رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
17   مشاهدة  

هل تشهد رفح عملية عسكرية خلال الأسابيع المقبلة؟

عملية عسكرية على رفح


في تصريحات جديدة قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر، إنه لا يعتقد أن المحادثات بين إسرائيل وحركة حماس بشأن الأسرى قد انتهت. مُشيرًا إلى أن هناك إمكانية لمواصلة السعي لإطلاق سراح الأسرى المحتجزين لدى حماس.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، أن هناك عملية عسكرية محدودة في رفح يمكن أن تقضي على ما تبقى من قادة حماس، وتلك التصريحات جاءت بالتزامن مع تصريحات بعض المصادر الأميركية والإسرائيلية التي تؤكد أن الاجتماعات التي تدور بين وزير الدفاع الإسرائيلي وكبار المسؤولين في البيت الأبيض والبنتاغون، لم تركز على إيقاف العملية العسكرية الإسرائيلية المخطط لها في جنوب غزة، بل كيف يمكن حماية المدنيين أثناء بدء العملية.

أحداث غزة
غزة

ووفقًا لتقديرات الجهات الرسمية فإن نحو 1.4 مليون من سكان غزة لجأوا إلى رفح، بما في ذلك للعديد ممن فروا بالفعل من مناطق أخرى في غزة.

ولم تكن رفح فقط ملجأ للفلسطينيين بل هي أيضًا نقطة دخول رئيسية للمساعدات الإنسانية، ويمكن لأي عملية عسكرية إسرائيلية، إذا لم يتم تصميمها بعناية، أن تحرم المدنيين من المساعدات الحيوية وقد تتسبب بأضرار مدنية كبيرة.

نازحين في رفح جنوب قطاع غزة
نازحين في رفح جنوب قطاع غزة

تلك التوترات اشتعلت يوم الاثنين بعد إلغاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو زيارة لكبار مساعديه إلى واشنطن من أجل مناقشة المخاوف الأمريكية المتعلق بالهجوم المخطط له على رفح بعدما امتنعت الولايات المتحدة عن التصويت على قرار مجلس الأمن الدولي المتعلق بوقف إطلاق النار والإفراج عن الرهائن ما تسبب في توترت العلاقة بين تل أبيب وحليفتها واشنطن.

وعلى الرغم من توتر العلاقات بين بايدن ونتنياهو لكن لا يزال التواصل قويًا بين وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن ووزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، واللذان التقيا عدة مرات منذ بداية الحرب على غزة وتحدثا عبر الهاتف نحو 40 مرة.

وحتى الآن لم يتم توضيح تفاصيل العملية العسكرية الإسرائيلية المخطط لها.

عملية عسكرية على رفح
عملية عسكرية على رفح

ومن جانبها، قالت مصادر في الجيش الإسرائيلي لصحيفة “جيروزاليم بوست”، إن العملية العسكرية على رفح لم تتم الأسابيع المقبلة بل من المترقب أن تكون بعد شهر رمضان المبارك.

إقرأ أيضا
قرار مجلس الأمن

وأضافوا: “وحتى في هذا السيناريو، من المتوقع أن يستغرق الأمر عدة أسابيع، إن لم يكن أكثر، لإجلاء 1.4 مليون مدني فلسطيني هناك بطريقة توصلهم إلى مكان يتوفر فيه ما يكفي من الخيام والمستشفيات الميدانية والغذاء للحفاظ على حياتهم”

إقرأ أيضًا.. من أمام مطار العريش.. أبرز رسائل الأمين العام للأمم المتحدة بشأن الحرب بغزة

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان