رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
42   مشاهدة  

اعتقال عصابة من اللصوص المسلحين في الستينيات والسبعينيات من عمرهم في إيطاليا

عصابة
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



يبدو إيتالو دي ويت البالغ من العمر 70 عامًا، الملقب بـ”الألماني”، وساندرو باروزو، 68 عامًا، ورانييرو بولا البالغ من العمر 77 عامًا، وكأنهم أجداد غير مؤذيين. لكن المظاهر يمكن أن تكون خادعة. يزعم المدعون الإيطاليون أنهم كانوا قادة عصابة لا ترحم من اللصوص المسلحين المتخصصين في سرقة مكاتب البريد في روما. كان للعصابة هيكل واضح للغاية. الثلاثة رجال المسنين في القمة وثلاثة خبراء آخرين وصانع مفاتيح (66 عامًا) لخرق الأقفال المختلفة واثنين من عمال الطوب (51 و 56 عامًا) تعاملوا مع “الحفرة” التي دخلت العصابة من خلالها مكاتب البريد. كان لدى جميع الأعضاء سجلات جنائية. لكن كان لدى القادة سجلات كبيرة بشكل خاص تعود إلى السبعينيات. على ما يبدو، بعض الناس لا يتغيرون أبدًا.

بدأت السلطات الإيطالية التحقيق في أنشطة العصابة بعد عملية سطو على مكتب بريد في مايو من العام الماضي عندما ارتدى ثلاثة أفراد أقنعة وقبعات ونظارات شمسية حتى لا يتم التعرف عليهم. احتجزوا موظفين مكتب البريد تحت تهديد السلاح وتمكنوا من الهروب 195 ألف يورو. منذ ذلك الحين، علم المحققون أنهم خططوا لعمليتي سطو أخريين على الأقل. تم إلغاء كلاهما في النهاية بسبب عوامل مختلفة.

في 30 أغسطس 2023، كان من المفترض أن تضرب العصابة مكتب بريد. لكنهم أوقفوا السطو المسلح بعد أن لاحظوا أن حراس الأمن حملوا مبلغًا صغيرًا فقط من المال في ماكينة الصراف الآلي. مما جعل المكافآت المحتملة لا تستحق المخاطرة. بعد ذلك في 6 سبتمبر، لم يحالفهم الحظ. حيث لم تصل الشاحنة المدرعة التي كانوا يستهدفونها إلى مكتب بريد روما الذي خططوا لضربه.

تم إيقاف عملية سطو مسلح أخرى من قبل كبار السن لأن أحدهم -صانع المفاتيح البالغ من العمر 66 عامًا- كان يعاني من مشاكل في سلس البول ويحتاج إلى إجراء جراحة في البروستاتا.

تم القبض على العصابة ذات الخبرة أخيرًا في 6 نوفمبر، عندما حاولوا سرقة مكتب بريد غافلين عن حقيقة أنهم كانوا تحت مراقبة الشرطة. كالعادة، أحدث عمال البناء حفرة في الحائط وأخفوها بالخشب. هكذا دخل ثلاثة من أفراد العصابة مكتب البريد، لكن بينما كانوا يستعدون للهروب بـ152 ألف يورو، ألقت الشرطة القبض عليهم.

أثناء التحقيق، علم المدعون أن القادة المسنين الثلاثة – دي ويت وبولا وباروزو – نادرًا ما تحدثوا عبر الهاتف. شكوا أن الشرطة تراقب هواتفهم. بدلًا من ذلك، غالبًا ما التقيا في حانة غامضة لوضع خططهم للعملية التالية. الثلاثة كانوا معارف قديمة للشرطة. كان أول اعتقال لدي ويت في عام 1971، والذي أعقبته عشرات الجرائم الموثقة جيدًا، بينما كان لمعاونيه سجلاتهم الجنائية المثيرة للإعجاب.

إقرأ أيضا
11 سبتمبر

تم القبض على الستة بتهمة السطو المسلح. بعد محاكمة قصيرة، حُكم على القادة الثلاثة بالسجن أربع سنوات.

الكاتب

  • عصابة ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان