رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
240   مشاهدة  

فنلندا والخلطة السحرية التي حققت النهضة الشبيهة بالمعجزة

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


Share

تُكمل نهاية أخر مجاعة في أوروبا الغربية عامها الـ150 هذا الشتاء؛ هذه المجاعة التي مات فيها أكثر من ربع مليون شخص أي ما يعادل 10% من سكان فنلندا حينها كانت مجرد جزء فقير من الأمبراطورية الروسية التي أعلنت استقلالها عنها في 1917.

طبقًا لإحصائيات العام الماضي أي بعد قرن كامل من استقلالها نجحت فنلندا أن تصبح أكثر الدول أمانًا واستقرارًا وأحسنهم حكمًا، بجانب كونها ثالث أغنى دولة في العالم وثالثهم أقل فسادًا، وتحتل المركز الثاني في التقدم الاجتماعي بين البلاد والثالث في العدالة الاجتماعية.

النظام القضائي الفنلندي هو الأكثر استقلالية في العالم وأفراد شرطة فنلندا هم الأكثر وثوقًا بجانب كون بنوكها الأفضل حالًا وشركاتها تحتل المركز الثاني من حيث الأخلاقية وانتخابتها تحتل نفس المركز من جانب الحرية والنزاهة بينما يتمتع مواطنينها بحرية أكثر من مواطنيين أي دولة أخرى.

يتمتع مواطنو فنلندا الذين يبلغ عددهم 5 ملايين ونصف بمساواة بين الجنسين حيث يحتلون المركز الثاني وخامس أقل عدم مساواة في الدخل، بينما يعد أطفالهم أقل أطفال يعانون من فقدان الوزن وأكثر أطفال أمانًا ومراهقيهم ثاني أكثر قراء في العالم.

ما حدث في فنلندا على مدار قرن هو أقرب إلى معجزة لكن كيف حدث ذلك؟

هناك مقومات كثيرة لأي نهضة منهم الجغرافيا؛ تقول تاريا هالونن رئيسة فنلندا السابقة إن كون فنلندا من البلاد الباردة والبعيدة جعل مواطنينها يعملون بجهد أكثر؛ ليس هذا فقط بل بدأوا أيضًا بالتفكير بجيرانهم وأصدقائهم والعمل للمجتمع ككل.

أكد على ذلك بوريس أوريك السفير الأمريكي السابق في فنلندا؛ إذ قال إن الجغرافيا القاسية لقنلندا جعلت المواطنيين يعتمدون على نفسهم، لكن أيضًا يعتمدون على مجتمعهم المتعاون الذي يهتم بالقوانين والقواعد.

هناك الكثير من الكلمات الفنلندية التي لا يمكن ترجمتها للإنجليزية أو العربية ومن أهمهم هي كلمة “Sisu” والتي تعني مجازًا “الروح الفنلندية” وهي ما يفسر الفنلنديون به انتصارهم على الاتحاد السوفيتي في حرب الشتاء حيث كان عدد الجيش السوفيتي يعادل ثلاث أضعاف الجيش الفنلندي.

فنلندا
مقارنة بين القوات الفنلندية (شمال) والقوان السوفيتية (يمين)

تقول سيربا كاهكونين، كاتية فنلندية، إن الشغل الجماعي هو أيضًا لعب دور كبير في هذه النهضة فأن الناس يعملون معًا من أجل المصلحة العامة وهذا ما تعنيه الكلمة الفنلندية “Talkoo” التي ليست لها مقابل في أي لغة أخرى.

التعاون والمساواة هم العناصر المشتركة في جميع ما قيل سابقًا ويرجع هذا لاحتلال السويد لفنلندا لمدة 600 سنة ثم احتلال روسيا لها لقرن أخر مما أدى إلى تشكيل مجتمع يفتقد الشكل الهرمي الذي تتاخذه معظم المجتمعات الأخرى وحتى في يومنا هذا حافظ الفنلنديون على هذا الشكل اللاهرمي لمجتمعهم فيمكنك أن تمشي بجانب أغنى وأفقر مواطنين البلد ولا تقدر أن تفرق بينهم.

عنصر أساسي أخر في نهضة فنلندا هو التعليم فالنظام التعليمي الفنلندي المجاني التابع للحكومة هو الأفضل في العالم، ويكن الفلنديون الكثير من الاحترام والحب لدكاترة الجامعة فمنذ الاستقلال 30% من المناصب الحكومية كان يشغلها دكاترة جامعة من ضمنها منصب رئيس الوزارة مما يعني أنهم من شكلوا فنلندا بشكلها الذي نعرفه حاليًا.

فنلندا
طالب فنلندي في المدرسة

يصنف الشعب الفنلندي كالشعب الأكثر ثقافة في العالم ويرع هذا للقرن الـ19 حيث تشرطت الكنيسة على أي ثنائي يرغب في الجواز معرفة القراءة.

المساواة بين الجنسين هي أيضًا من العناصر المؤثرة ففي نفس الوقت الذي كانت نساء العالم تحارب فيه من أجل الحق في التصويت كانت النساء الفنلنديات يشغلن مناصب عليا فنسبة النائبات السيدات في أول بارلمان وصلت إلى 10% والآن هي 42% وفي 1930 وصلت نسبة الطالبات الجامعيات 30%.

فنلندا
الرئيسة الفنلندية السابقة تاريا هالونين التي استمرت فتؤة رائستها من 2000 إلى 2012

يعتبر الشعب الفنلندي الأكثر ثقة في بعضهم البعض وفي حكومتهم لكن هذا لم يمنعهم يومًا من إنتقاد الحكومة عند الغلط والتصدي للقرارات الخاطئة وهذا ما جعلهم ثالث أقل حكومة فسادًا في العالم كله.

ثقة الفنلنديين في بعضهم البعض لها تأثير إيجابي على الشركات الفنلندية وهي المحرك الرئيسي في النجاح الذي حققت شركة “نوكي” التي في يوم لم يكن لها أي منافسين، هذه الثقة جعلت المستثمرين يفضلون الاستثمار وبدأ المشاريع في فنلندا مما جعل عدد المشروعات المقامة في فنلندا تقترب من عدد تلك التي في وادي السيليكون وهو أكبر مكان يتم استثمار المشاريع فيه.

إقرأ أيضا
الهند

الخلطة لنهضة فنلندا هي بسيطة للغاية ومكوناتها بسيطة، فهل سنرى أية بلاد أخرى تتبعها يومًا ما؟

 

إقرأ أيضاً

جزيرة النساء.. ممنوع دخول الرجال!

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان