تقرأ الآن
نجومية فاتن حمامة ونجوميتهم .. فرق السما والأرض

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
129   مشاهدة  

نجومية فاتن حمامة ونجوميتهم .. فرق السما والأرض

فاتن حمامة

النجومية تبدأ بسمو المبادئ الإنسانية مرورًا بموهبة من الله، وتضافر الأجيال يعلي من قيمة الفن وشأن صانعيه.

سل الفنانين الصغار الذين وقفوا أمام الذي كان يحتضن الشباب دائما الراحل محمود يس، تقول عنه مثلا سماح أنور «علمني أن النجومية أخلاق قبل أن تكون موهبة»، وفاتن حمامة من وقف لأول مرة أمامها يقولون عنها كانت تحتوينا وتنصحنا وتقف وراءنا، والأمثلة كثيرة لقامات الفن كثيرين وكثيرات بنوا فنهم على هذه المبادئ الإنسانية.

فاتن حمامة
فاتن حمامة

بعض الناس تفهم النجومية بشكل خاطئ والحقيقة أن كلمة نجم كما تعلمتها وكما كان يفعلها جيل العظماء وهو أن يضفي النجم نوره على كل من حوله كلما أصبح نوره ساطع كلما أضفى نوره كي يسطع من بجانبه، إذًا فهو يقف ورائهم وليس أمامهم هذا مفهوم النجومية الذي يخلو تمامًا من الأنانية.

كل فنان صغير يتذكر من وقف بجانبه أول مرة فاذا كان نجم حقيقي يقول عنه قد تعلمت منه أشياء كثيرة على المستوى الإنساني وليس الفني فقط كيف أكون بني آدم قبل أن أكون نجم لابد أن أكون موجود ومعطاء وأسند كل من حولي، وتعلمت منه كيف أكون دائم الابتسام ودائم الاحتواء هكذا لابد أن يكون النجم الحقيقي وليس المزيف لأن الأصل في كل شيء هو الإنسانية والأخلاق.

منى زكي ومحمد رمضان
منى زكي ومحمد رمضان

ولكن أحيانا الفنان أو الفنانة تستغل فرص غير متاحة بامكانيات غير موجودة لصناعة مكانة وقيمة غير حقيقية، وأتذكر للمرة الثانية بمناسبة تكريم منى زكي في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي وحصولها علي جائزة فاتن حمامة أنه في مسلسل السندريلا قدم محمد رمضان دور أحمد زكي في بداية حياته بعد انتهاء مشهده وقف ليسأل منى زكي: 
ــ إيه رأيك يا أستاذة في شغلي
ـــ ردت منى زكي: هو أنا فضيالك ؟! أنا هشوف شغلك ولا أشوف شغلي.

منى زكي استغلت قيمة السندريلا في مسلسل لتتسلق سلم النجاح فسقط السلم والمسلسل وبقيت قيمة سعاد حسني في مكانها، وفي رأيي كل ما فعله ويفعله محمد رمضان هو نتاج لكل التعقيدات التي شاهدها من بعض النجوم الذين اتسموا بالأنانية والنفور منه داخل البلاتوهات فخرج كل هذا التحدي فيما يفعله الآن.

نرجو من النجوم أن يعاملوا الفنانين الصغار بلطف وتشجيع واحتواء كما كان يفعل نجومنا الكبار زمان حتى لا يخرجوا لنا فنانين يحملون عقدًا نفسية يقدم بها كل ماهو فاسد في الفن كما فعل محمد رمضان الذي يقلده الشباب في البلطجة والتحرش في الشوارع وإطلاق اسم أحد مسلسلاته على نوع مخدرات اسمه “الأسطورة” وبدل من أن يستحي منه يكفائه به الآن رجل الأعمال نجيب ساويرس ويطلق عليه لقب مايكل جاكسون الشرق؛ ولم لا وهم يباركون كل صاحب نفوذ ومال وشهرة مزيفة خالية من الأخلاق ليصل بنا الحال أن تنعدم النخوة في الشوارع، واذا كانت الأخلاق ليست بهذه الأهمية لماذا تتم كل هذه الجرائم ليل نهار في مجتمعنا ولم نكن لم نسمع عنها من قبل فلم يجد هؤلاء المتحرشين الذين قتلوا فتاة المعادي حوار كما كنا نسمعه نحن من العملاق محمود مرسي مثلا في مسلسل أبو العلا البشري أو في أحد حوارات سيناريو الرائع أسامة أنور عكاشة في مسلسل ليالي الحلمية.

بـ100 وش
بـ100 وش

وبعد محبة الجمهور بأعمال قوية وشديدة التميز من نيللي كريم ومخرجة بقيمة (الكاملة) أبو ذكري.
يجب أن نستفيد برسالة ذات قيمة خصوصا بالكوميديا اللطيفة التي تصل أسرع للجمهور بأن النصب والاحتيال لا يُثري البشر ماديًا وإنسانيًا، في ظل وقت ناس كادحة من أجل لقمة عيش بالكاد بشرف، فلا نحلي في أفكارهم النصب والاحتيال كما قدموه في مسلسل ب١٠٠ وش .. ألم يكن أفيد لنا آن نبي البني أدم أولاً ؟.

إقرأ أيضا
مودي الإمام .............................. الخط الفاصل بين المأساة والمهزلة

وأنا لا استمد احترامي وتقديري للنجم استنادًا على حصوله على جائزة أو تكريم ولكني أستمد تقديري واحترامي له بناءًا على مواقف فنية ووطنية وإنسانية وأعمال عظيمة بقدر عظمته هو وبقدر أخلاقه التي يختار من خلالها لتؤثر في وجدان الشعب المصري وما مدى تأثير فنه عليه وهل نقلت الجمهور إلى حال أفضل.

ومن حكم وقال أن منى زكي هي النموذج المثالي للمرأة المصرية دون كل الفنانات بينما هي أهواء شخصية تحكم على كل شيء كما يحكم علينا بأي شيء يريده الهوى الشخصي لكل صاحب منصب في هذا البلد.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2020, كافه الحقوق محفوظة

اعلى الصفحه
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان