رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
55   مشاهدة  

هل وقود الطائرات المستدام حل صناعة الطيران لإنقاذ الكوكب؟

وقود
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



لا جدال في أن تغير المناخ هو أحد أكبر التهديدات الوجودية للبشرية وأحد أكبر التحديات التي تواجه الناس على قيد الحياة اليوم. لا يمكن إنكار ارتفاع درجات الحرارة. كما لاحظت الأمم المتحدة في عام 2023، فإن متوسط درجات الحرارة العالمية الآن أعلى 1.1 درجات مئوية مما كانت عليه في أواخر القرن التاسع عشر. السبب، للأسف، هو النشاط البشري. على وجه التحديد، التصنيع وحرق كميات هائلة من الوقود الأحفوري في صناعات مثل النقل والطيران.

حذر الخبراء من أن ارتفاع درجات الحرارة يبدو أنه من المقرر أن يذوب القمم الجليدية القطبية ويرفع مستويات سطح البحر ويزيد من وتيرة الطقس القاسي ويدمر التنوع البيولوجي ويدفع الهجرة الجماعية حيث تصبح نسبة متزايدة من الكوكب غير صالحة للسكن.

لذلك بالنسبة للعديد من الأشخاص المهتمين بتأثير تغير المناخ على كل من العالم الطبيعي والحضارة الإنسانية، فإن قصة أول رحلة جوية عبر المحيط الأطلسي باستخدام وقود طيران مستدام تمامًا هي قصة مثيرة. لقد كانت أول مرة في العالم لصناعة الطيران حيث تحاول الانتقال من وقود الطائرات التقليدي إلى بدائل مستدامة. في السابق، نجحت الطائرات فقط في الطيران بالوقود المختلط.

قال شاي فايس الرئيس التنفيذي لشركة فيرجن أتلانتيك: “إنه الحل الوحيد القابل للتطبيق لإزالة الكربون من الطيران لمسافات طويلة. لقد تطلب الأمر تعاونًا جذريًا للوصول إلى هنا ونحن فخورون بالوصول إلى هذا الإنجاز المهم، لكننا بحاجة إلى عمل المزيد.” للأسف، يعتقد النشطاء أن هناك عيوبًا كبيرة في خطة صناعة الطيران لتصبح محايدة مناخيًا.

الطيران والبيئة

حدد الخبراء صناعة الطيران كأحد جوانب الحياة الحديثة التي هي في أمس الحاجة إلى الإصلاح في المهمة الجماعية للحد من آثار تغير المناخ. يمثل الطيران حوالي 2.5% من الإنتاج العالمي لثاني أكسيد الكربون أو أكثر من 1 مليار طن. ضعف الكمية التي أنتجها في منتصف الثمانينيات.

على هذا النحو، تبحث الكيانات السياسية مثل الاتحاد الأوروبي بشكل متزايد عن طرق للحد من البصمة البيئية للصناعة، بما في ذلك من خلال مخططات تعويض الكربون مثل زراعة الأشجار الجماعية. في الوقت نفسه، يشجع نشطاء تغير المناخ الناس على الحد من الطيران أو التخلي عنه تمامًا.

لكن الأمر لا يسير كله في اتجاه واحد. يُعتقد الآن أنه إذا سُمح لتغير المناخ بالاستمرار دون تخفيف، فإن الآثار ستكون مدمرة لصناعة الطيران. على وجه الخصوص، فإن الأحوال الجوية المتزايدة القسوة في أجزاء كثيرة من العالم ستسبب اضطرابًا كبيرًا.

فجر وقود الطائرات المستدام

ليس من المستغرب إذن أن تبحث صناعة الطيران عن طرق جديدة للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. كذلك أن مفهوم مصدر الوقود المستدام يعتبره البعض إنجازًا بارزًا للصناعة. وقود الطائرات المستدام هو المصطلح المستخدم لأي وقود طيران غير مشتق من مصادر الوقود الأحفوري التقليدية. VS100 كانت أول رحلة وقود طيران مستدام عبر المحيط الأطلسي حلقت من لندن إلى نيويورك وكانت تديرها فيرجن أتلانتيك. استخدم فيها وقودًا مصنوعًا من منتجات النفايات العضوية بما في ذلك الشحم أو الدهون الحيوانية.

الآن بعد أن أثبتت شركة فيرجن أتلانتيك أن الطيران لمسافات طويلة على وقود طيران مستدام بنسبة 100% أمر ممكن وآمن، يقول خبراء الاستدامة داخل قطاع النقل إن الخطوة التالية هي توسيع نطاق وقود الطائرات المستدام. سيكون هذا التوسع جزءًا من دفعة أكبر لجعل صناعة الطيران تصل إلى صافي الصفر من حيث انبعاثات الكربون بحلول عام 2050 على أبعد تقدير.

الاعتراضات

في أعقاب رحلة VS100 الناجحة عبر المحيط الأطلسي، كان المشاركون في المشروع في فيرجن أتلانتيك حريصين على الاحتفال بالحدث على أنه بزوغ فجر حقبة جديدة من الطيران المستدام وانتصار في مكافحة تغير المناخ. رددت الحكومة البريطانية هذا الشعور، وزعمت أن الإنجاز يمثل خطوة نحو الطيران “الخالي من الذنب”.

إقرأ أيضا
الفشل

لكن ليس الجميع مقتنعًا بأن وقود الطائرات المستدام يمثل التطور الذي يقترحه بعض أصحاب المصلحة. يدعي النقاد أنه لا توجد تقنية موجودة لتوسيع نطاق إنتاجه وتوزيعه إلى المستويات اللازمة لتحقيق أهداف صافي انبعاثات الكربون الصفرية في الإطار الزمني المطلوب. يقول الخبراء إنه يجب بدلًا من ذلك تحويل الوقود الحيوي إلى قطاعات أخرى. كما يرجحون أن الإجابة على خفض البصمة الكربونية لصناعة الطيران هي ببساطة تقليل الطيران. تعمل فرنسا الآن على زيادة الضرائب على الطيران وتعتزم استخدام الأموال لتحسين خيارات النقل الأكثر مراعاة للبيئة، مثل السكك الحديدية.

ومع ذلك، يظل وقود الطائرات المستدام محوري في جهود صناعة الطيران لخفض الكربون ويمكن استخدامه في الجيل الحالي من الطائرات التجارية.

الكاتب

  • وقود ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان