رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
53   مشاهدة  

كيف تحولت طيبة فتاة صغيرة مع الغربان إلى قضية تكلفها مئات الالاف؟

غربان
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


Share

إذا كنت من محبي الطيور، فأنت تعلم أن الغربان على الرغم من ارتباطها غالبًا بإشارات الموت أو الرهبة، فهي ذكية جدًا. إحدى قدراتهم الفريدة هي امتلاك مستوى من الوعي يسمح لهم بتخزين المعلومات والذكريات. يبدو أيضًا أنهم قادرون على التعرف على الوجوه البشرية وتذكرها، مما يعني أنه يمكنهم تذكر الشخص الذي يترك لهم الطعام.

إحدى هذه الحالات غير العادية هي حالة جابي مان، وهي فتاة صغيرة في سياتل ارتبطت ليس فقط بغراب واحد ولكن بالعديد ممن زاروا فناء منزلها الخلفي. بدأ هذا الترابط ببراءة كافية عندما كانت مان تبلغ من العمر 4 سنوات في عام 2011، عندما كانت تسقط عن طريق الخطأ فتات الطعام على الأرض. أكلت الغربان الفتات وتذكرت جابي، واستمتعت بمشاهدتها وهي تأكل. بمرور الوقت، بدأت في مشاركة أجزاء من غداءها أثناء الانتظار في محطة الحافلات في الصباح، وهذا شجع الغربان على انتظارها في فترة ما بعد الظهر عندما تفعل الشيء نفسه.

أصبحت التغذية روتينية

بعد عامين، بدأت جابي في إطعام الغربان بشكل يومي. ملأت مغذيات الطيور بالفول السوداني، كانت جابي ترمي أيضًا طعام الكلاب في فناء منزلهم لجذب الطيور التي استمتعت بمشاهدتها. كما هو متوقع، زاد عدد الغربان التي تزور منزل مان، وسرعان ما بدأت الطيور في إظهار تقديرها للطعام بأغرب الطرق.

بعد تناول كل الطعام في المغذيات، كانت الغربان تترك وراءها “هدايا” عرضية على صينية الطعام الفارغة. تضمنت الهدايا الأزرار والخرز وقطع الأقراط وقصاصات صغيرة من المعدن والأسلاك الصدئة وقطع صغيرة من البلاستيك. تعتز جابي بالهدايا، بل إنه قامت بتغليفها وتصنيفها بشكل فردي. أظهرت لها حليتها المفضلة على شكل قلب كم أحبوها. قالت والدة جابي، ليزا، إنها سعيدة برؤية ابنتها تشارك وتهتم بالطيور.

مئات الغربان تزور جابي

بينما استمتعت العائلة بصحبة وهدايا الغربان، إلا أن الآخرين لم يكونوا كذلك. اجتذبت تغذية عائلة مان مئات الغربان والحمام، وانزعج بعض الجيران من رؤيتهم وصوتهم. في وقت من الأوقات، وقع 51 من جيران مان وقدموا عريضة إلى مدينة سياتل على أمل وقف إطعام الطيور، لكن لم يتم فعل أي شيء. حتى أن أحد الزوجين رفع دعوى قضائية ضد آل مان مقابل 200 ألف دولار، مدعيا أن فضلات الطيور أضرت بمنزلهم وأن الطعام الذي تركه آل مان للطيور كان يجذب الفئران. قالت محامية المدعية، آنا جونسون، إن لا أحد يريد أن يشعر وكأنه يعيش في فيلم ألفريد هيتشكوك.

في عام 2016، تم التوصل إلى تسوية نقدية غير معلنة خارج المحكمة. بالإضافة إلى ذلك، أُمر آل مان بالحد من كمية الطعام التي تركوها للطيور حتى تكون ربع رطل كل يوم فقط.

إقرأ أيضا
خسارة الوزن

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان