رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
161   مشاهدة  

لماذا لا تمتلك الطيور أسنانًا؟

الطيور
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



يبدو وكأنه سؤال غبي: لماذا لا تمتلك الطيور أسنانًا؟ حسنا، لأن لديها مناقير. إنه مثل السؤال عن سبب عدم امتلاك الكلاب لأجنحة أو عدم امتلاك الخيول زعانف. وفقًا للإجماع العلمي، على الرغم من ذلك، اعتادت الطيور بالفعل أن يكون لديها أسنان. لكن منذ حوالي 116 مليون سنة أدت طفرة إلى ظهور طيور منقارية بلا أسنان.

إليك حقيقة رائعة عن الطيور التي ربما تعرفها بالفعل: إنها تنحدر من الديناصورات. هذا صحيح، حتى الدجاج المتواضع كان سلفه ريكس التيرانوصور العظيم. هناك مدرسة فكرية تقول إن العديد من الديناصورات كانت تمتلك ريش منذ البداية، لكن هذا خارج عن الموضوع. النقطة المهمة هي: الديناصورات كان لديها أسنان، وأحيانًا أسنان مخيفة كبيرة، فكيف تطورت لتكون بلا أسنان؟ بينما كان العلماء قادرين على تحديد الوقت الذي فقدت فيه الأسنان لأول مرة تقريبًا، يبقى السؤال حول سبب تطور الطيور بدون أسنان في المقام الأول. حسنا، هناك بعض النظريات.

الأسنان من شأنها أن تمنع الطيران

يمكن اعتبار مناقير الطيور على أنها أدوات أكل مصممة ومتكيفة تمامًا مع حاجة كل نوع إلى الطعام. تستخدم الطيور مناقيرها مثل عيدان تناول الطعام للاستيلاء على الأشياء الصالحة للأكل أو النقر في الثقوب للوصول إلى مصادر الغذاء الحيوية مثل اليرقات والديدان. لكن ألن يستفيدوا أيضًا من وجود الأسنان؟

ليس وفقًا لإحدى النظريات التي طرحها الأكاديميون في عام 2009، تشير النظرية إلى أن نقص الأسنان بين بعض الطيور أعطى المخلوقات – التي لها عظام خفيفة الوزن – ميزة وزن إضافية أثناء الطيران. هذا يفسر هيمنتهم على الطيور المسننة في الفترة التي أعقبت الطفرة الأولية.

تبدو وكأنها نظرية جيدة، ولسنوات عديدة أخذ المجتمع العلمي هذه النتائج كتفسير معقول لغياب الأسنان بين الطيور. مع ذلك، ظهرت نظرية مقنعة أخرى مؤخرًا يقول الخبراء إنها قد تكون السبب الحقيقي لعدم امتلاك الطيور لأسنان.

لا أسنان تعني حضانة أسرع

إذا كنت قد حملت طائرًا من قبل، فربما تكون قد لاحظت مدى خفته بالنسبة لحجمه وربما خمنت أن نقص وزنه يساعده في الطيران. مع وضع ذلك في الاعتبار، يمكنك أن تستنتج بشكل معقول أن الأسنان ستزن الطائر، مما يثبط قدراته على الطيران، وهذا هو سبب عدم امتلاكها.

لكن هذه النظرية التالية – التي حصلت على الكثير من الدعم العلمي – تتطلب حقًا بعض المعرفة العلمية المتخصصة. يتعلق الأمر بتطور الكتاكيت في البيضة وتم استكشافه في عام 2017. أوضح العلماء بقيادة جريجوري إم إريكسون كيف أن تكوين الأسنان في البيضة يعني أن مخلوقات ما قبل الطيور مثل الديناصورات لديها فترات حضانة استمرت لفترة أطول بكثير من تلك الموجودة في الكتاكيت، والتي تفقس عادةً في غضون بضعة أسابيع أو أشهر.

إقرأ أيضا
دم

حتى مع حماية الوالدين، يكون البيض عرضة للحيوانات المفترسة، مما يعني أنه من خلال عدم امتلاك أسنان – وهي الجزء الأخير من الجنين الذي يتطور في بيضة – ساعد في نمو أسرع مما سرع من فقس البيض.

الكاتب

  • الطيور ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان