رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
165   مشاهدة  

فيديو وصور .. تفاصيل أول يوم في منتدى شباب العالم

أول يوم في منتدى شباب العالم

Share

شهدت مدينة شرم الشيخ فعاليات أول يوم في منتدى شباب العالم والذي حضره الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، والسيدة قرينته تحت شعار «العودة معًا»، حيث يستضيف نخبة من الشباب من 196 دولة من قارات (إفريقيا، وأوروبا، وآسيا، وأمريكا الشمالية، وأمريكا الجنوبية)، وتستمر فعالياته حتى 13 يناير الجاري.

بدأت الجلسة الافتتاحية خلال أول يوم في منتدى شباب العالم بتقديم من سارة بدر، المتحدثة باسم منتدى شباب العالم، التي رحّبت بضيوف المنتدى اليوم وسط أجواء من البهجة، حيث لبى شباب العالم دعوة شباب مصر للتعبير عن آرائهم والخروج بمبادرات ومقترحات في حضور نخبة من رؤساء وقادة العالم والشخصيات المؤثرة، لكي ترسل مصر من خلاله رسالة سلام وأمان وازدهار للعالم أجمع.

ورحب أحد روبوتات المنتدى بالرئيس عبدالفتاح السيسي وزعماء العالم والشباب الحضور من مُختلف القارات، كما أعرب الروبوت عن السعادة بالتواجد طوال أيام المنتدى.

استهلت الجلسة الافتتاحية خلال أول يوم في منتدى شباب العالم بكلمة أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، عبر الفيديو كونفرانس، التي حث فيها الشباب على تجديد الأفكار والوصول إلى حلول لبناء مستقبل العالم، كما حث قادة العالم على ضرورة الاستماع لهم.

وتابع أن أزمة كورونا أثّرت على الشباب كثيرا على الجانب النفسي، وفي الوقت ذاته، كانوا قادرين على مؤازرة بعضهم في إعادة البناء والخروج من هذه الجائحة أقوياء، مشيرا إلى ضرورة بناء مستقبل أفضل بدءًا من اليوم بفضل الشباب المتواجد المشارك في هذه النسخة من المنتدى، مختتمًا كلمته بالتأكيد أن الشباب لديه ما لا ينضب من الأفكار والحلول المبتكرة.

فيما أكد تيدروس أدهانوم غيبريسوس، رئيس منظمة الصحة العالمية، أن المنظمة لا تدخر جهدا لدعم الشباب الذين يجب أن يكونوا جزءا لا يتجزأ من المنظومة العالمية، متمنيا أن يكون 2022 عامًا تشهد فيه الجائحة نهايتها.

واستهل ديفيد مالباس، رئيس مجموعة البنك الدولي، كلمته الافتراضية، بتوجيه الشكر للقائمين على المنتدى، مؤكدًا أن العالم لديه قدر هائل من التحديات التي يلعب الشباب دورا هاما في التعامل معها، وبخاصة ما يتعلق بالقضاء على الفقر وتعزيز التنمية، مشيرًا إلى أن الجائحة أثرت بالسلب على فرص العمل والشمول الاجتماعي والتعليم، وأضاف أن العالم تكبّد خسارة قدرها 70 مليون تريليون دولار من إجمالي الناتج المحلي العالمي بسبب فيروس كورونا.

واختتم كلمته بالتوصية بضرورة تمكين سوق العمل من توفير فرص عمل مستدامة، وتعزيز البيئة التشريعية للعمل، بالإضافة إلى وجوب تفعيل الشمولية والصمود في البيئات الهشة جنبًا إلى جنب، مع تمكين الاقتصاد الأخضر الذي من شأنه أن يوفر فرص عمل كثيرة للشباب، مشيًرا إلى أن منطقة الشرق الأوسط تُعد الأكثر نُدرة في الموارد، ولذا ينبغي العمل على بناء القدرة على الصمود لكي تظل المنطقة في الصدارة.

وألقت جاياثما ويكراماناياكي، مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للشباب، كلمتها، التي استهلتها بالإعراب عن السعادة بالانضمام لشباب العالم من أجل نشر السلام والمحبة والتناغم بين شباب العالم.

وأشارت إلى أن أزمتي كورونا والمناخ تذكرنا دائمًا بضرورة العمل على تحقيق التنمية وتخطي التحديات بفضل الشباب ومجهوداتهم نحو صياغة مستقبلٍ أفضل.

واختتمت كلمتها بالإشارة إلى أهمية وضع توصيات لكيفية العمل معًا من خلال التضامن مع الأجيال الشابة، مؤكدة أن الشباب هم الأقدر على مواجهة تحديات المرحلة الراهنة آملين في تحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030.

وخلال فعاليات الجلسة الافتتاحية، تم عرض فيلم تسجيلي تظهر فيه مشاهد الحياة منذ عامين قبل انتشار الجائحة، حتى جاء الفيروس العابر للحدود ليصيب العالم بأسره، لتصبح كلمة “Positive” هي الكلمة الأكثر سلبية عالميًا، مرورًا بجهود منظمة الصحة العالمية مع الحكومات للسيطرة على الوضع، وفي ظل موجات جديدة من الفيروس، يتأرجح العالم بين الفتح والإغلاق نظرًا لعدم انتهاء الأزمة، وأوصى الفيلم التسجيلي في النهاية بضرورة رفع الروح المعنوية واستكمال الحياة واستمرار الابتسامة والتفاؤل.

وألقت الفنانتان مريم الخشت ورنا رئيس، والإعلامي أحمد سلامة، كلمة ترحيبية، أشاروا فيها إلى أن الإنسانية كانت من قبل قد دخلت في دوّامة من الصراعات والحروب، وهناك خشية من أنه قد تعود إلى تلك الصراعات بعد انتهاء الوباء، وأوصوا شباب العالم بضرورة تجنب ذلك السيناريو والحفاظ على السلام والمحبة.

تلى ذلك عرضا افتراضيًا للعالم الفيزيائي العالمي “ألبرت أينشتاين”، الذي أوصى بأن تتجنب الإنسانية التكرار وأن تتعلم من الماضي، فيما استنكر العالم التاريخي “ابن رشد” الحروب المتوالية، وأوصت “ماما تريز” بضرورة العودة إلى تغليب صوت الحكمة وتبادل المحبة.

تحدثت إيتيزار إيتونو، الممثلة الإسبانية وبطلة مسلسل (La Casa de Papel) الشهير، مُعربةً عن سعادتها بحضور المنتدى والتواجد وسط شباب أتوا من بلاد كثيرة، مشيرة إلى أن زيارتها تُعد الثانية بعد الأولى عام 1998.

وأثنت الممثلة الإسبانية على مصر قائلةً: “هذه أرض لا يمكن أن تصدق ما بها من تراث تاريخي.. أنا أرسل لكم تحيات زملائي في فريق عمل المسلسل الذي كان سبب شهرتي، لقد حظي بنجاح بفضلكم”.

إقرأ أيضا
ورش العمل التحضيرية

تلى ذلك عرض فيديو عن المنتدى ونسخه السابقة مرورًا بالأعوام 2017 و2018 و2019، ثم فيديو آخر مصوّر بعنوان “Back Together”، وبعدها عُرضت أغنية المنتدى الجديدة “ورجعنا تاني” يغنيها 7 من الشباب من جنسيات مختلفة.

وفي ختام الجلسة الافتتاحية، ألقى الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، الكلمة التي تضمن الترحيب بشباب العالم في مستهل النسخة الرابعة من منتدى شباب العام، التي باتت منصة حوار وتواصل بين الشباب وأداة لتبادل الرؤى بين كل شباب العالم، خاصًةً في تلك اللحظة الفارقة من التاريخ الإنساني، التي تحتّم علينا أن ندرك أهمية الحوار وإدارة الاختلاف فيما بيننا.

وأكد ضرورة تشكيل حالة من اليقين والإيمان بأن حكمة الخالق في هذا الكون أن نكون مختلفين دون تمييز في هذا الاختلاف، مضيفًا أنه ليس للإنسانية سبيل لتجاوز تحديات بقائها وأزماتها الراهنة سوى إخلاص النوايا وإنهاء الصراعات وإدارة الاختلاف والعمل المشترك من أجل الإنسانية والسلام.

وأعلن الرئيس عن انطلاق فعاليات النسخة الرابعة من المنتدى قائلًا: “يشرفني بحضور هذا الجمع الفريد والمتميز أن أعلن عن انطلاق النسخة الرابعة من منتدى شباب العالم.. على الخير اجتمعنا ومن أجل المستقبل نعمل.. بسم الله نبدأ”.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان