رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
448   مشاهدة  

عن جيتار عمرو مصطفى اللي دخل في مصر

عمرو مصطفى
  • ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال



لو سألنا عن الشئ الوحيد الذي يبرع فيه الملحن عمرو مصطفى حاليًا؛ حتمًا ستأتي الإجابة هي إثارة الجدل، عبر برنامج حبر سري ظهر عمرو مصطفى بعد أن أصبح فقرة معتادة تتغذى عليها برامج التوك شو للحديث عن مشاكله التي لا تنتهي مع الوسط الفني كله.

كعادة مقدمة البرنامج اسما إبراهيم لم تستغل الحلقة في الحديث عن مشكلة هامة طرحها حول حقوق صناع الأغنية في مصر وتغول شركات الإنتاج ضدهم ، بل تفننت في غلق كل القضايا الهامة واكتفت بأن منحته اللقطة التي يريدها كما يحب في جملة قالها بشكل عابر “أنا اللي دخلت الجيتار مصر”.

رغم أن الحوار استمر لمدة ساعتين على جزئين إلا أن اللقطة كانت في تلك الجملة التي أدرك تمامًا أنه لا يعيها بل قالها في لحظة انتشاء كي يرضي بها الإيجو المنتفخ لديه، لكنها فتحت الباب حول منح بعض الفنانين أنفسهم ريادة مزعومة كأول من فعل كل شئ في الموسيقى ووصل الأمر إلي حد التناحر في أمور فارغة تمامًا كأول مطرب خلع البدلة وارتدى ملابس عادية على المسرح ولن اتفاجئ لو خرج علينا أحد المطربين أو أحد شبيحته لمنحه ريادة أنه أول من أمسك بميكروفون على المسرح.

ظهر عمرو مصطفى على الساحة الغنائية في عام 1999 وقبل ظهوره بثلاث سنوات كان سوق الغناء المصري قد انقلب تمامًا بعد نجاح أغنية “نور العين” التي فتحت الباب لعودة الشكل الغربي بشكل أوسع في أغاني الـ Hits  بعد أن ظلت أسيرة المقسوم الشرقي فترة لا بأس بها، الأغنية كما نعرفها جيدًا كانت موزعة على نمط الفلامنجو الإسباني وتعج بالجيتارات التي عزفها كبار عازفي الجيتار في مصر و ظهروا جميعًا في الفيديو كليب الخاص بالأغنية.

عمرو مصطفى 

لم تكن أغنية “نور العين” هي التي أعادت الجيتار إلي سوق الغناء مرة أخرى ولا حتى “ويلوموني” التي كانت إرهاصة مبكرة لها، لو استكملنا عودة إلى الخلف سنجد أن الجيتار كان حاضرًا وبقوة في تجارب “حميد الشاعري – مصطفى قمر ” وغيرهم الكثيرين سواء من الملحنين أو الموزعين الموسيقيين ولم يخرج علينا أحد يدعي أنه أول من أدخل الجيتار في أغنية مصرية أو حتى أعادها إلى سوق الغناء، بل أن الأغنية البديلة التي ظهرت أواخر السبعينات وحتى منتصف الثمانينات بنت مجدها على الشكل الموسيقي الغربي وكان الجيتار أحد أعمدة هذا المجد من خلال تجارب الفرق الغربية “الحب والسلام – طيبة – الجيتس” وحتى في التجربة الأهم مع محمد منير ووجود عازف مثل “عزيز الناصر” الذي يصنفه المتخصصون كأعظم عازف جيتار مصري، إذن الجيتار لم يختفي اصلًا من الموسيقى المصرية ولم يجلبه إلينا أحد.

YouTube player

أهم ما فجرته تلك الجملة العابرة هو محاولة البعض السير على نفس شاكلة عمرو مصطفى بمنح عازف الجيتار عمر  خورشيد ريادة في إدخال الجيتار مصر ، لا ننكر أنه أشهر عازف جيتار مصري لكن الأشهر بالضرورة  قد لا يكون الأول أو حتى الأفضل.

مسألة تطوير الموسيقى المصرية وإدخال الآلات غربية في نسيجها بدأت مع سيد درويش في إدخال البيانو والكمان الكبير ثم جاء القصبجي كي يفتح الباب لتطوير شكل التخت لأن موسيقاه بحسب المؤرخ إلياس سحاب مكتوبة كي تعزفها فرقة كبيرة الحجم وليس تخت بسيط، أما محمد عبد الوهاب فقد كان يسير خلف ثورة القصبجي ويعتبر الرائد في تطوير شكل الأغنية السينمائية كل هذا ولم نذكر اسماء موزعين موسيقيين مثل “إبراهيم حجاج – عزيز صادق – أندريا رايدر – فاروق الظاهري” قاما بتوظيف الآلات الموسيقية ومنها الجيتار الكلاسيكي في أغاني كثيرة صنعها عبد الوهاب منها مقدمة أغنية “يا ناسية وعدي 1939” ولو ذهبنا إلي منتصف الخمسينات سنجد أن عبد الوهاب وصل بالأغنية السينمائية القصيرة إلى أقصى تطور مع عبد الحليم حافظ في أفلام “بنات اليوم – أيام وليالي” ويمكن الرجوع إلي أغنيات الفيلم لنلمح التطور الذي صنعه عبد الوهاب صحبة فؤاد الظاهري واندريا رايدر والأهم أن أول عازف جيتار ظهر خلف أم كلثوم كان “عبد الفتاح خيري” في لقاء السحاب ثم ظهر لاحقًا خورشيد الذي انضم إلى فرقتها من فرقة لي بتي شاه وصنع شهرته بعدها.

إقرأ أيضا
الاحتلال البريطاني
YouTube player

صنعت تلك الجملة العابرة عاركة بها بعض ضيق أفق من بعض المدافعين والمهاجمين لكنها قد تكون بداية لتصحيح بعض مفاهيم الريادة المغلوطة لدى كثير من الجمهور وأن الأصل في الأمر هو أن استخدام اّلة موسيقية في أغنية من عدمها لن يصنع فارقًا إذا لم توظف بشكل جيد ينتج لنا في النهاية شئ يمثل أنقلابًا فنيًا في الوسط الغنائي ولا يكون الأمر  على سبيل التفاخر بريادة لا فائدة منها.

رموا طوبتي أغنية جيدة تبحث عن مطرب.

الكاتب

  • عمرو مصطفى محمد عطية

    ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
4
أحزنني
0
أعجبني
2
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان