رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
70   مشاهدة  

المعلمون في سويسرا يدقون ناقوس الخطر بشأن ارتداء طلاب في ابتدائي الحفاضات

سويسرا
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



في سويسرا، يبدأ بعض الأطفال المدرسة في سن الرابعة، لذلك ليس من غير المألوف أن يستمروا في ارتداء الحفاضات. مع ذلك، فهذه هي المشكلة التي يقال إن العديد من المعلمين في الدولة الأوروبية يواجهونها هذه الأيام. يأتي الطلاب الذين تبلغ أعمارهم 11 عامًا إلى المدرسة مرتدين حفاضات، ويتوقع الأباء من العلماء أن يقوم المعلمون تغييرها إذا لزم الأمر.

على ما يبدو، أصبحت المشكلة منتشرة على نطاق واسع بما يكفي لدرجة أن أحد مديري المدرسة في أرجاو ينظم فعاليات لإبلاغ الآباء بأن الأطفال يجب أن يكونوا “جافين” عند عودتهم إلى المدرسة بعد العطلة الصيفية. كذلك تقوم مدرسة أخرى بإصدار منشورات لإبلاغ الآباء بأن المعلمين ليسوا مسؤولين عن تغيير حفاضات أطفال المدارس.

قال داجمار روسلر، رئيس المنظمة الجامعة للمعلمين في سويسرا: “من واجب الآباء التأكد من أن أطفالهم في سن المدرسة لا يرتدون حفاضات. عندما يأتي الأطفال في سن 11 عامًا إلى المدرسة مرتدين حفاضات، فهذا تطور مقلق. المعلمون ليسوا هناك لتغيير حفاضات طلابهم.”

وأشار روسلر إلى أهمية التمييز بين الأطفال الذين يعانون من مشاكل جسدية وأولئك الذين يتأثرون بالصدمات النفسية أو إهمال الوالدين. كما شدد على دور المعلمين في التخفيف من هذه المشاكل. يجب ألا يلوم الأخير الطفل أبدًا، لكن بدلًا من ذلك، يتم التواصل مع الوالدين وشرح الموقف ومساءلتهم.

استدعى المعالج النفسي السويسري فيليكس هوف صبيًا جاء إلى عيادته ولا يزال بحاجة إلى حفاضات في سن السابعة، بسبب الصدمة الناجمة عن صراع عائلي. كما أشار إلى أن هؤلاء الأطفال غالبًا ما يتعرضون للتنمر أو السخرية من قبل أقرانهم. خاصة بعد أن يصبح وضعهم معروفًا في المدارس. دروس الألعاب أو السباحة هي حالتان يصبح من المستحيل إخفاء الحفاضات فيهما.

يقوم المزيد والمزيد من آباء أطفال المدارس الابتدائية بطرح إعلانات للموظفين يغيرون الحفاضات. كما تعد الزيادة في مبيعات أحجام الحفاضات الكبيرة في سويسرا علامة أخرى مقلقة.

إقرأ أيضا
ميا خليفة

حذرت المعلمة مارجريت ستام من أن “الحفاضات أصبحت أكثر راحة ويمكن ارتداؤها مثل السراويل الداخلية العادية. هذه هي الطريقة التي يتم بها تكييف الأطفال مع الحفاضات.” في إشارة إلى الآباء الذين يجعلون أطفالهم يرتدون حفاضات في رحلات طويلة أو عند النوم.

الكاتب

  • سويسرا ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان