تقرأ الآن
“هل كان رفضًا للإحتلال؟” عن الإسم المهين لمنطقة المنشية في الإسكندرية

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
54   مشاهدة  

“هل كان رفضًا للإحتلال؟” عن الإسم المهين لمنطقة المنشية في الإسكندرية

ميدان المنشية في الإسكندرية

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع


بدأ تاريخ المنشية في الإسكندرية زمن محمد علي باشا لكن باسم ميدان القناصل، ليتغير اسمه يوم 19 ديسمبر 1872 م إلى ميدان محمد علي عندما تم الاحتفال بوضع تمثاله، ثم طرأ اسم ميدان المنشية نسبةً إلى المعماري الإيطالي فرانشيسكو جيوفاني مانشيني.

سوق المعيز .. الإسم المجهول

ميدان محمد علي باشا - لوحة سنة 1878 م
ميدان محمد علي باشا – لوحة سنة 1878 م

شهد ميدان المنشية أحداثًا تاريخية كبيرة ومؤثرة في التاريخ المصري، فمثلاً وقت الثورة العرابية والاحتلال البريطاني لمصر تعرضت المنطقة لقصف عنيف في 11 يوليو 1882 م، كذلك اغتيال الرئيس جمال عبدالناصر، وأيضًا خطاب تأميم قناة السويس، وفي فترة ما قبل ثورة يوليو 1952 وتحديدًا في عام 1949 م كان اسم سوق المعيز هو عنوان المنطقة، وكان ذلك شيئًا مثيرًا للانتباه.

رسمة ميدان محمد علي باشا وقت القصف الإنجليزي
رسمة ميدان محمد علي باشا وقت القصف الإنجليزي

لاحظت بلدية الإسكندرية أن حي المنشية أو محمد علي باشا كان مسجلاً في سجلات البلدية باسم سوق المعيز، وقد أثار ذلك انتباه محرر المقطم فكتب «إن الأسماء ما وجد منذ كانت إلا لتدل على حقائق المسميات، لكن هناك كثيرًا ما يناقض عنوانها حقيقتها، وقد ظهر هذا جليًا من أسماء الشياخات التي تنشر لمناسبات عامة كالانتخابات البرلمانية ودورات جرد الأملاك المبنية في المدن الكبرى».

أحمد بك لطفي
أحمد بك لطفي

قررت بلدية الإسكندرية مراسلة أحمد لطفي بك بكتاب رسمي جاء فيه «لوحظ على البيان الوارد من قسم بوليس المنشية الذي يحوي أسماء مناطق شياخات هذا القسم، إن شياخة أنور موسى العدلي مقيدة بسجلات المحافظة والبوليس باسم المغاربة وسوق المعيز، ولما كانت البلدية بسبيل إنشاء سجلات جديدة لعملية الجرد العام لسنة 1949 و 1950 تدون فيها شياخات المدينة بأسماء مناطقها بغية الاستقرار وعدم التغيير والتبديل في كل دورة جرد بعكس ما أتيح في الماضي».

اقرأ أيضًا 
كوم الدكة الحي الذي يحمل كل شبر من أرضه تاريخ الإسكندرية

وتابع الخطاب «بما أن هذه المنطقة الملقبة بسوق المعز تشمل تمثال محمد علي باشا رأس الأسرة العلوية يزين ميدانه الفسيح الشهير وتمثال الخديوي إسماعيل بحدائقه ومنتزه الملكة نازلي وعمارات أصحاب السمو والأمراء فضلا عن وجود المحكمة الأهلي والمختلطة سابقا ومصلحة التلغرافات والتليفونات مما لا يصح معه تسمية هذه المنطقة باسم سوق المعيز، لا سيما وأن الحالة الآن تستدعي التخلص من مثل هذه الأشياء تمشيا مع التقدم العمراني، فلعلكم توافقوننا على تعديل الإسم الحالي إلى أي اسم من الأسماء الشهيرة المعروفة في منطقة هذه الشياخة ولكن مثلا المنشية الكبرى أو محمد علي الكبير أو ما شابه ذلك»، وأعلن أحمد بك لطفي محافظ الإسكندرية موافقته على وجهة نظر البلدية وقرر إطلاق اسم محمد علي الكبير على المنطقة.

إقرأ أيضا
ديك الجن

اقرأ أيضًا 
تعرف على الكونت زيزينيا التي سميت منطقة زيزنيا بالإسكندرية على اسمه

لا يُعْرَف سبب جعل المنطقة باسم سوق المعيز رغم أن المنطقة لم تكن تجارية للمواشي، وأغلب الظن أن هذه التسمية سنة 1949 م ما جاءت إلا رفضًا للإنجليز خاصةً بعدما كانت فلسطين قد سقطت بتواطؤ بريطاني، فضلاً عن تحكم الإنجليز بمصر بعد نهاية الحرب العالمية الثانية.

المراجع

  • جريدة المقطم – 17 نوفمبر 1949 م
  • كتاب 11 يوليو 1882 م لـ عمر طوسون

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان