رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
96   مشاهدة  

كيف لعبت دور السينما دورًا في تقبل الناس تكييف الهواء؟

السينما
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



يبدو أن بعض الاختراعات تجذب الجمهور بشكل كبير مثل المصباح الكهربائي والهاتف وبالطبع الإنترنت، الذي أصبح ضروريًا لحياتنا اليومية. وفي الوقت نفسه، ثبت أن الاختراعات الأخرى يصعب على عامة الناس تقبلها. خاصة تلك التي تعتبر تقنية وليست بالضرورة مفهومة. لكن أحد الاختراعات التي من المدهش إلى حد ما سماعها استغرق وقتًا طويلاً لالتقاطها هو تكييف الهواء. كما كانت دور السينما هي السبب في تقيل الناس لتكييف الهواء.

اليوم، يحظى تكييف الهواء بشعبية لا تصدق. بالنسبة للكثيرين، من المستحيل أن يقدروا على العمل في مكتب أو النوم بشكل مريح في المنزل خلال أشهر الصيف بدونه. مع ذلك، على الرغم من مدى أهمية ومنطقية تكييف الهواء اليوم، واجه المخترعون الأوائل لأنظمة تكييف الهواء صعوبة في جعله منتجًا قابلًا للتطبيق للاستهلاك العام.

فقط عندما بدأ تركيب مثل هذه الأنظمة في دور السينما بناءً على تصميم من قبل مخترع رائد يدعى ويليس كارير علم الجمهور أن تكييف الهواء يعمل حقًا. بعد ذلك انتشر إلى المنازل وأماكن العمل.

تكييف الهواء المبكر

قبل أن يجلب ويليس كارير تكييف الهواء للجماهير، كانت هناك عدة محاولات لإنشاء وتسويق اختراع يشبه تكييف الهواء. أبرزها جهود جون جوري، طبيب ومخترع من القرن التاسع عشر مقيم في فلوريدا. أصبح جوري مقتنعًا بأن درجات الحرارة المنخفضة كانت مفيدة للصحة البدنية لأنها تحد من انتشار الفيروسات والأمراض.

بدأ جوري العمل في محاولة إنشاء نظام تكييف هواء مبكر، مما أدى في الأصل إلى إنشاء تصميمات غير مجدية إلى حد ما تضمنت الجليد الذي تم إحضاره من المناخات الباردة. حصل لاحقًا على براءة اختراع لتصميمات “ضاغط” الجليد الذي من شأنه أن يخلق الجليد في الموقع باستخدام البخار أو القوة الحصانية. تم تحديد عمله على أنه نقطة انطلاق نحو التبريد الحديث، على الرغم من أن ضاغط الثلج كان يمثل بالفعل نقطة مهمة في تاريخ تكييف الهواء، فقد استغرق الأمر نظامًا مختلفًا تمامًا حتى يصبح جهازًا منزليًا قابلًا للتسويق الشامل.

تأثير السينما

قوبلت الاختراعات المبكرة للدكتور جون جوري جزئيًا بعدم تقبل من الجمهور بشكل عام لأنه في القرن التاسع عشر كان هناك اعتقاد شائع بأن “محاولة السيطرة على البيئة كانت تتعارض مع إرادة الله”. وبينما كانت المواقف تتغير بلا شك تجاه التكنولوجيا الجديدة بحلول الوقت الذي كان فيه ويليس كارير يصنع ابتكاراته الخاصة في تطويره لتكييف الهواء، كان الجمهور في النهاية غير مهتمين حتى تمكنوا أخيرًا من تجربته بأنفسهم. وقد فعلوا ذلك في دور السينما.

بحلول عشرينيات القرن الماضي، كانت دور السينما تتوسع وتكبر لتكون أهم وأكبر شكل من أشكال الترفيه الجماهيري في البلاد. لكن هذه القاعات الكبيرة التي ضمت في بعض الأحيان مئات الأشخاص غالبًا ما كانت تعاني من مشاكل في تداول الهواء. كذلك محاولات سيئة لتكييف الهواء جعلت المقاعد الأعلى ساخنة للغاية في الصيف وباردة بشكل لا يطاق في الشتاء. في الوقت نفسه، كان يُعتقد أن الجودة الرديئة للهواء في غرفة تضم مئات الأشخاص تصد العملاء الأثرياء.

إقرأ أيضا
الكمبيوتر

عندما أصبحت تقنية كارير متاحة للمسارح، بدأ الأمريكيون في تجربة تكييف الهواء الحديث عالي الجودة لأول مرة. على الرغم من أن النماذج المبكرة كانت كبيرة جدًا ومكلفة للاستخدام المنزلي، إلا أن التكنولوجيا استمرت في التطور. بحلول وقت طفرة ما بعد الحرب في الخمسينيات من القرن الماضي، كان تكييف الهواء المنزلي يميل إلى أن يكون الجهاز المنزلي الذي لا بد منه في أمريكا.

الكاتب

  • السينما ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان