رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
344   مشاهدة  

شيخ الأزهر في برنامج الهداية إلى الطريق المستقيم .. توضيح لـ 3 مصطلحات لا يعلمها الكثير

شيخ الأزهر في برنامج الهداية إلى الطريق المستقيم
  • خريج كلية الحقوق .. كاتب تقارير نوعية ومتخصص في ملفات التراث الديني والإسلام السياسي

    كاتب نجم جديد


واصل شيخ الأزهر في برنامج الهداية إلى الطريق المستقيم المذاع على الفضائية المصرية حديثه الديني الرمضاني الذي تناول قضايا دينية عدة معاصرة متعلقة بالشرع والدعوة.

شيخ الأزهر في برنامج الهداية إلى الطريق المستقيم .. الحلقة الرابعة وتوضيح المصطلحات الثلاث

YouTube player

وتناول شيخ الأزهر في برنامج الهداية إلى الطريق المستقيم في الحلقة الرابعة مفهوم التشدد والإفراط والتفريط فقال : أن الإفراط زيادة ما شرعه الله لعباده والتفريط انتقاص من شريعة الله وأحكامه فالتشدد والتقصير كلاهما قبيح ومذموم لأنهما يمثلان خروجا على الوسط الذي هو العدل ومن يتشدد في دين الله ويغالي في أحكامه فيحرم على الناس ما أحله الله لهم أو يوجب شيئا لم يوجبه الله عليهم ليس بأحسن حالاً ولا أفضل منزلة ممن يجرؤ على فتاوى أو آراء يزيف بها الدين ويعتدي بها على شريعة الله لقاء منصب أو مالاً او جاه فيحل للناس ما  حُرم عليهم او يدلس عليهم في أحكام الحرام والحلال كلاهما معتد على حرمة الإسلام وكلاهما كذاب يزعم لنفسه حق التشريع في الدين.

اقرأ أيضًا 
برنامج شيخ الأزهر في رمضان 2021 .. نسب مشاهدة قليلة لمحتوى يستحق المتابعة

وواصل شيخ الأزهر حديثه قائلا : وقد ابتلى المسلمين في كل زمان ومكان بشرذمة من هؤلاء وهؤلاء يُضلون الشباب بفتاوي وآراء تُغري إما بالتفلت من قيود الدين.

ثم ذكر شيخ الأزهر ان الشريعة الإسلامية صالحة لكل زمان ومكان وأن القرآن الكريم هو المصدر الأول للتشريع وللقواعد الكلية العامة في التشريعات الإقتصادية والسياسية للمسلمين حيث ما كانوا وكيف ما اختلف بهم الزمان والمكان .

وقال أن العلماء قد توقفوا قديما عند خاصية ثبات الأحكام التشريعيه وصلاحيتها لكلك زمان ومكان رغم تقلبات المجتمعات الإنسانية وتبدلاتها.

الحلقة الخامسة من برنامج الهداية إلى الطريق المستقيم: تشريعات القرآن وتاريخيتها

YouTube player

وفي الحلقة الخامسة  تحدث شيخ الأزهر عن تشريعات القرآن الخالدة وقال أنها ليست مرهونة بفترة تاريخية تنتهي بانتهائها والسبب في ذلك وسطية هذة التشريعات ومرونتها حين تتعلق بمتغيرات العمل وتبدل العلاقات الاقتصادية والاجتماعية ثم ثباتها حين تتعلق بالقيم الانسانية المتغيرة مثل قيمة العدل والحرية ومن المسلمات به من المنصفين من المفكرين حتى ممن لا يؤمن بالإسلام ان تشريعات هذا الدين امدت الإنسانية بزخم من القيم والمفاهيم والأحكام التشريعية من أروع ما عرفه التاريخ الإنساني القديم والحديث  في هذا المجال والإعجاز هنا أنها صدرت من نبي أمي لا يقرأ ولا يكتب عاش في بيئة تقتات على مظالم العباد والتمييز بين الناس على أساس من العرق والعصبية والمكانة الاجتماعية والسلب والقتل والإغارة على الضعيف واستعباده من وسط هذه البيئة يظهر ابنا من ابناءها ليعلن ان الناس سواسية كااسنان المشط وان أكرمكم عند الله أتقاكم ويضع نهاية لكل مفاسد المجتمع الجاهلي في الإعتقاد والاجتماع والاقتصاد والتشريع وينجح في أن يصنع من هذا المجتمع الموبوء أبطالاً حرروا العالم شرقا وغربا من ظلم الأكاسرة وجور القياصرة في فترة زمانية بالغة القصر.

ثم تتطرق شيخ الأزهر للرد على شبهة تلوكها ألسنة الحاقدين وهي كيف يمكن لنظام إجتماعيا مضى عليه اليوم أكثر من أربعة عشر قرنا من الزمان أن يعالج _من خلال القرآن والسنة _ مشكلات عصرنا الحديث والرد على هذه الشبهه أنه ليس صحيحا أن تشريعات القرآن والسنة طبقها المسلمون الأوائل على مدى عصر أو عصرين بعد ظهور الإسلام ثم تركها المسلمون بعد ذلك وراء ظهورهم وراحوا يبحثون عن تشريعات أخرى يستوردونها من الفرس أو الرومان او الهنود فهذا إما يكذبه واقع الأمه الإسلامية وتاريخها الذي يعرفها اعداؤها قبل أنصارها ثانيا : أن الصحيح في هذه القضية هو أن فقه هذه الأمة وتشريعاتها الإنسانية العميقة في مجال الثوابت والمتغيرات هذا الفقه بهاتين الميزتين المعجزتين كان من وراء قوة هذه الأمة وصمودها واستمرارها عزيزة الجانب بين الأمم والشعوب الى ما قبل قرنين من الزمان وتحديدا مع بداية الحملة الفرنسية وما تلاها من حملات الغرب الظاهرة والمستترة والمسمتمرة حتى يوم الناس هذا ثالثا : نذكر هؤلاء الساخرين من فقهنا وشريعتنا  وحملة تراثنا بأن يقرأو تاريخ فتوحات المسلمين ويقفوا عند أبرز محطاته ليعلموا أن المسلمين طوو تحت جناحهم أعظم وأعتى دولتين وهما دولة الروم البيزنطية في معركة اليرموك عام خمسة عشرة من الهجرة ودولة الفرس في معركة القادسة في نفس  العام اي بعد انتقل النبي باربع سنوات فقط وم يمضي عام واحد بعد ذلك حتى تسلم المسلمون بيت المقدس ثم انكشفت للمسلمين بعد ذلك اراضي العراق والشام وايران وبلاد الندلس وافيقيا وبلاد الصين وغيرها فهل فتح المسلمون هذه البلاد وبقوا فيها حتى اليوم بشريعة منتهية الصلاحية كما يقال أو الصحيح أن يقال ان شريعتهم كانت الى عهد قريب هي لمصدر الذي يمدهم بالثبات والصمود حتى وهم في أحلك عصورهم ضعفا وتياها وهوانا على الأمم

ثم ختم شيخ الأزهر رده قائلا : أن المشكلة ليست في الفقه ولا في الشريعة وإنما هي في الكسل الذي أصيبت به أمتنا والتشرذم الفكري والثقافي بل العجز عن استثمار المخزون المعرفي في أعظم تراث تعرفه البشريه على وجه الأرض وانتقاء ما يصلح منه لمعالجة قضايانا المعاصرة والبناء على أصوله ومبادئه في إطار قاعدة الثابت والمتغير التي جاء به القرآن الكريم وتبنتها السنة المشرفة.

تشريعات القرآن في حلقتين

إقرأ أيضا
أحمد حلمي

YouTube player

وفي الحلقة السادسة وضح الإمام الطيب أن تشريعات القرآن الكريم تطلب منهم ما يسبب لهم عسر أو إرهاقا أو مشقة غير عادية يصعب تحملها وقد نص القرآن الكريم على هذه الخاصة في آيات كثيرة منها قوله تعالى يريد الله بكم  اليسرى.

وأوضح فضيلته أن جوهر الشريعة الإسلامية هو اليسر والسماحة ورفع الحرج والمشقة وأن هذا الأمر منصوص عليه في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة.

YouTube player

وجاءت الحلقة السابعة تتحدث عن قاعدة  المشقة تجلب التيسير ويضرب الفقهاء لها مثلا فريضة  الصلاة والتي يجب على المسلم أن يؤديها وهو قائم ولكن يرخص له الشرع أيؤديها وهو جالس أو متكأ أو نائم إذا كان مريضاً

وختم الشيخ كلامه موضحا أن العلماء بينوا أن مبدأ رفع الحرج او رفع المشقة لا يعني انتفاء المشقة اي كانت درجتها وإنما يعنون بانتفاء المشقة هي المشقة غير المعتادة  هذه هي المشقة التي يحرص التشريع على إزالتها

الكاتب

  • محمد سعد

    خريج كلية الحقوق .. كاتب تقارير نوعية ومتخصص في ملفات التراث الديني والإسلام السياسي

    كاتب نجم جديد


ما هو انطباعك؟
أحببته
4
أحزنني
0
أعجبني
3
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

google code */?>

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان