رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬742   مشاهدة  

قصة دخول زيتون الكالاماتا إلى مصر .. حرب إبراهيم باشا كانت سببًا

الكالاماتا
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


Share

اشتهرت بلاد اليونان بزيتون الكالاماتا وذلك نسبة إلى جزيرة حملت نفس الاسم وكان إبراهيم باشا دمرها بالكامل عام 1825 خلال حروبه ضد اليونان الذين أعلنوا رفض حكم الدولة العثمانية.

إبراهيم باشا في بلاد الكالاماتا

إبراهيم باشا يدخل الكالاماتا
إبراهيم باشا يدخل الكالاماتا

كان سقوط جزيرة كريت وسيطرة الجيش المصري على نافرين عاملاً أساسيًا لرجوع ثوار اليونان بقيادة بتروبك إلى ميناء كالاماتا ووصل عددهم إلى 5 آلاف ثائر مسلح يجيدوا حروب الجبال والأحياء الضيقة.

اقرأ أيضًا 
إبراهيم باشا في نظر المؤرخين “هذا اختلافه عن والده”

وصل إبراهيم باشا إلى بلدة الكالاماتا ليندلع قتال شرس لمدة يومين بين الثوار والجيش المصري لينهزم اليونانيين ويدخل إبراهيم باشا للمدينة التي فتحت له الطريق إلى أثينا.

الكالاماتا قبل دخول إبراهيم باشا لها

إبراهيم باشا في اليونان
إبراهيم باشا في اليونان

تمكنت الدولة العثمانية من ضم بلاد الكالاماتا عام 1481 حتى بدأت القلاقل في تلك القرى عام 1659 حين وقعت الحرب بين العثمانيين وأمراء البندقية على جزيرة كريت، وأجرى قائد البندقية فرانشيسكو موروسيني اتصالاً مع مانيوت زعيم المتمردين للقيام بحملة مشتركة في موريا، والتي أخذ خلالها قرى الكالاماتا وبعد فترة وجيزة اضطر للعودة إلى جزيرة كريت.

وفي العام 1685 حكمت جمهورية البندقية بلاد الكالاماتا وضمتها إلى مملكة موريا وشهدت المدينة تحصنيات عسكرية متطورة إلى حين وقوع الحرب العثمانية على الكالاماتا عام 1715 وسيطروا عليها وبقيت تحت سيادتهم حتى اندلاع حرب الاستقلال اليونانية.

اقرأ أيضًا 
لماذا قال إبراهيم باشا محمد علي : أنا مصري ولست تركيًا

وفي 23 مارس 1821 ، سيطرت عليها القوات الثورية اليونانية تحت قيادة الجنرالات ثيودوروس كولوكوترونيس وبيتروس مافروميتشاليس وبابافليساس، وبقيت المدينة تحت قيادتهم حتى العام 1825 حين دمر إبراهيم باشا المدينة.

زيتون الكالاماتا ودخوله إلى مصر

إعلانات صابون بزيت الكالاماتا
إعلانات صابون بزيت الكالاماتا

كانت خصلة التجريف الحضاري خصلةً معروفة لدى العثمانيين وهي نفي خبراء الزراعة والمعمار بعيدًا عن بلادهم، تلك الخصلة أخذها إبراهيم باشا عن العثمانيين لكنه طورها، إذ لم يأخذهم للعمل بالسخرة في مصر وإنما أدخلهم في الحياة العامة حتى صاروا نواة الجالية اليونانية الحديثة في الإسكندرية.

إقرأ أيضا
الخديوي إسماعيل - يعقوب صنوع

يشير فرانك موريا خلال كتابه عن التاريخ الأوروبي سنة 1969 أن الجيش المصري دخل بلاد الكالاماتا بقيادة إبراهيم باشا وسواها بالأرض انتقامًا من استهزاء قادة اليونان بجيشه، فدخل البلاد وأعمل فيها القتل باستثناء المزراعين الذين وضعهم في سفن عادت بهم إلى الإسكندرية، وهناك بدأوا في زراعة زيتون الكالاماتا وشيئًا فشيئًا استهوتهم الإسكندرية فأسسوا محالات متعددة للألبان وصارت لهم منتجعات زراعية اشتهرت بزراعة الكالاماتا.

أثر العنصر اليوناني في الزراعة المصرية خلال عهد محمد باشا، حيث يشير عبدالرحمن الرافعي في كتابه عصر محمد علي، أن زراعة الزيتون زمن العثمانيين كانت نادرة حيث اقتصرت على الفيوم فقط لأهداف عسكرية، لكن الباشا فكر في زيادتها لاستخراج الزيت من أشجارها بالإضافة لكون الغذاء الصالح للعساكر والبحارة.

كتاب فيلكس مانجان عن محمد علي باشا
كتاب فيلكس مانجان عن محمد علي باشا

أما فيلكس مانجان في توثيقه لعصر محمد علي باشا فثمن جهود إبراهيم باشا في التعاون مع المزارعين اليونان إذ بعد استوطانهم في مصر زرعت الكثير من أشجار الزيتون في الوجهين البحري والقبلي وتم زراعة مالا يقل عن 1000 شجرة وفي ذلك يقول مانجان «أشجار الزيتون تثمر في مصر بعد ثلاث سنوات أي في أسرع مما تثمر في البلاد الأخرى، وهذا يدل على صلاح معدن الأراضي في مصر ومناخها لهذا النوع من الشجر».

الكاتب

  • وسيم عفيفي

    باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
12
أحزنني
0
أعجبني
5
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان