رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
107   مشاهدة  

وسقط صنم الثانوية العامة

الثانوية
  • كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



ربما سيمر في أحداث حياتك الكثير منها الذي سيشعرك أن نهاية العالم بعد بضع ساعات ، أو أنك ستشعر بضغوطًا نفسية كفيلة أن تفجر رأسك تفجيرًا ، وربما سيأتي عليك اليوم الذي ستتمنى فيه لو إن حياتك تكتب السطور الأخيرة اليوم قبل غد .. وكل هذه الضغوط النفسية يمكن أن تمر بشكل أو بآخر ، لكن هناك ضغطًا نفسيًا ربما يقسمك نصفين بلا رحمة ، ضغطًا يعيشه كل من عاش كابوس الثانوية العامة القديمة ، ونقول القديمة لأنها في السنوات التي سبقت التغيير الحكومي في شكل الثانوية ومنسوب النجاح والرسوب فيها وضبط الدرجات والتفوق فيها .

 

فلسفة الثانوية العامة القديمة

كانت الثانوية العامة القديمة أشبه بطاولة قُمار كبيرة ، أو إذا صح القول يمكن أن نطلق عليها “طاولة قُمار المستقبل” ، وكان أي حديث عن المستقبل دون المرور بالنظام التعليمي الذي تعلو رأسه لحظة ظهور نتيجة الثانوية العامة ، دربًا من دروب الجنون .. وكان – نظريًا – طالب مدرسة الصنايع هو طالب فاقد الأهلية بلا مستقبل ، ولن يملك من أمره شئ ، وسيكون هذا سببًا رئيسيًا في تعثر زواجه من بنت درست في الجامعة .. كانت الثانوية العامة السابقة لعبة النرد التي يمكنها أن ترفعك لسابع سماء أو تخسف بيك سابع أرض .. حتى وأنا وأنت وهم يعرفون أنه يمكنك أن تكون خريجًا للجامعة ولا تجد الوظيفة المناسبة ولا التعيينات الحكومية من الأساس ، وربما كان سوق العمل في مجالك متحجرًا فتقوم بتغيير وظيفتك لتناسب إمكانياتك الخاصة لا شهادتك الجامعية .. لكن إصرارًا غريبًا من أولياء الأمور على تفوق الأبناء في الثانوية العامة .. لماذا ؟

 

رسالة الأهالي والثانوية

كثّف الأهل فكرة رسالة العمر في الإنفاق على الأبناء حتى تعليمهم التعليم الجامعي ، ربما اختار الكثيرين منهم الغربة عن البلاد للإنفاق على ثلاثة أو أربعة من الأبناء لدخول الثانوي ومن ثم الجامعة ، لذلك مثّل هذا ضغطًا غير طبيعيًا على أولياء الأمور والأبناء وحقق معادلة محققة من الشد العصبي والتوتر العام الخاص بالتعليم ، لا الاتزان واكتساب المهارات والتعلم الحقيقي لا حشو الرأس وتفريغها على ورقة الامتحان ومسح الداتا بأستيكة بعد ذلك .. ونرجع إصرار الأهل على ذلك هو أن نسبة المتعلمين تعليمًا جامعيًا من الجيل الماضي الذي تخطى الستين عامًا كانت أقل كثيرًا على مستوى النسبة المئوية من جيل ثانوية عام ألفين .

 

ما الذي تحاول الحكومة زرعه فيما يخص التعليم ؟

إقرأ أيضا
مطربين

سنشرح لكم (بالبلدي) ما يحاول وزير التعليم تحقيقة مع اعترافه بأن أي نظام في بداية تطبيقه لابد أن يحتوي على بعض الأخطاء ، تحاول الوزارة جاهدةً تفكيك التراكم الذي ينطوي على خوف ورعب الثانوية العامة وربطها بالمستقبل .. يحاول النظام التعليمي الجديد وضع حد للسعار حول درجة الـ 100% ، وتوجيه السعي نحو تحصيل المعلومة قبل الدرجات ، كما يحاول التخفيف من التوتر عبر هد الصنم المتكتّل على قلوب وعقول الأهالي والطلاب ، وتفتيت حجر كبير اسمه “عايزك تطلع دكتور أو مهندس” ، ولو كان الطب من 60% والحقوق من 99% لكانت كل أمنيات أولياء الأمور تكون “عايزك تطلع محامي” .. نحن كنّا نجري خلف التفوق الرقمي ، ويحاول النظام الجديد طرد فكرة التفوق الرقمي والاتجاه للتفوق الخاص بموهبة الطالب الفرد .. وهذا طريقًا طويلًا شاقًا .. لا نعرف إن كنا على يقين في اجتيازه في وقت قريب .. لكننا على يقين من وجودنا على الطريق الصحيح .

 

الكاتب

  • الثانوية محمد فهمي سلامة

    كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
0
أعجبني
3
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان