رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
111   مشاهدة  

لماذا يختلف الاحتفال بيوم الميلاد المجيد بين الكنائس الشرقية والغربية؟

يوم ميلاد السيد المسيح
  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



يختلف المسيحيون في الشرق والغرب في يوم ميلاد السيد المسيح عليه السلام، إذ يحتفل الغرب يوم 25 ديسمبر/ كانون الأول بيوم الميلاد المجيد، في حين يحتفل الشرق في يوم 7 يناير/ كانون الثاني، هذا الاختلاف شغل بال الكثيرين نظرًا لقدسية هذا اليوم في المسيحية.

هل هناك اختلاف في العقيدة

ودفع هذا الاختلاف في يوم ميلاد السيد المسيح بين الكنيسة الغربية والكنيسة الشرقية، إلى التشكيك في صحة العقيدة المسيحية نفسها دون النظر في سبب اختلاف هذا التاريخ، الذي يعود إلى اختلاف التقويم المُستخدم بين الشرق والغرب لا  الاختلاف العقدي.

التقويم القبطي وميلاد السيد المسيح عليه السلام 

أصل الاحتفال بيوم ميلاد السيد المسيح يعود إلى 25 كهيك حسب التقويم القبطي وكان هذا التقويم المعمول به قديمًا، وهذا اليوم يوافق 25 ديسمبر/ كانون الأول لذلك اتخذته الكنيسة الغربية هو يوم الميلاد وأعلن مجمع نيقية عام 325م هذا اليوم هو يوم الاحتفال بمولد المسيح عليه السلام.

ولاختيار اليوم فلسفة خاصة عند المسحيين، إذ يعتقدون أن يوم مولد المسيح يكون في أطول ليلة وأقصر نهار، وهو ما ينطبق على حياته فقد عاش فترة قصيرة جدًا في هذه الدنيا، لينتشل العالم من ظلام الوثنية الغارقون فيها حينها، وهو ما يتسق مع قول القديس “يوحنا المعمدان” في إنجيل يوحنا الإصحاح 30: 3 ” ينبغي أن ذلك يزيد وأني أنا أنقص ، وتفسير هذا الإصحاح  أن المسيح ولد 25 ديسمبر ( أطول ليل وأقصر نهار) في حين القديس يوحنا ولد يوم 25 يونيو ( أطول نهار وأقصر ليل).

وظل هذا اليوم ثابتًا حتى عام 1582م، إذ أصدر بابا روما “جريجوري الثالث عشر” ما يسمى بالتقويم الجريجوري، وهو تقويم قائم على تصحيح الخطأ في التقويم اليولياني ( نسبة إلى يوليوس قيصر) ، إذ لاحظ ” البابا جريجوري” وقوع خطأ في الاعتدال الربيعي في 11 مارس بدلًا من 21 مارس، فقام بحذف 10 أيام من التقويم ليضمن وقوع ميلاد السيد المسيح في موقعه الفلكي الصحيح، هذا هو السبب الذي جعل عيد الميلاد عند الغرب 25 ديسمبر.

الاحتفال بيوم الميلاد في الكنيسة القبطية 

أما الاحتفال بيوم ميلاد السيد المسيح في الكنيسة القبطية فيكون حسب التقويم القبطي المعمول به منذ دخول المسيحية مصر، فالتقويم الفرعوني أو ما يسمى بالتقويم القبطي هو أقدم تقويمات الأرض وأدقها .

ويحتفل الأقباط المصريون أو قبط الشرق بيوم مولد المسيح يوم 29 كهيك كل ثلاث سنوات وذلك في السنوات البسيطة أي التي تقبل القسمة على 4، فإذا جاء عيد الميلاد 28 كهيك  فإنه يوافق 7 يناير، ويقرأ قداس عيد الميلاد مساءً، أما إذا وافق 29 كهيك فإن عيد الميلاد تكون 8 يناير ويقام القداس صباحًا .

إقرأ أيضا
معرض القاهرة الدولي

إذا هذا الاختلاف في يوم مولد المسيح عليه السلام بين الكنيسة الغربية، والكنيسة الشرقية، إلى الاختلاف في التقويم المستخدم لا الاختلاف العقدي كما يظن البعض.

اقرأ أيضا : أسفار موسى ..أدبيات العهد والخلق والتكوين

الكاتب

  • يوم ميلاد السيد المسيح مي محمد المرسي

    مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان