رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
30   مشاهدة  

هيلا حب والموسيقى يخدمان تقبل الآخر

حب
  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


يجلس الفأر وحيدًا في ليلة شتاء بعد انتهائه من مشاهدة “توم وجيري” فحظه التعس جعله يشاهد هذا الكارتون المخيف في عز البرد. كعادتنا جميعًا نحلم بأحلام اليقظة بعد أفلام الرعب ونتخيل الوحش وهو في كامل قوته يهاجمنا فتخيل فافا القط توم يطارده.

يتفاجأ فافا بقط حقيقي يقف أمامه بعدما طرد من مخيلته مهاجمة توم له، ارتجف صديقنا ولم يستطع السيطرة على أسنانه التي رقصت سويًا من الخوف ولم تهدأ إلا عندما طمأنه القط ميمي أنه لن يؤذيه وقد جاء هاربًا من كلب يطارده.

أخذا يضحكان ويشربان اللبن الدافئ سويًا ويتكلمان عن صور فافا القديمة وهو يغني بكورال موسيقي حينما اصطدم فافا بدخول مفاجئ آخر للكلب ريري الذي يدرس على الجيتار بمعهد الموسيقى وكان يجري هربًا من النمر فظن القط أنه يجري وراءه.

سحرهم الحديث عن الموسيقى فتغنوا ببعض الأغاني حتى تفاجأوا بالنمر دودو أمامهم يدعوهم لاستكمال الغناء واكتشفوا أن أسماءهم تشكل حروف السلم الموسيقي إذا جمعوها بأسماء زملاء الكلب ريري وقرروا استكمال الغناء وتكوين فرقة موسيقية مبهجة.

يأخذنا المبدع شوقي حجاب بقصته عن  دار الشروق هيلا حب  ورسومات وليد طاهر بعالم للحيوانات التي تعادي بعضها البعض فيقرب بينهم المسافات بالموسيقى؛ تلك اللغة التي سبقت الكلمات وتواصل بها البشر منذ آلاف السنين ليزرع بالطفل حب الفن ويفهمه دوره ويعلمه أهمية تقبل الآخر.

الآخر الذي نراه دائمًا غريبًا لأنه يؤمن بما لا نؤمن به، أو يحب ما لا نحب، أو يختار أسلوبًا لحياته على غير نهجنا. عندما أقرأ  تعليقات الناس عن حدث ما بمواقع التواصل الاجتماعي أرى الجدال يتطور إلى سباب على موضوعات كمقارنة بين مطربين من منهما الأفضل.

وإذا كان الموضوع أكثر جرأة ويتناول بعض من الأمور الدينية فتجد المناقشات تتطور للاتهام بضعف الإيمان ثم المؤامرة الكبرى على الدين إلى الاتهام بالكفر!

هؤلاء يعيشون بيننا ربما تجدهم بالعمل وبالشارع من يتصارعون ويسبون من أجل الانتصار لرأيهم في مبارة كرة قدم  أو قضية بالدين احتار فيها العلماء دون أن نسمع أحدهم يسب الآخر بأمه!

أقف حائرة أمام الذين يحاولون نصرة قضية أو رأي يرون فيه الصالح العام بالسباب والهجوم وانتهاك خصوصية البعض وشخصنة الأمور لإثبات وجهة نظرهم بعيدا عن تقديم أي حب وود بالنقاش. وأرى فيهم هذا الخوف الذي جعل حيوانات قصة هيلا حب يفرون من بعضهم البعض بالبداية.

 أقرأ أيضا..زفة عصافيري على شباكي

 يرى البعض قناعات الغير تهديدًا له، على الرغم إذا اقتنع الإنسان بمنهجه اقتناعًا تامًا لا داعي أن يسب غيره ويرفع صوته ليفرض هذا الرأي وهذه القناعة على غيره  أويعتبره مصدرًا للتهديد. كذلك الكل له الحق كاملًا ليعبر عن رأيه وينشر ما يراه صحيحًا من فكر بحدود الأدب والمناقشات المتحضرة دون تهديد لسلام الآخرين وتعكير صفو حياتهم والضغط عليهم.

 النقاش غرضه الوصول لحقيقة سويًا وليس الاسترسال فيه كي نعلنها حربًا على الآخر وننتصر لمنهجنا الذي نراه صحيحًا ولا نضع أية احتمالات ولو ضعيفة أننا ربما على خطأ.

إقرأ أيضا

أ حب دائمًا الاستشهاد بمقولة للإمام الشافعي قالها بعد خلاف مع صديق وهي:

“كسب القلوب أولى من كسب المواقف”

فدعونا نحقق مع الأيام ما حققته  قصة الكاتب شوقي حجاب بالفن ومشاركة إنجازاتنا وأفكارنا الإيجابية للغد لعلنا ننجح في نبذ التعصب ونفتح بابًا للحب بالسوشيال ميديا والشارع، فهيلا حب يا أعزاء لن نخسر وقتها شيئا.

الكاتب

  • إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان