رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
77   مشاهدة  

حينما وقعت في حب “زومبي”

حب
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


عندما يكون عمرك 18 سنة لا غير، أي حب في حياتك سيكون حب مراهقة الذي نعرف جميعًا أنه غالبًا ما يفشل وهذا ما حدث في حالتي.

 بدأ الموضوع بإضافة هذا الولد لي على الـ”Facebook” لكوننا زملاء في المدرسة لكنه كان يكبرني بعامين دراسيين وهذا زاد إليه سحرًا أستغربه الآن، قبل إجازة نصف العام بشهر أرسل لي رسالة على الـ”Facebook” بكلمة بسيطة وهى “هاي”، استمر كلامنا بلا إنقطاع لمدة أسبوعين وكان إعجابي به يزيد يومًا بعد يوم وهذا يرجع لفياضة المشاعر التي كنت أملكها كأي مراهقة في سن الـ14 عام.

بعد أسبوعين فقط من الكلام أرتبطنا وأكيد كنت “أروش” بنت في الدفعة بسبب هذا الإرتباط،  لم تستمر هذه العلاقة كثيرًا بالطبع.

فبعد إسبوع في إجازة نصف العام أرسل لي رسالة من حسابه يقول لي أنه توفى وأن من يراسلني هي أخته وكأي مراهقة ساذجة صدقت للوهلة الأولى وبكيت لمدة 3 ساعات متواصلة حتى نمت، في اليوم الثاني حاولت معرفة مكان العزاء للذهاب إليه لكنه أخبرني أن العزاء كان من يومين وبكوني شخص يفكر أكثر من اللازم وغالبًا ما يستخدم عقله بدلًا من قلبه.

بدأت أشك لأن الكلام لم يكن متناسق؛ كيف كان العزاء من يومين وهو كان يحدثني من يومين؟ تجاهلت الموضوع في الأول لكن عندما وجدت أن حسابه يستخدم بمعدل طبيعي بدأت الشكوك تظهر من جديد فراقبت أصدقائه ولم أجد أيًا منهم يتكلم عن وفاته مما أكد لي أنه لم يتوفى وأنها فقط طريقة رخيصة كي”يخلع”.

بعد إنتهاء إجازة نصف العام، رجعت للمدرسة ورأيته وعندما رأني تجمد في مكانه كأنه لم يعمل حساب هذه اللحظة مما أكد لي شدة غبائه، لم أعر له إهتمام ولم أذهب للومه حتى لأنه لا يستحق.

في نفس اليوم أرسلت لي بنت من دفعته رسالة واكتشقت أنه كذب عليها نفس الكذبة الغبية وأنها صدقتها أيضًا لكنها استغربت لماذا لم تراسلها من حسابها وهم أصدقاء، أعتقد سبب مراسلتها إلي هو رغبتها في الإحساس أن تصديقها لهذا الكلام شيء عادي وأنها ليست غبية وأعتقد أني أحسستها بذلك.

إقرأ أيضا
حرية المرأة

لا أخجل من هذه القصة إطلاقًا بل دائمًا ما أتذكرها وأضحك أو استخدمها لتذكير نفسي كيف أصبحت أكثر نضجًا وذكائًا بسببها.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

google code */?>

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان