رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
2٬444   مشاهدة  

“الفلوس والنفوذ والقوة” أسلحة عائلة روتشيلد للتحكم في العالم

عائلة روتشيلد


ثراء فاحش، سلطة مطلقة، تحكم بمصائر معظم الدول في العالم، تحكم في ٧٥٪ من ثروات العالم، أي ما يعادل ٥٠٠ تريليون دولار أمريكي، نتحدث هنا عن عائلة روتشيلد اليهودية، أقوى وأغنى عائلة في العالم حرفيًا، عائلة تمتلك البنك الاحتياطي الفيدرالي، ونصف شركات الأدوية في العالم، البنك العالمي، شبكةCNN التليفزيونية، كوكاكولا، نستله، ومئات القنوات والبنوك حول العالم، والمفاجأة أنها تمتلك ثلث الماء العذب على سطح الكرة الأرضية، ولك أن تتخيل أن كل ما سبق ذكره لا يكاد يصل لـ ١٠٪ من مجموع ثرواتهم الكلي.

اقرأ أيضًا 
واصف بطرس غالي “مسيرة مناضل وطني مظلوم بسبب تاريخ البطارسة”

إذًا كيف حصلت تلك العائلة على كل هذه الثروات، وكيف صعدت فوق أكتاف العالم بأكمله.

مؤسس عائلة روتشيلد

مؤسس عائلة روتشيلد
مؤسس عائلة روتشيلد

في أوائل القرن السابع عشر، قرر التاجر اليهودي “إسحاق إكانان” الألماني الجنسية، أن تنتشر عائلته في جميع البقاع، وأن تكون عائلته هي المتحكم الأول في شئون العالم، فأرسل أبنائه إلى خمس دول هم، النمسا وفرنسا وألمانيا وإنجلترا وإيطاليا، واختار تلك الدول تحديدًا، لأنها كانت أقوى الدول في العالم آنذاك، وكان كل ولد لديه مهمة واحدة، وهي السيطرة على الإقتصاد في تلك الدول، وأسس كل واحد منهم شركة مالية في البلد التي سافر إليها، ثم ربطوا الفروع ببعضها، ووضعوا نظام يحقق الربح العالي للمستثمرين، خاصة اليهود، إلى جانب زواج جميع ذكور العائلة من فتيات يهود، لضمان استمرار النسل، وحفظ الثروة، وكان مسموح لفتيات العائلة بالزواج من غير اليهود على شرط أن يكون غني.

مشروع السكة الحديد ولعبة الحظ

شعار عائلة روتشيلد
شعار عائلة روتشيلد

دارت العجلة في تجارتهم وبدأوا في استيراد وتصدير كل شيء يخطر على البال، وخطر لهم أن ينشئوا سكك حديدية في كل أنحاء أوروبا، ويضربوا عصفوران بحجر واحد، منها تسهيل لنقل بضائعهم، ومنها مشروع استثماري، حيث كانت تقترض منهم الدول لإنشاء السكة الحديد، ومن ضمنهم مصر.

فلوس الحرب العالمية

شعار عائلة روتشيلد
شعار عائلة روتشيلد

توصل أفراد عائلة روتشيلد لحيلة خبيثة للغاية، بعد أن زاد نفوذهم السياسي، ووصلوا لمناصب قيادية عالية، قاموا بالوقيعة بين الدول الكبرى، وقامت الحروب، فتقوم عائلة روتشيلد بتوفير السلاح، تنتهي الحروب، يقوموا بتوفير الدواء والمؤن الأساسية، وفي النهاية يقوموا بتحصيل مديونية تلك البلاد، فتتضاعف ثرواتهم، وهكذا اصبحت الحروب مصدر أساسي لتجميع الثروات، لك أن تتخيل أن نابليون بونابرت وحده اقترض ما يقرب من مائة مليون دولار.

عائلة روتشيلد ووعد بلفور

إقرأ أيضا
فخ العسل
وعد بلفور
وعد بلفور

بعد انتهاء الحروب العالمية الأولى والثانية، كانت عائلة روتشيلد قد احكمت قبضتها وسيطرتها على معظم دول العالم، وبدأوا في المطالبة بوطن لهم وكانوا يريدون فلسطين، ولما لم تستطع بريطانيا تسديد ديونها الضخمة، فأصدروا وقتها “وعد بلفور”.
وبدأت اليهود من جميع أنحاء العالم في الهجرة لفلسطين بتمويل كامل من عائلة روتشيلد، وكفالة تامة من مسكن ومأكل، وأقاموا هناك المشاريع والاستثمارات، واستوطنوا بشكل تام في الأراضي الفلسطينية.

إيمانويل ماكرون فتى روتشيلد المدلل

مانويل ماكرون
مانويل ماكرون

لم يستطع أي أحد أن يقف في وجه عائلة روتشيلد، ومن يحاول كانت نهايته الموت، وبالفعل أنهوا حياة ٦ روؤساء أمريكيين، وقتلوا الكثير من أعضاء الكونجرس.
أما بالنسبة لمن يقف في صفهم، فنصيبه أعلى المناصب، وأبرز دليل على ذلك، إيمانويل ماكرون أصغر رئيس في العالم، المتزوج من بريچيت ماكرون الفتاة المدللة لعائلة روتشيلد، وحولته من مجرد موظف حكومي، لـ مدير عام في بنك من بنوك روتشيلد، ومن هنا وصل لمنصب وزير اقتصاد، وبعدها رئيس الدولة، وكل ذلك في خلال ثلاث سنوات فقط.

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
1
أعجبني
3
أغضبني
3
هاهاها
1
واااو
7


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان