رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
564   مشاهدة  

سحر التكنولوجيا يحول أشهر اللوحات إلى أشخاص قادرون على التحرك والتحدث 

سحر التكنولوجيا يحول أشهر اللوحات إلى أشخاص قادرون على التحرك والتحدث

Share

معجزات التكنولوجيا لا تتوقف بال على العكس فقد أصبحت التحديثات الخاصة بالبرامج والتقنيات التكنولوجية أسرع من قدرة بعضنا على استيعابها من الأساس، وخير دليل على ذلك هو المشروع الذي قدمه مؤخرًا متخصص التكنولوجيا”دينيس شيريايف” ساحر الذكاء الاصطناعي الجديد والذي يمتلك مكتبة استثنائية من الأفلام القديمة واللقطات الي تعود لعصور إنجلترا الفيكتورية وروسيا القيصرية وتم تلوينها ورفع دقتها وعصرنتها>

فيديوهات معدلة بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي

فلقد تمكنت “شيريايف” من تدريب الذكاء الاصطناعي على ترميم وتلوين مجموعة من أقدم المقاطع السينمائية، مثل مقطع مشهد الحديقة Roundhay Garden Scene الذي يعود إلى عام 1888، والمقطع الأشهر في تاريخ السينما “وصول القطار” الذي تبلغ مدته 50 ثانية وقام بتصويره الأخوة لوميير رواد التصوير السينمائي.

اعتاد “دينيس شيريايف” نشر أعماله المختلفة عبر موقع يوتيوب ليستمر في إبهارنا يومًا بعد يوم بتمكنه من أدوات الذكاء الاصطناعي التي يعتمد عليها والتي لم تكن ممكنه منذ سنوات ليست بالبعيدة، وإن كان لا يمكن القول بان أعمال الترميم والتلوين تلك هي أقصى وأفضل ما يمكن الوصول إليه، فالبرنامج الذي يعتمد عليه “شيريايف” في أعماله تلك يقوم بسد الفراغات بين إطارات الصورة مما يسمح بزيادة معدل الإطارات مما يعطي المقطع لمحة أكثر عصرية وحداثة، ولكنه من ناحية أخرى يتضمن مجموعة من العيوب والأخطاء نتيجة عدم قدرة نظام المعالجة العصبية المسؤول عن الذكاء الاصطناعي على معالجة بعض اللقطات.

أما عن أحدث ما تمكن “شيريايف” من ابتكاره وعرضه علينا فهو تحفته الجديدة والتي استعان فيها ببطارية جرافيكس Nvidia Quadro RTX 6000 والتي يبلغ سعرها قرابة 4000 دولار أمريكي، وقد مكنته تلك البطاقة وتقنية الذكاء الاصطناعي من تحويل وجوه بعض اللوحات الكلاسيكية الشهيرة إلى وجوه بشريه حقيقية متحركة.

كل ما يجب معرفته عن تطبيق تغيير الوجوه FaceApp وعن كيفية استخدامه

في مقطع الفيديو الأخير الذي نشره “شيريايف” على يوتيوب، نشاهد تحول وجوه لوحات شهيرة مثل الموناليزا لليوناردو دافنشي ولوحة ميلاد فينوس لبوتيشيلي وغيرها من اللوحات الكلاسيكية، لتصبح وجوه بشرية حقيقية تتحرك وتتفاعل، كما أضاف شيريايف التقنية ذاتها على لوحات أحدث مثل لوحة فريدا الشهيرة والتي اتضح من خلالها أن الصورة التي ابتكرها الذكاء الاصطناعي ليست قريبة للغاية من الصورة الحقيقية للرسامة الاستثنائية.

لوحات تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي

إقرأ أيضا
محمد بيومي

لم يعتمد “دينيس شيريايف” على تقنيات الذكاء الاصطناعي المعتادة فقط ليتمكن من ابتكار هذه الأعمال الأخير، بل دمج بينها وبين تقنية حديثة العقد هي تقنية Deep Fake والتي تعتمد بدورها أيضًا على الذكاء الاصطناعي، وهي تقنية بدأن في الانتشار مؤخرًا يمكنها أن تضع الكلمات وتعبيرات الوجه على شخصيات حقيقية لم تقل تلك الكلمات أو على شخصيات خيالية كالموجودة في تلك اللوحات، وهي تقنية سيكون لها دور كبير في تشكل المستقبل.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
2
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان