رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
104   مشاهدة  

في 11 سبتمبر..ماذا كانت تستهدف طائرة القاعدة الرابعة؟

11 سبتمبر
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



عندما ظهرت التقارير عن هجمات 11 سبتمبر 2001، عن اصطدام طائرة تجارية بالبرج الشمالي لمركز التجارة العالمي في نيويورك، افترض أولئك الذين رأوا لأول مرة صور الدخان المتصاعد من المبنى الشهير أن الحادث كان مجرد حادث مأساوي.

لكن بحلول الوقت الذي تلقى فيه مكتب التحقيقات الفيدرالي أخبارًا تفيد بأن الرحلة 93 قد اتخذت منعطفًا مفاجئًا وتم تحويلها عن مسار رحلتها المتوقع في ذلك الصباح، بدأت حقيقة ما كان يحدث في ذلك اليوم في الظهور لأجهزة المخابرات ووسائل الإعلام والناس العاديين في جميع أنحاء أمريكا: هجوم إرهابي على أهداف متعددة، مع طائرات أخرى تضرب البرج الثاني لمركز التجارة العالمي والبنتاجون في فيرجينيا.

مع استمرار الأخبار المتداولة في الإبلاغ عن التطورات – ومع بث المشهد المرعب لانهيار البرجين التوأمين في جميع أنحاء العالم – أصبحت التكلفة البشرية للهجوم المنسق المميت واضحة. وصل عدد القتلى في النهاية إلى 2977.

من بين القتلى، كان 441 من المستجيبين الأوائل، وكثير منهم قاتلوا لإنقاذ الناس من الأبراج أثناء سقوطهم. خلدت شجاعتهم وتضحياتهم حيث يتم إحياء ذكراهم في الأفلام الوثائقية والكتب والأفلام. كذلك خلدت تصرفات ركاب رحلة الخطوط الجوية المتحدة رقم 93، وهي طائرة تجارية رابعة مختطفة تحطمت بعد أن انقلب من كانوا على متنها على الخاطفين. يُعتقد أن الطائرة كانت متجهة إلى واشنطن، على الرغم من انقسام الخبراء حول الهدف الدقيق للإرهابيين.

تم تحويل رحلة الخطوط الجوية المتحدة رقم 93 نحو واشنطن

غادرت رحلة الخطوط الجوية المتحدة رقم 93 نيو جيرسي قبل الساعة 9 صباحًا بقليل في 11 سبتمبر 2001، متجهة إلى سان فرانسيسكو. لكن مثل ثلاث طائرات ركاب أخرى في ذلك اليوم، كان هناك إرهابيون على متنها عازمون على ضمان عدم وصول الطائرة إلى وجهتها.

قال الخاطفون، وهم أعضاء في تنظيم القاعدة الإرهابي المتطرف ومقره أفغانستان، للطاقم إن لديهم قنبلة على متن الطائرة. بعد أن أبلغ الطيار الركاب بالاختطاف ونصحهم بالبقاء في مقاعدهم، سيطر الإرهابيون على الطائرة وحولوها نحو واشنطن العاصمة. حيث كانوا يعتزمون الطيران إلى مبنى بارز تمامًا كما فعل المتآمرون القاتلون في وقت سابق من ذلك اليوم.

لكن عددًا من الأمريكيين الذين وجدوا أنفسهم تحت رحمة الخاطفين كانت لديهم أفكار أخرى. في جهد منسق – تم تخليد تخطيطه من خلال تسجيل شهير – هرع العديد من الركاب إلى الخاطفين، مما أجبرهم على تحطم الطائرة في حقل في بنسلفانيا، مما أسفر عن مقتل جميع الركاب البالغ عددهم 33 راكبًا وسبعة من أفراد الطاقم على متن الطائرة.

هدف الرحلة 93

البنتاجون في فيرجينيا هو مركز السيطرة للجيش الأمريكي. كما يضم بعض أهم إدارات الدفاع في البلاد. لدلك في استهداف المجمع في هجمات 11 سبتمبر، كان تنظيم القاعدة يشن بشكل فعال هجومًا مباشرًا على أفراد الأمن الأمريكيين.

إقرأ أيضا
الكرم

لكن استهداف مركز التجارة العالمي كان بمثابة عرض قوة. حيث لم يكن هدف عسكري. لكن الأبراج كانت مباني شاهقة فوق نيويورك وكانت عند الانتهاء أطول المباني في العالم. بضرب الأبراج، ضرب تنظيم القاعدة شعارًا قويًا للغرب.

يُفترض أن طائرة الركاب التي تحطمت في ولاية بنسلفانيا على بعد 240 ميلًا من واشنطن العاصمة كانت مخصصة لهدف محدد في المدينة. كعاصمة للولايات المتحدة الأمريكية، هناك عدد من المواقع التي ربما كان يستهدف خاطفو الرحلة 93 واحد منها. تم تحديد مقر وكالة المخابرات المركزية ومبنى الكابيتول والبيت الأبيض كأهداف محتملة للهجوم. الهدف المرجح هو البيت الأبيض. لكن بعد أكثر من عقدين من الهجمات لم يتم تأكيد أي شيء.

الكاتب

  • 11 سبتمبر ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان