تقرأ الآن
شارون ستون تقول أنها سئمت من الارتباط .. وأن أحد مواقع الارتباط حذف حسابها لأنهم ظنوه مزيفا

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
51  مشاهدة  

شارون ستون تقول أنها سئمت من الارتباط .. وأن أحد مواقع الارتباط حذف حسابها لأنهم ظنوه مزيفا

شارون ستون

كشفت الممثلة شارون ستون أنها سئمت من المواعدة وأنها تفضل قضاء وقتها مع أصدقائها وعائلتها عوضًا عن أن تقضيه في البحث عن رجل يشاركها حياتها حيث قالت أنها تجد المواعدة أمر خادع ولا يستحق وقتها.

وقالت شارون ستون كذلك أنها لا تريد أي نفاق أو هراء أو لعب كما أنها ليست بحاجة إلى طفل آخر لأنها تشعر أن عندما يتعلق الأمر بالنضج العاطفي في العلاقات، يبدو أن الرجال والنساء في مراحل مختلفة حيث يفتقر الرجال إلى أي نضج عاطفي من وجهة نظرها.

تزوجت الممثلة مرتين الأولى في عام 1984، حيث تزوجت المنتج مايكل جرينبرج قبل أن ينفصلا بعد ثلاث سنوات. والثانية من الصحفي الأميركي فيل برونشتاين في عام 1998 قبل أن ينتهي هذا الزواج بالطلاق في عام 2004. وكانت حياة شارون ستون العاطفية عادت إلى دائرة الضوء في ديسمبر من العام الماضي عندما أغلق أحد تطبيقات المواعدة حسابها لأن مستخدمين آخرين أبلغوا عنه حيث ظنوا أنه حساب مزيف.

ولدى شارون ستون ثلاثة أبناء، وقالت إنها مصممة على التأكد من أن نضوج هؤلاء الأبناء عاطفيًا بنسبة 100% فعندما يبدأ أولادها بالكلام في نوع ما من “محادثات الرجال” تقف شارون هناك ويقولون أنهم لا ينبغي عليهم الكلام بتلك الطريقة أمام والدتهم إلا أنها تقوم بالرد قائلة أنهم يجب عليهم ألا يتكلموا بهذه الطريقة عن السيدات أبدًا.

وتعتقد ستون أن مثل هذا السلوك قد ينبع من المجتمع الذكوري وتصوراته الخاطئة  للذكورة حيث أن هناك بعض سوء الفهم بشأن السلطة وما يعنيه أن يكون الرجل رجلًا وما يعنيه أن يكون قويًا وما يعنيه أن يكون هامًا. وتقول شارون ستون أنها تحاول أن تعلّم أولادها أن الأفكار التي عبرت من جيل إلى أخر من الرجال حول ما يعنيه أن يكونوا أقوياء ومهمين قد لا تكون صحيحة بالكامل وقد لا تعود عليهم بالفائدة في نهاية المطاف.

إقرأ أيضا
لا للتنمر

شارون ستون ليست حالة فردية فالكثير من السيدات مؤخرًا غيروا نظرتهم عن الارتباط بسبب المواقف المتعددة التي وضعها فيهم الرجال خاصة السيدات اللاتي تفوقون في حياتهن العملية واختاروا أن يمضوا وقتهن مع عائلاتهن وصديقاتهم عوضًا عن البحث عن شريك حياة.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2020, كافه الحقوق محفوظة

اعلى الصفحه
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان