تقرأ الآن
الحكم على دستويفسكي بالإعدام .. والذي لم ينفذ قط

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
65   مشاهدة  

الحكم على دستويفسكي بالإعدام .. والذي لم ينفذ قط

دوستويفسكي

حُكم على المؤلف  الشهير فيودور دوستويفسكي بالإعدام في 16 نوفمبر 1849م ، وقد أثبت هذا الحدث أنه بشير لأحد أهم القصص المعروفة عن حياة دوستويفسكي ، وبعد عدة أسابيع ، في 22 ديسمبر تم إخراج دوستويفسكي والعديد من السجناء الآخرين إلى ساحة سيميونوفسكي حيث تم قراءة طقوسهم الأخيرة ، وبينما رفعت فرقة الإعدام رمى بنادقهم وأخذت هدفها ، تم تسليم رسالته في اللحظة الأخيرة – حيث تم منح الضحايا مهلة .

ويقال بشكل عام إن الإرجاء قد مُنح بالفعل في وقت أبكر بكثير ، وأن الإعدام الوهمي كان جزءًا من العقوبة المخففة الممنوحة للسجناء ،  في كلتا الحالتين ، لم يكن دوستويفسكي يعرف هذا ، وبدلاً من ذلك أمضى عدة دقائق مقتنعاً بأنه على وشك الموت ، وكان للحدث تأثير عميق على حياته وكتاباته .

من المحتمل أن روايته المعروفة باسم “الجريمة والعقاب” تبدو متأثرة بشكل عميق بهذه التجربة ، يرتكب بطل الرواية راسكولينكوف بجريمة قتل مزدوجة في بداية القصة ، وطوال الفترة المتبقية ، يُصاب بالمرض بالخوف والبارانويا ، متخيلًا مصيره ولكنه لا يواجهه أبدًا ، هذه فكرة التعليق والتعذيب النفسي قبل لحظة العقوبة تأتي بالتأكيد من تجربة دوستويفسكي الخاصة .

تم تخفيف الحكم عليه لنفي والعمل الشاق ، تم إرسال دوستويفسكي إلى معسكر اعتقال سيبيري لمدة أربع سنوات ، وبعد إطلاق سراحه عام 1849م أصبح جنديًا على الحدود المنغولية ، وبعد فترة وجيزة عاد دوستويفسكي إلى روسيا في عام 1859م .

كان دوستويفسكي قد كتب روايتين ، “الفقراء” و “المزدوج” ، قبل اعتقاله عام 1849م لفت انتباه الحكومة القيصرية الصارمة عندما تورط مع رابطة بيتراشيفسكي ، وهي مجموعة من المفكرين الذين كان لديهم اهتمام بأفكار الاشتراكية الطوباوية التي يمارسها تشارلز فورييه ، وعندما تحولت المجموعة إلى لدعاية للثورة تم القبض عليهم جميعًا بسرعة في أبريل عام 1849م .

بعد محنته الطويلة على أيدي السلطات ، ظهر نهج جديد في كتابات دوستويفسكي. تم استبدال الرومانسية المثالية المتمثلة في روايتينه الأولين بعزم لتصوير واقع الروح البشرية ، والاختلافات بين الأفراد ، وتم حظر أعمال دوستويفسكي أو فرض رقابة شديدة عليها خلال الفترة الستالينية – حيث تم مسح أعمال أعظم كتّاب روسيا بسبب امتزاج أفكاره مع الأيديولوجية الشيوعية ووضع الحرية الشخصية فوق الجميع .

كانت روايته الأولى بعد سجنه ” بيت الموتى ” House of the Dead ، تصف الظروف في معسكر عمل روسي ، كانت رواية مروعة عن حياة السجن ، ويصور حراس السجون بوحشية مجرمين لا يرحمون ، ارتكبوا بعضا من أسوأ الجرائم التي يمكن تخيلها ، وفي الوقت نفسه ، وعلى الرغم من الوضع المريع المعروض ، يتم تقديم القارئ للأشخاص المحترمين الذين يرتقون فوق الانحطاط الذي يحيط بهم .

خلال بقية حياته ، عارض دوستويفسكي المفكرين الراديكاليين في روسيا ، حيث رأى شيئًا خطيرًا في الأفكار التي دعوا إليها بسبب النهج النفعي والمادي، جنبًا إلى جنب مع نظرتهم الحتمية للطبيعة البشرية ، غير مقبول تمامًا لديه ، وكان أحد أشهر أعماله ، “ملاحظات من تحت الأرض” ، كانت بمثابة هجومًا مباشرًا على هذه الأفكار النفعية المادية .

وقام دوستويفسكي مع شقيقه أيضًا بتحرير جريدتين مؤثرين كانا بمثابة نقاشات مهمة لأفكار المتطرفين ، كان دوستويفسكي وجد نفسه في الأعمال الغامضة وكان من أكبر المدافعين عن التغيير ، مما لا شك فيه ، أن مسار الكاتب بعد هذا الموقف غير العادي قد شُكل بشكل كبير بعد حكم الإعدام الصادر في 16 نوفمبر 1849م والذي لم يتم تنفذه .

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان