليف رامي، وقد غنتها أم كلثوم قبل أن تعرف رامي أصلا، بل إن نبأ غناء أم كلثوم لقصيدة رامي قد وصله وهو في باريس فلما عاد إلى مصر أصر على مقابلة أم كلثوم ووقتها حيته أم كلثوم بغناء القصيدة أمامه، كذلك الحال بالنسبة لمحمد القصبجي، فالقصبجي قد لحن الطقطوقة لنعيمة المصرية وكانت مطربة ذائعة الصيت آنذاك، والجمهور كان مغرم بالطقاطيق في ذلك الوقت وكان يرددها في الذهاب والإياب، فتلقفتها ثومة وغنتها لجمهورها كما المعتاد، فضلا عن أن هذا اللون من الغناء وهذه النوعية من الألحان بكل تأكيد كانت لون نعيمة المصرية ويمكنك عزيزي القاريء أن تعود للأرشيف المسموع وتستمع لطقاطيق مطلع العشرينات للست نعيمة المصرية لتدرك صحة الرواية الثانية.

 

على أية حال، فاللقاء الاول بين الكبيرين إنما كان سنة 1924م رسميا، وإن حدث قبلها أن كانت العلاقة علاقة مستمع بمطرب، وكانت علاقة السعادة بالنسبة للمرحوم محمد علي القصبجي فتوالت ألحانه لأم كلثوم بل وصل بصوت أم كلثوم لمبتغاه في مسألة التجديد الموسيقي، وقد ساعده على ذلك نخبة الموسيقيين الذين اختارهم هو بنفسه لتخت أم كلثوم على ما سيأتي في الحلقات القادمة.

 

إلى هنا أعزائي القراء نكون قد وصلنا إلى نهاية هذه الحلقة، على أن نكمل الحديث في حلقات قادمة إن شاء الله.
دمتم في سعادة وسرور.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان