تقرأ الآن
قصر فورتينيه في ملوي .. تحفة معمارية صارت “معزل طبي” للجزام ثم خرابة

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
274  مشاهدة  

قصر فورتينيه في ملوي .. تحفة معمارية صارت “معزل طبي” للجزام ثم خرابة

يقولون إن مدينة ملوي هي “بلد الباشوات”.. وده مش تعالي من “الملوانية” لا سمح الله.. ولا طبقية من التاريخ.. لأن مدينة ملوي طوال تاريخها كانت مركزًا مهمًا في تاريخ مصر الحديث، إذ كان الأعيان والأجانب من رجال الأعمال يسعون للإقامة فيها، كل ذلك كان قبل قيام “الجمهوية” وانهيار “الملكية” وإعلان استقلال مصر عن الاحتلال الإنجليزي بعد ثورة يوليو 1952.

قصر فورتينيه .. حلقة من مسلسل الإهمال

قصر فورتينيه
قصر فورتينيه

لكن ـ دائما ما يأتي بعد لكن ما لا يسر ـ معظم قصور ملوي للأسف أصبحت في عداد الذكرى، ولم يتبقى منها سوى صور قديمة، بعدما تم هدمها بسبب الإهمال والفساد.. والبعض الآخر لازالت تقاوم الإهمال، لكنها تحولت إلى بيوت أشباح، تحاصرها المخلفات والقاذورات ومياه مجاري الصرف المنهارة في المدينة، كأغلب خدماتها.

اقرأ أيضًا 
أنا من ملوي

قصور مثل قصر عبد المجيد باشا سيف النصر وقصر العرفاني باشا، وهو منى شيد “مسجد العرفاني” الشهير في أهم شوارع المدينة التي تحمل اسمه.. من يمكنه أن يسنى في ملوي قصر “حياة النفوس” الذي دمره الإهمال وانهار بسبب المياه الجوفية، عمدا لبيع أرضه من قبل سماسرة الموظفين في مجلس المدينة.

قصر فورتينيه
قصر فورتينيه

ربما القصور التي بنيت في القرى، أو بعيدا عن المدينة، ظلت بعيدة نوعا ما عن السماسرة، لكنها أيضا تم إهمالها.. وهو ما حدث مع القصر الذي تشاهد صوره الآن.. وهو قصر”فورتنيه”.. الذي يعد واحدا من أجمل القصور في ملوي، وطرازه مختلف عن باقي القصور، فما هي قصة هذا القصر؟.

من هو صاحب القصر وحكايته ؟

قصر فورتينيه
قصر فورتينيه

القصر ينسب إلى رجل الأعمال الفرنسي “فورتينيه ماركو انطونيو”، أحد أكبر وأشهر تجار القطن المصري في صعيد مصر، في العشرينيات وحتى الخمسينيات من القرن الماضي.. والقصر يعد تحفة معمارية نادرة، لا يوجد لها مثيل في مصر، حيث بني على الطراز الإيطالي، الذي اتبعه “محمد علي” في تشييد القصور في مصر، معتمدا على فنون “الباروك” و “الركوك” المعمارية.

قصر فورتينيه
قصر فورتينيه

يعود القصر إلى عام 1906 وكان يعيش فيه وقتها الخواجة بصحبة زوجته الفرنسية “زنيتا” وابنه وابنته.. ويقال إن الخواجة “فورتينيه” كان رجلا كريما، وقد أهدى الفلاحين في العزبة عدد من القراريط الزراعية لزراعتها بأنفسهم. قبل أن تأتي ثورة “يوليو” وقوانين “التأميم” ليهاجر الخواجة من مصر، بصحبة أسرته، إلى إيطاليا، ويؤول القصر والأرض التي حوله إلى الحكومة المصرية ويتعرض إلى الإهمال على مدار 60 عاما وأكثر.

قصر فورتينيه
قصر فورتينيه

القصر مبني على مساحة نصف فدان تقريبا، ويتكون من طابقين، وقد تم بناءه بالطوب الأحمر، الذي تم استيراده خصيصا من فرنسا وإيطاليا وقتها.. وكانت مساحة الحديقة التي تحيطه حوالي فدانين، جميعها كانت مزروعة بأشجار المانجو واللارينج وعدد من الأشجار والزهور النادرة، لا يوجد لها أي أثر الآن، سوى بضعة شجيرات قليلة للكافور والمانجو، بعدما تحولت الحديقة إلى “زريبة” مواشي.

إقرأ أيضا

التأميم وبداية النهاية المستمرة

قصر فورتينيه
قصر فورتينيه

قصة القصر بعد التأميم حزينة، فقد تم تخصيصه لوزارة الصحة في أواخر الخمسينيات، وحولته الحكومة إلى “معزل” وهو الاسم الشهير بالقصر والملتصق به حتى الآن، حيث كان يستخدم لعزل مرضى “الجزام” في الصعيد، وأصبح بالنسبة للمواطنين، قصر ملعون وموبوء؛ وبعد فترة تحول القصر إلى مخزن تابع لوزارة الصحة، وحتى الآن، ولم يسجل كأثر تاريخي مهم، وغير تابع لهيئة الآثار التي لا تعبأ بالقصر من أصله.

قصر فورتينيه
قصر فورتينيه

لا يمكن تصوير القصر من الداخل حاليا، حتى لو سعيت لاستخراج تصريح لتصويره، فهو أمر مرفوض ولا نعرف لماذا؟ لكن بالنظر من فتحات الباب الأمامي المهشمة سترى ما يحويه القصر، من أسرة طبية عتيقة ودواليب وبعض الأثاث كانت تستعمل أيام “المعزل” للمرضى.

قصر فورتينيه
قصر فورتينيه

قصر “فورتينيه” يقع بعزبة تحمل نفس الاسم، شرق مدينة ملوي ب ثلاثة كيلومترات فقط، وبجوارها أيضا عزبة صغيرة تحمل اسم عزبة “ماركو” وهي أيضا تحمل اسم نفس الرجل صاحب القصر، وبجوارها كذلك عزبة “ديمينكو” ولهذه قصة أخرى.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
4
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2020, كافه الحقوق محفوظة

اعلى الصفحه
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان