تقرأ الآن
موسيقيون وفنانون تشكيليون مشاهير فاضت عزلتهم بالفن واصبحوا مبدعين

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
132   مشاهدة  

موسيقيون وفنانون تشكيليون مشاهير فاضت عزلتهم بالفن واصبحوا مبدعين

الوحدة

الوحدة شيء قاسي وقاتل، يقتل الطموح والأحلام والأمل، ويبعث الحزن والهم بداخل النفس، والوحدة واحدة من أسوأ التجارب الحياتية التي ممكن أن نمر بها، سواء كانت باختيارنا أو أجبرتنا الحياة عليها، فهي قاسية في كلتا الحالتين، وعندما تُصيب الوحدة شخص حساس تتركه دمارًا، ولكن هناك البعض من الفنانين تكنوا بروحهم الحساسة أن يحولوا وحدتهم وعزلتهم لتجارب فنية رائعة، خالدة بخلد الزمن والتاريخ.

رسام الوحدة.. إدوارد هوبر

إدوارد هوبر فنان أمريكي عظيم، يتميز رسمه بالواقعية الشديدة، تظهر العزلة والوحدة في أعماله بشكل طاغي حزين، وقد قدم هوبر العديد من الرسومات التي تصور مشاهد لحياة عادية لسكان في المدن، ولكنه يجسد وحدتهم الشديدة وسط الزحام، ويفضح لنا مدى عزلتهم وحزنهم، ومن أشهر أعماله لوحات صقور الليل، وشمس الصباح، والمطعم الآلي في الأولى يجسد فكرة العزلة والوحدة وسط الزحام، حيث نرى أربعة أشخاص مختلفين جالسين في مطعم لا يخاطب أحدهم الآخر، ويوضح هوبر أن الوحدة لا تعني أن تجلس وحيدًا، ولكن يمكن أن تكون وحيدًا وسط الزحام، أما في لوحة المطعم الآلي، نرى سيدة جميلة تجلس في مطعم وتنتظر من لن يأتي أبدًا، وفي لوحة شمس الصباح سيدة تجلس على فراشها تنظر عبر نافذة غرفة نومها، في الصباح الباكر وتداعب الشمس خصلات شعرها، وتنتظر المجهول وتخاطب اللاشيء.

الوحدة

الوحدة

إيغون شيلي

بدأ إيغون شيلي رحلته مع الرسم عندما كان في السادسة من عمره فقط، كان والده يحضر له دفاتر الرسم، ويطلب منه ملئ واحد كل شهر، ولكنه كان يملئ الدفتر بأكمله في عدة ساعات فقط، وخلال فترة مراهقته، اكتشف شيلي الكثير عن لغة الأجساد وأسرارها، واصبحت رسوماته واقعية بشكل كبير، تبرز الأجساد وملامحها الحزينة، ويُعد شيلي واحد من أهم مؤسسي مدرسة التعبيرية في الفن التشكيلي، واعتمد شيلي في تلك المدرسة أن يكون العمل قائمًا على الحالة النفسية ومشاعر وأحاسيس الفنان، لا على حقيقة العالم وإظهاره كما يجب أن نراه، وتجلى ذلك الأسلوب في عدة لوحات له أشهرها، بورتريه ذاتي، والأم الميتة، في اللوحة الأولى يظهر بورتريه لشخص مُكبل بنظرات تائهة، ملامحه بها الكثير من الألم، يعيش في عالم مليء بضجيج العزلة والوحدة، أما في لوحة الأم الميتة، فقد رسم شيلي أم بألوان داكنة ووجه شاحب، تخبئ بداخلها طفلها الذي رسمه شيلي بألوان أكثر دفئًا، وكأنها الكثرة التي تحمل بداخلها الوحدة، والموت الذي يحتوي الحياة.

سيمفونيات العزلة

تجلت العزلة والوحدة في الموسيقى كذلك، فنجد سيمفونية رقم 6 لتشايكوفسكي، التي لا يمكننا سماعها دون أن نشعر بقسوة العالم، لحنها تشايكوفسكي قبل أن ينتحر بعدة أيام، ولم يهبها اسم وأُطلق عليها “المؤثرة Pathétique”، والمميز بها أن لا يمكن ضبط إيقاعها أو تتبعه، فهي صاخبة كالحياة، وحيدة كصاحبها، لطيفة جدًا، ومؤلمة للغاية.

إقرأ أيضا

ولم تكن هذه هي المعزوفة الوحيدة التي تمثل العزلة، فهناك معزوفة ” Death and the maiden” للفنان فرانز شوبرت، والتي ألفها حين علم أنه يحتضر وأيامه معدودة، ولم يكن لديه أحد ليشاركه ذلك الخبر القاسي، وعاش تلك التجربة وحيدًا حزينًا، ولكنه ترك لنا مشاعره في معزوفة ليشاركه العالم بها بعد وفاته.

 

إقرأ أيضاً

فنانة تشكيلية إيطالية تحول القهوة المسكوبة إلى لوحات رائعة

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان