رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
74   مشاهدة  

زلزال نيبال عام 2015 والدمار الذي لم تتعافى منه البلاد

نيبال
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



في 25 أبريل 2015، ضرب زلزال مدمر نيبال. كان محسوسًا في نيبال والهند والتبت القريبتين، وحتى على قمم جبل إيفرست. أودى زلزال نيبال عام 2015 بحياة 9000 شخص ويعتبر أحد أسوأ الكوارث الطبيعية في تاريخ نيبال.

وقعت الكارثة قبل الظهر بقليل، وأرسلت موجة من الدمار من مركزها شمال غرب كاتماندو. بالإضافة إلى من قتلوا، دمر الزلزال الذي بلغت قوته 7.8 درجة 600 ألف مبنى في كاتماندو، وجرح أكثر من 22 ألف، وأصاب الملايين بتوابع قوية.

كما وصل إلى جبل إيفرست، مما أدى إلى انهيار جليدي أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 19 متسلقًا للجبال. حتى الآن، إنه اليوم الأكثر دموية في تاريخ إيفرست.

اكتشف القصة المروعة لزلزال نيبال عام 2015.

زلزال نيبال المدمر عام 2015

في البداية، 25 أبريل 2015 بدا وكأنه يوم عادي في نيبال. صخب الناس ذهابًا وإيابًا، واستعد متسلقو الجبال في معسكر قاعدتهم على جبل إيفرست لرحالات التسلق. لكن في الساعة 11:56 صباحًا، بدأت الأرض تهتز.

كان الزلزال نتيجة اندفاع الصفيحة الهندية ببطء تحت الصفيحة الأوراسية. أطلق الدفع المفاجئ لهذه الصفائح كمية هائلة من الطاقة، تجلت في زلزال قوي للغاية هز المنطقة.

ضرب الزلزال الذي بلغت قوته 7.8 درجة على بعد حوالي 50 ميلًا شمالًا من كاتماندو عاصمة نيبال. حدث ذلك على عمق خطير يبلغ حوالي خمسة أميال تحت الأرض، مما جعله زلزالًا ضحلًا قادرًا على إحداث أضرار جسيمة، وشعر به في الهند والصين وبنغلاديش.

كان ساجيا جورونج، من سكان كاتماندو، جالسًا في المنزل يشاهد التلفزيون عندما بدأ الزلزال. قال جورونج: “كان الأمر مرعبًا. كل شيء في المنزل بدأ يسقط. فركضت بسرعة الى الخارج، كما فعل كل جيراني.”

في جميع أنحاء نيبال، مر ملايين الأشخاص بتجارب مماثلة، كما التقطت كاميرات المراقبة. أصيب الكثيرون بالذعر والارتباك، حيث لم تتعرض نيبال لزلزال بنفس القدر منذ عام 1934.

في الوقت نفسه، شعر مئات الأشخاص على جبل إيفرست بالزلزال.

قال متسلق الجبال جيم ديفيدسون في وقت لاحق: “كنت أعلم أنه كان زلزالً.”، وروى أنه رأى خيمته تقفز ثماني بوصات فوق الأرض.

في الواقع، تسبب الزلزال في انهيار جليدي دمر عدة معسكرات وقتل ما لا يقل عن 19 شخصًا على الجبل. لكن العدد الإجمالي للقتلى في زلزال نيبال عام 2015 سيكون أعلى بكثير.

في أعقاب زلزال نيبال مباشرة

في الأيام التالية أصبح تأثير زلزال نيبال واضحًا بشكل مأساوي. وقد لقي نحو 9 آلاف شخص مصرعهم وأصيب 22 ألف تقريبًا. وجدت الأمم المتحدة أن حوالي ثمانية ملايين شخص، أي أكثر من ربع البلاد بأكملها، تضرروا من الكارثة. من العاصمة إلى القرى النائية، شعر المواطنون النيباليون في كل مكان بتأثيرها.

قال جوثيلال جورونج، الذي دمرت قريته بارباك بالكامل تقريبًا، أثناء البحث حول أنقاض ما كان منزله في السابق: “أدى الزلزال إلى تحويل القرية بأكملها إلى محرقة.”

بالمثل، قال سانديش كاجي شريستا، من سكان كاتماندو، إن الزلزال دمر العاصمة.

قال شريستا “بعض المناطق دمرت بالكامل. لقد كنت أساعد في إخراج الناس والجثث من تحت الأنقاض مع صديقي. أخرجنا طفلًا مع جدته في وقت سابق. لم ينجوا. لقد كانت تجربة سيئة للغاية ويوم فظيع وصعب للغاية…نحن بحاجة إلى المساعدة.”

تم إنقاذ عدد قليل من الأماكن. في وادي كاتماندو، دمر الزلزال العديد من مواقع التراث العالمي لليونسكو بما في ذلك ساحة كاتماندو دوربار وساحة باتان دوربار وساحة بهاكتابور دوربار ومعبد تشانغو نارايان وستوبا بوداناث. بعض هذه المواقع عمرها مئات إن لم يكن آلاف السنين.

مما زاد الطين بلة، أن العديد من الهزات الارتدادية أعقبت الزلزال الأولي. ضربت الأولى بضع دقائق فقط بعد الزلزال الأصلي بقوة 6.6 درجة. بعد يوم واحد، ضربت هزة ارتدادية بقوة 6.9 درجة.

إقرأ أيضا
التحنيط

جاءت الهزة الارتدادية الأكثر تدميرًا في 12 مايو 2015 عندما ضربت هزة ارتدادية بقوة 7.3 درجة بالقرب من الحدود الصينية النيبالية بين كاتماندو وجبل إيفرست وقتلت 153 شخصا في نيبال و 62 في الهند واثنان في بنغلاديش وواحد في الصين.

وروت يوجيتا ليماي موظفة بي بي سي نيوز: “كنت في وادي محاط بالجبال الشاهقة عندما بدأت الأرض تهتز. شعرت وكأنها استمرت لفترة طويلة جدًا. بدأ الغبار والحجارة يتساقطان من الجبال القريبة. “إنه يحدث مرة أخرى، إنه يحدث مرة أخرى” كانت صرخة سمعتها.”

الآثار الدائمة للكارثة الطبيعية المدمرة

كان الدمار الناجم عن زلزال نيبال عام 2015 والهزات الارتدادية اللاحقة عميقًا. لقد فقد الآلاف حياتهم وفقد الملايين منازلهم. بالنسبة للكثيرين، أبرز الدمار مدى عدم استعداد نيبال لمثل هذه الكارثة الطبيعية.

بينما قدمت البلدان والمنظمات غير الحكومية والمنظمات الأخرى مساعدات نقدية وغيرها، لا تزال نيبال تعيد البناء من الكارثة الطبيعية المدمرة، التي كلفت البلاد حوالي ستة مليارات دولار. بالإضافة إلى ذلك، لا يزال هناك خوف حقيقي من حدوث ذلك مرة أخرى.

“كنا نعلم أن زلزال أبريل 2015 سيحدث.” قالت سوزان هوج، عالمة الجيولوجيا. “الزلازل التي نتوقع حدوثها تحدث بالفعل.”

مع ذلك، قبل زلزال 25 أبريل، شكك العديد من المسؤولين النيباليين فيما إذا كانت مثل هذه الكارثة ممكنة.

الكاتب

  • زلزال نيبال عام 2015 والدمار الذي لم تتعافى منه البلاد ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان