رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
15   مشاهدة  

الأميرة الإيطالية التي ماتت في معسكرات الاعتقال النازية

الأميرة
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



وُلدت الأميرة مافالدا من سافوي في بيت سافوي البارز، وكانت حياتها كتابًا مفتوحًا يروي قصة محاكة بخيوط العظمة الملكية والمأساة والأهمية التاريخية. كابنة للملك فيكتور إيمانويل الثالث من إيطاليا، كان نسبها الملكي يحتم عليها حياة تحت أنظار العامة. لكن، خلف التيجان اللامعة والقصور الفخمة، كانت رحلتها مميزة بتحديات شخصية وإرث عميق يمتد خارج نطاق واجباتها الملكية. لم يكن زواجها من الأمير فيليب من هسن فقط اتحادًا بين قلبين نبيلين، بل كان أيضًا جسرًا بين إيطاليا وألمانيا خلال فترة مضطربة في التاريخ الأوروبي.

السنوات الأولى للأميرة مافالدا من سافوي

سنوات الأميرة مافالدا المبكرة من سافوي كانت مشهودة بالعظمة والمسؤوليات التي جاءت مع نسبها الملكي. منذ سن مبكرة، كانت محاطة ببيئة مزجت التقاليد الإيطالية والتوقعات المصاحبة لمن ينتمون إلى النبلاء. كانت تربيتها توازن بين دقائق الواجبات الملكية ودفء عائلة متجذرة بعمق في تاريخ إيطاليا. هذا التنشئة الفريدة أعدتها ليس فقط للأدوار التي كانت ستتولاها لاحقًا ولكن أيضًا غرست فيها إحساسًا عميقًا بالواجب نحو بلدها وشعبها.

تميزت حياة الأميرة مافالدا المبكرة بتعليم كان شاملًا وصارمًا، مما ضمن أنها كانت مستعدة جيدًا لتعقيدات الحياة الملكية. تلقت تعليمها من أفضل المعلمين، الذين نموا ذكاءها وصقلوا مهاراتها في اللغات والفنون والدبلوماسية. كانت هذه الفترة حاسمة في تشكيل شخصيتها. لم تكن فقط على دراية بتراثها الملكي ولكنها أيضًا ملتزمة بشكل عميق بالمساهمة إيجابيًا في المجتمع. كانت سنواتها الأولى شاهدة على تمازج التقليد والتقدم الذي ميز العصر الذي ولدت فيه، ممهدة الطريق لمساعيها اللاحقة والإرث الذي تركته وراءها.

زواج الأميرة مافالدا من الأمير فيليب من هسن

كان زواج الأميرة مافالدا من سافوي بالأمير فيليب من هسن في عام 1925 خيطًا في نسيج العائلات الملكية الأوروبية جمع بين إيطاليا وألمانيا في رابط من الدبلوماسية والتحالف. لم يكن هذا الاتحاد مجرد مسألة قلبية فحسب، بل كان أيضًا خطوة استراتيجية، رمزًا للأوقات التي كانت فيها الزيجات الملكية حاسمة في تعزيز العلاقات الدولية. جلبت الأميرة مافالدا، الابنة الثانية للملك فيكتور إيمانويل الثالث من إيطاليا، معها هيبة وتأثير العائلة الملكية الإيطالية، بينما كان الأمير فيليب، عضوًا في النبلاء الألمان، مرتبطًا ارتباطًا وثيقًا بالدوائر الحاكمة في بلده. كان زفافهما مناسبة كبيرة عكست أهمية اتحادهما في المشهد السياسي الأوسع لأوروبا.

مع ذلك، كان الزواج أكثر من مجرد تداعياته الدبلوماسية. كان شراكة تنقلت خلال المياه المضطربة للسياسة الأوروبية خلال العشرينات والثلاثينيات من القرن الماضي. مع اقتراب القارة من حافة الصراع، أصبحت أدوار الزوجين معقدة بشكل متزايد. وجدت الأميرة مافالدا والأمير فيليب نفسيهما عند تقاطع التيارات السياسية القوية وتشكلت حياتهما بالأحداث الدراماتيكية التي تكشفت في أوروبا. تعد قصتهما تذكيرًا مؤثرًا بالأبعاد الشخصية وراء الأحداث التاريخية، مما يظهر كيف يسعى الأفراد المحاصرون في دوامة السياسة العالمية للحفاظ على نزاهتهم وعلاقاتهم الشخصية وسط ضغوط الواجبات الوطنية والدولية.

اعتقال وسجن الأميرة مافالدا

خلال الحرب العالمية الثانية، أخذت حياة الأميرة مافالدا من سافوي منعطفًا دراماتيكيًا ومروعًا. وُلدت في العائلة الملكية الإيطالية، حيث كانت حياتها واحدة من الامتياز والواجب، لكنها كانت أيضًا مرتبطة بشكل وثيق بالمناورات السياسية للعصر. بدا زواجها من الأمير فيليب من هسن، وهو نبيل ألماني، كأنه يرمز لاتحاد السلام بين إيطاليا وألمانيا. ومع ذلك، مع تصاعد الحرب، وضعت العلاقة في موقف خطير. وجدت الأميرة نفسها محاصرة في مرمى الدسائس السياسية عندما تم اتهام زوجها في مؤامرة ضد الفورر. أدى هذا الارتباط إلى اعتقالها من قبل الجستابو في عام 1943 عندما تم خداعها لزيارة سفارة ألمانية، مما مثل بداية فصل مأساوي في حياتها.

إقرأ أيضا
ممثل

كان سجن الأميرة مافالدا من سافوي انعطافًا حادًا عن حياتها المليئة بالمشاركات الملكية والأعمال الخيرية. تم احتجازها في البداية في روما قبل نقلها إلى معسكر اعتقال بوخنفالد، وهو مكان يُعد رمزًا لهولوكوست. هناك، عانت من ظروف قاسية لا يمكن تصورها، بعيدة كل البعد عن قصور شبابها. على الرغم من الصعاب، ظلت رمزًا للمقاومة والكرامة. انتهى أسرها بشكل مأساوي في عام 1944 عندما توفيت بسبب الإصابات التي تعرضت لها جراء غارة جوية. تُعد قصة اعتقالها وسجنها تذكيرًا مؤثرًا بقسوة الحرب العشوائية والخسائر الشخصية التي تكبدها الأفراد الذين تم ابتلاعهم في زوبعتها.

الكاتب

  • الأميرة ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان