436   مشاهدة  

أول قاضية في تاريخ العرب .. مصرية اسمها انصاف

إنصاف البرعي
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


السيدة إنصاف البرعى أول من تقلدت المنصب الرفيع ” قاضى ” فى مصر عام 1958 ، ولك أن تقول فى الوطن العربى كله ، والأقرب إليها فى تولى المنصب كانت المغربية السيدة البتول الناصري التى عينت مستشارة بالمجلس الأعلى للقضاء بالمغرب عام1961 ، وبعدها السودانية السيدة رباب محمد مصطفي قاضي المحكمة العليا هناك وهي التي عينت في الهيئة القضائية عام 1974 ، فالمغربية السيدة بشري العلوي التى عينت بالسلك القضائي كقاضية نائبة في المحكمة الابتدائية عام 1979 .

قاضية
خريجة كلية الحقوق بجامعة القاهرة لعام 1955 بدرجة جيد ، وعقب تخرجها إفتتحت مكتبين للمحاماة أحدهما فى القاهرة ، وثانيهما فى بنها .
وفى مؤتمر المحامين العرب الذى عقد عام 1956 بالقاهرة ، إلتقت بالأستاذ سليم عقيل المحامى وعضو الوفد السورى ، فكان تعارف ، فسلام ، فكلام ، فزواج ، وسافرت معه إلى سوريا حيث عملت إلى جانبه فى المحاماة .
ورغم أن فى مدينة حلب كثيرون من أكفاء المحامين .. الا انها كانت المحامية الوحيدة من السيدات ، فلمع إسمها ، وإزداد بريقه بنجاحها فى معظم القضايا التى وكلت للمرافعة فيها .
رأى وقتها مجلس القضاء الأعلى فى سوريا أن قضايا الأحداث تحتاج إلى لمسات الأمومة فى علاج مشكلاتهم ، ووجد أن تعيين سيدة فى قضاء الأحداث تجربة تبشر بتحقيق الأمل المرجو فى إصلاح الأحداث عن طريق تطبيق القوانين بروح العطف والفهم الصحيح لنفسية الطفل .
وطلب من السيدة إنصاف البرعى أن تتقدم بطلب إلى مجلس القضاء الأعلى لتعينها كأول قاضية فى الجمهورية العربية المتحدة ” مصر وسوريا ” إذا لم يكن هناك ما يمنعها بصفة شخصية من تولى المنصب .
ورأت السيدة إنصاف أن هذا الطلب تشريفا للمرأة العربية ، وكسبا أدبيا كبيرا لخريجات الجامعة من القنونيات ، فلم تتردد بل رحبت بتقديم طلبها مرفقا معه مذكرة مطولة عن جرائم الأحداث ، تناولت فيها أسباب الإنحراف ووسائل العلاج ، وما يرجى من أمل فى حل مشكلاتهم بتعاون القانون والأسرة ، وواجب المجتمع .
وإتخذ المجلس الخطوات الإيجابية نحو تعيين السيدة إنصاف بحكمة وحذر ،فسئلت المحاكم السورية عن رأيها فى ترشيح المحامية ، ومدى كفائتها ونشاطها القضائى .. وجاءت الردود كلها تزكى القاضية الجديدة ، مؤكدة أن الإسلام لا يحرم المرأة أن تتولى منصب القضاء ، فضلا عن أن تخصصها فى محاكم الأحداث سيكون مفيدا

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان