رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
105   مشاهدة  

الحقيقة حول طول نابليون بونابرت وأصل عبارة “عقدة نابليون”

نابليون بونابرت
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



يُذكر نابليون بونابرت كواحد من أكثر القادة شهرة في تاريخ العالم. توج الجنرال الشهير نفسه إمبراطورًا لفرنسا في عام 1804 واستمر في غزو القارة الأوروبية بأكملها تقريبًا. مع ذلك، يُذكر اليوم لشيء آخر تمامًا: قصر قامتع. إذن، كم كان طول نابليون؟

بدأت الشائعات حول طول نابليون في أوائل القرن التاسع عشر عندما رسم رسام كاريكاتير بريطاني صورة كاريكاتورية للحاكم وهو يلقي نوبة غضب طفولية. سرعان ما أصبح حجمه مزحة جارية في الصحافة الأوروبية، واستمر الوهم في الانتشار من هناك. في الواقع، كان نابليون بونابرت متوسط الطول بالنسبة للفرنسي في أوائل القرن التاسع عشر. في الواقع، ربما كان أطول من العديد من معاصريه.

إذن، لماذا يستمر اليوم الاعتقاد الخاطئ بأن نابليون كان قصيرًا؟

هل كان نابليون قصيرًا حقًا؟

أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل الناس يعتقدون أن نابليون بونابرت كان قصيرًا بشكل غير عادي ينبع من التناقض بين البوصة الفرنسية والإنجليزية. خلال حياة القائد، استخدم الفرنسيون القياسات التي سبقت النظام المتري واختلفت قليلًا عن نظام القياس الذي استخدمه البريطانيون.

كان البوصة الفرنسية تساوي 2.7 سم. بينما كان الإنش الإمبراطوري أقصر قليلًا عند 2.54 سم.

لاحظ الطبيب الشخصي لنابليون أنه أطول بقليل من “2’5. ومع ذلك، فإن تحويل هذا القياس إلى النظام الإنجليزي يجعل الإمبراطور أقرب إلى “7’5 مما يجعله في الطرف الأعلى من المتوسط بالنسبة للفرنسي في ذلك الوقت.

مع ذلك، فإن الرقم “2’5 هو الرقم الذي علق، مما دفع أجيال من الناس إلى الاعتقاد بأن نابليون كان قصيرًا بشكل استثنائي. حيث أنه يعادل حوالي 158 سم بينما كان طوله حوالي 170 سم.

هذا الاختلاف في الوحدات ليس السبب الوحيد للمفاهيم الخاطئة المحيطة بطول نابليون بونابرت. انتشرت الشائعات القائلة بأن نابليون كان قصيرًا على نطاق واسع خلال القرن التاسع عشر بسبب البريطانيين – ورسام كاريكاتير واحد على وجه الخصوص.

تصوير رسام الكاريكاتير البريطاني جيمس جيلراي لنابليون

أثناء صعود نابليون إلى السلطة، شحذ الساخرون ورسامو الكاريكاتير البريطانيون الجنرال كموضوع للسخرية. ظهرت صور مختلفة للفرنسي في الصحف الإنجليزية، لكن أحد الرسوم المتحركة كان شائعًا لدرجة أنه أثر على العديد من الرسوم التوضيحية المستقبلية.

كما قال المؤرخ تيم كلايتون، الخبير في الدعاية في العصر النابليوني، إن مجاز “نابليون الصغير” بدأ بشكل جدي في عام 1803 بنشر رسم كاريكاتوري بعنوان “الهذيان المهووس، أو، بوني الصغير في نوبة عنيفة.

نابليون بونابرت
رسمة جيمس جيلراي

رسام الكاريكاتير المسؤول عن التصوير هو رسام الكاريكاتير البريطاني جيمس جيلراي. كانت صورة نابليون شائعة جدًا لدرجة أنها أصبحت القاعدة بين الساخرين البريطانيين. كما لاحظ كلايتون، قبل نشر “بوني الصغير”، كان نابليون صاحب طول طبيعي عندما تم تصويره في الرسوم المتحركة.

ربما تكون شعبية “بوني الصغير” نابعة من حقيقة أنها سخرت من حادث دبلوماسي حقيقي. في 14 مارس 1803، وقف نابليون أمام المئات من كبار الشخصيات الأوروبية في قصر التويلري في باريس وبدأ في خطبة مليئة بالغضب موجهة إلى السفير البريطاني اللورد ويتوورث.

صور رسم جيلراي لهذا الحادث نابليون صغيرًا يخبط قدميه على كومة من الأوراق التي ألقاها على الأرض وهو يقلب الأثاث في مكتبه بينما كان يصرخ حول بريطانيا. بمجرد انتشار الرسوم الكاريكاتورية للزعيم الفرنسي الذي ألقى نوبة غضب طفولية، أصبح هذا هو المعيار للرسوم الكاريكاتورية النابليونية.

رد نابليون على الشائعات حول طوله

يبدو أن تصوير جيلراي قد لسع غرور نابليون قليلًا. في نهاية حياته، قال الجنرال إن تصوير رسام الكاريكاتير له “فعل أكثر من كل جيوش أوروبا لإسقاطي.” اتبع لقب “بوني الصغير” الفرنسي مثل النحلة المزعجة. صور جيلراي نابليون باستمرار على أنه رجل بحجم طفل يرتدي أحذية كبيرة جدًا بالنسبة له. وسلط الضوء على مزاج نابليون، غالبًا ما كان يجذبه محاطًا بأفكار مهووسة ومستعرة عن البريطانيين.

بعد عامين من نشر “بوني الصغير” أثبت جيلراي نفسه مرة أخرى على أنه ساخر رئيسي عندما رسم ما وصف بأنه “ربما أشهر رسم كاريكاتوري سياسي على الإطلاق.”

يصور الرسم الكاريكاتوري رئيس الوزراء البريطاني ويليام بيت ونابليون وهما يقطعان شريحتهما الخاصة من العالم. يبلغ حجم نابليون حوالي نصف حجم نظيره البريطاني لذلك كام عليه أن يقف ليقطع الكرة الأرضية، بينما لا يواجه بيت مشكلة في القيام بذلك أثناء جلوسه. يقوم نابليون أيضًا باقتطاع جزء أصغر من العالم.

إقرأ أيضا
ماكدونالدز

لكن بشكل ملحوظ، على الرغم من ظهور بيت وهو يقطع قطعة أكبر بكثير من العالم، فإن نابليون يأخذ كل أوروبا تقريبًا لنفسه – باستثناء بريطانيا وأيرلندا. في الرسوم الكاريكاتورية، يسخر جيلراي من نابليون، لكنه يسلط الضوء أيضًا على المخاوف الحقيقية للغاية التي كان لدى البريطانيين بشأن غزو نابليون لأوروبا القارية.

نابليون بونابرت

كانت الرسوم الكاريكاتورية الساخرة، إلى حد ما، وسيلة لتخفيف القلق البريطاني بشأن غزو نابليون وشكلًا من أشكال القتال ضد المستبد نفسه. حتى أن نابليون اعتبر التصوير الساخر “استفزازًا متعمدًا”.

في فرنسا، خنق نابليون الصحافة بشكل فعال. هكذا ضمن أنه لن يتلقى سوى الثناء في وطنه. مع ذلك، لم يستطع التحكم في ما طبع في الصحف البريطانية. لكنه حاول. حتى أن الإمبراطور أرسل ذات مرة رسائل دبلوماسية إلى بريطانيا يطالب فيها الحكومة بفرض رقابة على الرسوم الكاريكاتورية. لكن الوزراء تجاهلوه ببساطة.

كان لدى نابليون رؤية لنفسه على أنه “رجل عظيم” في التاريخ. حيث كتب، “حتى عندما أرحل، سأبقى في أذهان الناس.”

بالطبع، أدت هزيمته في معركة واترلو والنفي اللاحق إلى إنهاء طموحاته الكبرى. على الرغم من كل ذلك، استمر تصوير “نابليون الصغير” بعد فترة طويلة من وفاة القائد. لا يزال مصطلح “عقدة نابليون” يستخدم للإشارة إلى الأشخاص الذين يفرطون في التعويض عن مكانتهم القصيرة بشخصية عدوانية.

الكاتب

  • نابليون بونابرت ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان