رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
298   مشاهدة  

امرأة هندية تنجب طفلها الأول في السبعين من عمرها في معجزة علمية

طفلها
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



في سن تكون فيه معظم النساء مشغولات باللعب مع أحفادهن أو لم يفكروا منذ أمد بعيد في إنجاب أطفال، أنجبت امرأة هندية تبلغ من العمر 70 عاما طفلها الأول.

كانت جيفوبن فالابهاي راباري وزوجها يحاولان الإنجاب منذ أن تزوجا قبل 45 عامًا لكن كل محاولتهما كانت فاشلة. قبل عامين، اتصلت السيدة راباري، وهي مزارعة من ريف كجرات، بأخصائي أمراض نسائية حول إمكانية محاولة استخدام التلقيح الاصطناعي لتحقيق حلمها في إنجاب طفل. كان هذا الطبيب قد ساعد العديد من أفراد أسرة المرأة على الحمل وكانت مقتنعة بأنه يستطيع أن يساعدها أيضًا. وعلى الرغم من تلقي المشورة السلبية وإخبارها بأن أقاربها كانت تتراوح أعمارهم بين 45 و50 سنة ولم يقتربوا من 70 سنة مثلها فإنها لن تقبل بالرفض كإجابة.

“قد أوضحت لها أن أفراد أسرتها هؤلاء كانوا جميعًا تتراوح أعمارهم بين 45 و 50 سنة وبالتالي كان من الممكن التلقيح الاصطناعي. حاولت أن أقدم لها المشورة السلبية وشرحت مخاطر الحمل لها، لكنها كانت عاطفية جدًا في نهاية المطاف استسلمت.” قال الطبيب. “قلت لها أنها كبيرة جدًا وهذا الأمر خطير جدًا على صحتك، لكنها لن تستمع. في نهاية المطاف بدأت بالبكاء وقالت حتى لو مت سأكون سعيدة أنني على الأقل حاولت إنجاب طفل.”

تجهيز جيفوبن للتلقيح كان تحديًا هائلًا للفريق الطبي. كانت السيدة راباري في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث لأكثر من 20 عامًا لذلك تم إعطائها العلاج الهرمونية لبدء الحيض. ثم قاموا بتوسيع رحمها الذي تقلص بسبب العمر وأخيرًا نقلوا جنين واحد فقط باستخدام التلقيح الاصطناعي، لأن هذا هو كان كل ما يمكن لرحمها أن يتحمله.

وبمعجزة ما، كشف اختبار أجري بعد 15 يومًا من التلقيح أن جيفوبن كانت حامل. ووجد الأطباء فيما بعد ضربات قلب، وعلى الرغم من المخاطر الصحية الواضحة التي تتعرض لها المرأة المسنة فقد استمروا في الحمل بسبب اصرار الأم نفسها. ومع ذلك، بحلول الشهر الثامن أصبح ضغط دم المرأة مرتفعًا بشكل مقلق ولذلك قرر الأطباء ولادة الطفل قبل شهر من ميعاد الولادة.

طفلها
جيفوبن فالابهاي راباري برفقو زوجها وطفلها

وقال الدكتور ناريش بهانوشالي: “بالرغم من حرصنا الشديد يجب أن أقول إنها كانت محظوظة وكنا محظوظين لأن الإجراء كان ناجحًا. هذه حالة نادرة، يمكنك وصفها بالمعجزة. لقد عملت لمدة 20 عامًا وأجريت أكثر من 1000 علاج من هذا النوع لكنني لم أر قط حالة كهذه. ومع أننا سعداء لنجاح القضية فإننا ما زلنا نحث الناس على عدم محاولة الحمل في سن متقدم.”

مثل العديد من أقرانها الذين ولدوا في ريف الهند جيفوبن فالابهاي راباري ليس لديها شهادة ميلاد لتأكيد عمرها. لكنها أخبرت الأطباء أنها كانت بين 65 و 70 عامًا عندما أنجبت طفلها الرضيع الصحي. كما أكد الأطباء تقدير عمرها.

إقرأ أيضا
دالول

قد يعتبر النجاح في حمل المرأة في مثل هذا السن المتقدم معجزة علمية لكنه يثير أيضًا مخاوف أخلاقية بالنسبة للأطباء المعنيين. وذلك بسبب الوفيات المحتملة للوالدين قبل بلوغ ابنهما سن البلوغ. إلا أن في هذه الحالة عرض العديد من أقارب جيفوبن أخذ الطفل وتربيته إذا حدث أي شيء لوالديه.

الكاتب

  • طفلها ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان