رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
32   مشاهدة  

كواليس مسلسل صيام صيام ولماذا هاجموه رغم نجاحه في رمضان

مسلسل صيام صيام
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



فكرة شديدة البساطة جاءت للكاتب صالح مرسي جعلت مسلسل صيام صيام الأنجح في دراما رمضان عام 1400هـ / 1980م (13 يوليو – 10 أغسطس)، إذ أن المسلسل جمع بين الدراما الاجتماعية والنكهة الكوميدية بلمحاتٍ دينية عن صوم رمضان.

إنتاج مسلسل صيام صيام

YouTube player

تدور أحداث مسلسل صيام صيام حول الموظف صيام عبدالحميد (يحيى الفخراني) الذي اعتاد أن يفطر رمضان كل عام منذ طفولته،  ويعمل في شركة بها صراعات وآراء الناس منقسمة حوله بأنه رذل في العمل وأنه جاد في الشغل إلى جانب عيوبه كعلاقاته الخاصة، لكن لديه خصلة مشهورة وهو أنه لو قال وعدًا يوفيه، ويتشكك صيام في أن يصل لمنصب المدير العام، حتى يخبره صديقه ماجد أنه سيتولى المنصب ويطلب منه وعدًا أنه في حال ترقيه للمنصب يصوم عن الطعام والشراب وعن الأفعال السيئة ويتفاجئ صيام بأنه تولى المنصب وعليه أن يوفي بوعده لتتغير حياته بعد أن يصوم.

اقرأ أيضًا
“ذكريات مسلسل هو وهي في رمضان” بسبب أغانيه حدثت جريمة قتل وهذه أجور صناعه

بلغت ميزانية إنتاج مسلسل صيام صيام 250 ألف جنيه، حصل المخرج محمد فاضل على 21 ألف جنيه أجرًا على إخراجه، بينما حصل الفنان محمود المليجي على 800 جنيه في الحلقة الواحدة، أما الفنان يوسف وهبي فقد تم التعامل معه باليومية وتقاضى 600 جنيه عن كل يوم يعمل فيه.

كان الإنتاج مشترك بين الشركة الشرقية للإنتاج التلفزيوني ومقرها الشارقة وصوت القاهرة وبعض الممولين السعوديين والكويتيين، وكان يذاع في 13 محطة تلفزيونية عربية في وقت واحد وقال سليم النمر مدير الإنتاج أن المسلسل استغرق العمل فيه 5 أشهر كاملة ويرجع السبب في ارتفاع ميزانية المسلسل إلى وجود عدد كبير من النجوم فيه.[1]

انتقاد المسلسل

مسلسل صيام صيام
من تتر بداية مسلسل صيام صيام

بعد عرض 15 حلقة من المسلسل شعر المشاهدون بالملل بسبب المط والتطويل وهو الشيء الذي لفت نظر أنيس منصور فكتب قائلاً «ليس من العدل أن نحكم على عمل فني لم يكتمل بعد مثل مسلسلة صيام صيام فهي تتحدث عن شريحة اجتماعية متشابكة كما تتشابك الأسلاك الكهربية فيكون ماس وارتفاع للتيار وانقطاع له بعد ذلك، ثم يعاد فشل الأسلاك وتغطيتها بالمواد العازلة إلى آخر الحلقات».

وتابع أنيس منصور كلامه قائلاً «والمسلسلة لها طعم الفضيحة إلا قليلاً، وهذا القليل سببه مراعاة شهر رمضان الكريم الذي يمسك البطل الصائم عن الوقوع في الخطأ والخطيئة، ومن الواضح أن عناصر النجاح متوفرة لهذه المسلسلة وإن كانت هناك بعض المآخذ من بينها أن الممثلين عصبيون لأن الطلاق أو الكارثة على رقاب العباد، وأن الأزواج خائنون أو متهمون بذلك، أي أن هذه المسلسلة لا تناسب رمضان الذى يتوقع فيه الناس المرح والاسترخاء دون أن يهزهم أحد أو يدفعهم الملل من رؤية نفس الوجوه في كل الحلقات، إلى الاتجاه إلى قناة أخرى ولكن بعض الصائمين يضيقون أيضًا بمسلسلات أخرى بما في ذلك المسلسلات الدينية».

واختتم أنيس منصور مقاله معطيًا مبررًا للجمهور «ومعنى ذلك أن الصائمين لهم مزاج خاص : مزاج الجائع المرهق الذي زاده الإفطار إرهاقًا فجوعه نوع من الوحمة، وشبعه نوع من التخمة، وهو في الحالتين ليس معتدل المزاج – أي أنه متطرف فيما يعجبه ومتطرف فيما يغضبه ومادام الممثلون والمخرجون والمؤلفون قد اختاروا شهر رمضان فقد اختاروا ملايين القضاة الظالمين مع أن رمضان كريم، أو مفروض أن يكون كذلك ! ورغم ذلك فهي عمل فني ممتاز».[2]

كواليس صيام صيام ومشكلاته بالنسبة للمخرج محمد فاضل

مسلسل صيام صيام
من تتر نهاية مسلسل صيام صيام

أقر محمد فاضل بصحة رأي الجمهور في المط والتطويل وقال في حواره مع جريدة الجمهورية «إنني أعترف أن حلقات صيام صيام ليست في المستوى الذي كنت أتمناه لأن الجمهور تعود مني على مستوى معين في المسلسلات خاصة من حيث النص لقد سبق أن قدمت القاهرة والناس مرورًا بعدة مسلسلات كان آخرها أحلام الفتيى الطائر ثم أبنائي الأعزاء شكرًا، ولكن في صيام صيام لم يحدث ذلك بنفس الدرجة التي حدثت في كل أعمالي السابقة».[3]

وشرح المخرج محمد فاضل مستوى حلقات صيام صيام فيقول «من المتعارف عليه دائمًا في التلفزيون أن يكون المؤلف أكثر تفاهمًا وتفهمًا لدور المخرج التلفزيوني ولكن للأسف في صيام صيام لم يكن هذا التفاهم والتفهم على نفس المستوى لأن المؤلف صالح مرسي في هذه الحلقات كان يعيش في الستينيات التي قدم خلالها للتلفزيون أعمالاً هامة من بينها الأب المصري، ولكن بصراحة تطور الفن التلفزيوني الذي حدث في ال20 سنة الأخيرة، استوعبه المخرجون ولم يتأثر به المؤلفون كثيرًا وبالنسبة لي أنا شخصيًا لا شك أن كمية المسلسلات التي قدمتها خلال 13 سنة أتاحت لي قدرًا من الخبرة تتطلب من المؤلف أن يكون أكثر تفاهمًا وتفهمًا معي».

من تغطية مسلسل صيام صيام بجريدة الجمهورية
من تغطية مسلسل صيام صيام بجريدة الجمهورية

وكشف محمد فاضل تفاصيل اجتماع حدث في التلفزيون قبل التصوير فقال «أنا لا أدافع ولا أبرر لكي أثبت أنني في 16 إبريل الماضي وقبل دخول الاستديو بشهر ونصف وفي اجتماع حضره رضا هاشم رئيس صوت القاهرة وإبراهيم الشقنقيري مدير إنتاج الدراما بالشركة وقتها وحلمي عبدالخالق المنتج المشارك وبحضور المؤلف وهذا ثابت في أوراق رسمية طلبت اختصار الحلقات إلى 15 حلقة لأني كنت أحس وقتها أن الموضوع لا يحتمل أكثر من ذلك ولكن الجميع عارضوني كل بحجته وكانت هناك نقطة أساسية وهي ارتباط صوت القاهرة بتوزيع المسلسل في 13 محطة عربية بما فيها مصر على أساس أنه مكون من 30 حلقة».

وواصل محمد فاضل كلامه قائلاً «اتهمت في هذا الاجتماع بأنني إذا أصررت على جعل المسلسل 15 حلقة فإنني سأضع جميع الأطراف في موقف حرج ووصلت المسألة إلى أن موقفي قد يكون سببًا في الإساءة إلى سمعة الإنتاج المصري وأشياء من هذا القبيل وتم الاتفاق على إعداد 30 حلقة على أساس أن يتم تعديلات تدعم الحلقات ولكن المؤلف لم يكن على مستوى التفاهم والتفهم ولكن ابتداءًا من الحلقة ال15 وكما أحس المتفرج اضطررت إلى أن أقوم شخصيًا بعمل تعديلات في النص بحذف التكرار وهذا الشيء لم أكن إطلاقًا ولم أفعله في حياتي الفنية من قبل حيث كنت متفاهمًا تمامًا مع أي مؤلف».

إقرأ أيضا
العالم علي بهجت

وتابع المخرج محمد فاضل كلامه قائلاً «لا أنكر أن هناك خلافًا بيني وبين مؤلف الحلقات وقد مضت عليّ مدة لم أره فيها، إذا كان للحلقات من سلبيات في النص إلا أنها قدمت مستوى من التمثيل لا أبالغ إذا قدمت مستوى من التمثيل لا أبالغ إذا قلت أنه مفتقد في معظم المسلسلات التلفزيونية، كما أن هناك سيطرة على الإيقاع قلما توجد في الحلقات التلفزيونية التي يعاني المتفرج من بطئها عادت وربما كان ذلك للتغلب على التكرار الذي كان موجودًا في بعض المواقف».

من متابعة مسلسل صيام صيام بجريدة الجمهورية
من متابعة مسلسل صيام صيام بجريدة الجمهورية

واختتم محمد فاضل كلامه برأيه في الممثلين فقال «سيكون هذا المسلسل نقطة انطلاق بالنسبة ليحيى الفخراني، كما أتاح فرصة لفردوس عبدالحميد لتقدم أكثر ما عندها من إمكانيات فنية، وقدم آثار الحكيم في دور جديد يمثل مرحلة جديدة في الأدوار التي تقوم بها في المستقبل، وبالنسبة لصلاح السعدني فقد لعب أحسن دور له في السنوات الأخيرة، ورغم المسلسلات التي ظهرت فيها ليلى علوي إلا أن دورها في صيام صيام يعتبر تقديم لها لأول مرة، أما فاروق الفيشاوي فكان أكثر ليونة ومرونة، وممدوح عبدالعليم يعتبر دوره  في هذا المسلسل مولدًا جديدًا له، أما نبيلة السيد فقدمت دورًا هامًا جديدًا عليها».


[1]  فتحي عبدالمقصود وليلى حسني، محمد فاضل يتقاضى 21 ألف جنيه أجرًا على إخراج حلقات صيام صيام، جريدة الجمهورية، عدد 9 أغسطس 1980م، ص8.
[2]  أنيس منصور، مواقف، جريدة الأهرام، عدد 7 أغسطس 1980م، ص16.
[3]  أحمد ماهر، المخرج محمد فاضل: خسارة .. سقط صيام صيام، جريدة الجمهورية، عدد 14 أغسطس 1980م، ص13.

الكاتب

  • مسلسل صيام صيام وسيم عفيفي

    باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان