تقرأ الآن
لماذا أحببتن الشيخ مؤنس ؟

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
209   مشاهدة  

لماذا أحببتن الشيخ مؤنس ؟

الشيخ مؤنس

في مقال إنجليزي شهير لموقع “ذا ستويند رووم” ، بعنوان : لماذا يعد الرجل المتدين أكثر جاذبية عن غيره ؟ ، عدّد الكاتب أكثر من زاوية تسكن وجهة نظر النساء وتكون خيالاتهم عن الرجل المتدين ، وفي تلك النظرية بعض من الثوابت التي تعتقدها النساء إذا ارتبطن برجل من نوعية الشيخ مؤنس الذي يلعب دوره الفنان محمد فراج في مسلسل لعبة نيوتن ، ذلك الشيخ الروش، الذي يهزم أتخن واحد بالحُجة والبرهان ، المقتدر ماديًا ، الذي يستطيع إنجاز الأوضاع بلا تململ ولا يحزنون ، الذي يملك القدرة على الإقناع بما يوازي أجدعها كاتب أو أديب ، ويستطيع التسلّق على المنطق بما لا يخل بالعُرف والأصول .

 

يقول الكاتب : أول ما تنجذب إليه النساء في الرجل المتدين هو : التمتع بالأخلاق والمسؤولية العالية ، لأنه في الظن العام أن الرجل الذي يرتبط بإرادته بمسؤولية تجاه نفسه ، وتحجيمها عن الشهوات ، قادر على تحمل مسؤولية أسرته ، وعدم التهرب منها بشكل أو بآخر … تلك المنطقة التي لم يعد يتمتع بها رجال كثيرين في النسخة الحالية من الرجال خفيفي الشخصية ، أصحاب الأبعاد الغير متعددة لشخصية الرجل بنسخته القديمة .

يخبرنا الكاتب أيضًا أن للرجال المتدينين جاذبية خاصة لأنهم دائمًا ما يفكرون في معنى الحياة ، لماذا هم موجودون ؟ … ماذا عليهم أن يفعلوا غدًا تجاه الكون ؟ … هل يرضى عنهم الله ؟ .. أهم على حق أم على باطل ؟ .. ومن لديه كل هذه الدوافع والآلام الداخلية ، سيكون لديه على الأقل أسئلة خاصة بالالتزام أمام العلاقة مع سيدته الخاصة  .. فهم بارعون فيما يسمى “الاحتواء” ، والتدخل في الأزمات والاشتباك معها بنفس القدرة على التفكير الدائم في الحياة .

 اعتقاد ثابت يتحدث عنه الكاتب أيضًا لكنه لم يفسره بشكل كبير ، ذلك أن الرجال المتدينون جيدون في ممارسة الجنس ، ويُعتقد أن البُعد الذي يتحدث عنه الكاتب في رأس النساء هو الأن الرجل المتدين لا يمارس الجنس مع كثيرات ، فقط هي زوجته ، لذلك يكون أحرص على ممارسته معها بشكل قوى ، وهو ما يثير الفضول عن البعض للارتباط بمثل هذه النوعية الخاصة – التي لم تعد موجودة تقريبًا – من الرجال ..  

ولو سألت كاتب المقال المصري فيما قاله أخيه الخواجه ، سأخبرك أن أخينا لم يبتعد كثيرًا عن الحقيقة وإن كان هناك كود دولي لمثل هذه النوعية من الرجال ، لكن المصرى منه مختلف قليلًا عما قاله أخينا الخواجة ، فمثل هذه النوعيات نراها يوميًا في الأسواق ، غالبًا ما يكون صاحب محل أو مصنع يتجه لمثل هذه التيمة من الحياة ظنًا منه أنه سيلحق بقطار الدنيا والدين معًا ، ذلك الشيخ الروش الذي لم تمنعه لحيته عن ممارسة حياته بشكل أو بآخر .. لكنه يستخدم ذلك السلاح عند اللزوم إذا ضايقه أحدهم ، يمكنه ابتزازك في أي لحظة .. وظهر ذلك جليًا في مشهد أظنه هو مفتاح شخصية مؤنس عندما اصطحب زوجته “هنا” التي تلعب دورها منى ذكي ، إلى منزل أهله ، وعندما كانت تصافح الطفل الصغير الذي يدعى “عبد الرحمن” ، ابتسم الشيخ مؤنس ابتسامه صفراء وأخبرها أن عبد الرحمن قد كبر سنة ! ، بمعنى أنه يمكنه أن يشتهيها ! .. ثم حاول تصليح الموقف سريعًا .. لاعبًا على وتري الابتزاز والزوق ، خليط خزعبلي غير معروف الملامح .. وأعتقد أنه يعاني من تشتت نفسي كبير ، وغالبًا ما تستقر نفسيته بعد حين ! ..

إقرأ أيضا
رحلتنا المستمرة للبحث عن الطبطبة... وهل على حسين الجسمي توخي الحذر؟

 

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
2
أغضبني
0
هاهاها
2
واااو
1
Slider


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

Scroll Up
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان