رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
118   مشاهدة  

كيف تستخدم الطيور الأوروبية المسامير المضادة للطيور لصنع أعشاش

أعشاش
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



لطالما استخدمت الطيور الحضرية الأشياء الحضرية لصنع الأعشاش. في السنوات الأخيرة، وجد الباحثون أشياء مثل الواقي الذكري والسجائر مترابطة بين العصي. لكنهم فوجئوا مؤخرًا عندما اكتشفوا أن الطيور بدأت في استخدام شيء آخر في أعشاشها – المسامير المضادة للطيور التي من المفترض أن تردع الطيور عن التجثم فوق المباني.

لاحظ كيس موليكر، مدير متحف التاريخ الطبيعي في روتردام وأحد باحثي دراسة جديدة حول أعشاش الطيور: “أعتقدت حقًا أنني رأيت كل شيء. لم أكن أتوقع هذا. تهدف هذه المسامير المضادة للطيور إلى ردع الطيور، ومن المفترض أن تخيفها. لكن على العكس من ذلك، تستخدمها الطيور.”

لاحظ أوك فلوريان هيمسترا، عالم الأحياء الذي يدرس كيفية استخدام الحيوانات للمواد البشرية، اتجاه بناء الأعشاش هذا لأول مرة. في يوليو 2021، لاحظ هيمسترا وجود عش عقعق أوراسي مرصع بمئات المسامير المضادة للطيور في أنتويرب في لجيكا.

كما أوضح هيمسترا، يبني طيور العقعق عش على شكل وعاء بسقف. عادةً، يجمعون الأشواك لسقف العش من أجل درء الحيوانات المفترسة. مع ذلك، تحولت طيور العقعق في أنتويرب إلى المسامير المضادة للطيور بدلاً من ذلك، ويبدو أنها أخذتها من جانب مبنى قريب. يتم قلب المسامير إلى الخارج، في حين أن الجزء الداخلي من العش ناعم ودافئ للكتاكيت.

قال هيمسترا: “إنهم يستخدمون مسامير الطيور بنفس الطريقة التي كان من المفترض استخدامها، وهي درء الطيور الأخرى. أعتقد أن هذا مثالي.”

عندما بدأ الباحث في البحث عن أمثلة أخرى، وجدوها. تم توثيق كل من طيور العقعق والغربان، وهي طيور ذكية أعضاء في عائلة الكورفيد، باستخدام مسامير مضادة للطيور لبناء أعشاشها في روتردام وجلاسكو ومدينة إنشيدي الهولندية.

على الرغم من أن استخدام الطيور المسامير المضادة للطيور لبناء أعشاشها هي ظاهرة جديدة جديدة، إلا أنها ليست المرة الأولى التي يوثق فيها باحثون الطيور باستخدام الأشياء الحضرية لبناء الأعشاش. عثر متحف في جنوب إفريقيا على عش غراب في عام 1933 يستخدم مواد مثل النحاس والحديد المجلفن والأسلاك الشائكة. في السنوات الأخيرة، وجد هيمسترا أعشاشًا للطيور مليئة بمساحات الزجاج الأمامي والنظارات الشمسية والقرنفل البلاستيكي والأكياس المستخدمة في الكوكايين.

عواقب استخدام الطيور المسامير المضادة للطيور غير معروفة. أثبتت الأشياء الحضرية الأخرى، مثل السجائر، أنها سيف ذو حدين للطيور. يمكن للمواد الكيميائية الموجودة في السجائر أن تحميها من الطفيليات. لكنها يمكن أن تكون سامة أيضًا. بالمثل، يمكن أن ينتهي الأمر بالمسامير اللامعة المضادة للطيور بجذب زملائها أو جذب الحيوانات المفترسة.

لكن هيمسترا والباحثين الآخرين يكتفون في الغالب برؤية أن الطيور قد تكيفت جيدًا مع بيئاتهم الحضرية.

إقرأ أيضا
انفجار

قال موليكر: “يجب ألا نردع الطيور، يجب أن نحتضن الطيور ونعيش معها. هذه الطيور ذكية للغاية وتجد دائمًا طرقًا للتعامل مع الحياة الحضرية القاسية. أنا متعاطف جدًا مع هذه الغربان والعقعق. إنهم أبطالي.”

وافقه هيمسترا قائلًا: “ظاهرة العش تعكس حقًا كيف تتكيف الحيوانات الآن مع حياة مدينتنا الحضرية. أعتقد أنه من الرائع رؤية هذه الطيور المتمردة تقاوم بالفعل.”

الكاتب

  • أعشاش ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان