رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
57   مشاهدة  

فندق سيسيل..فندق لوس أنجلوس صاحب التاريخ المليء بالمأساة

فندق سيسيل
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



يقع فندق سيسيل في قلب وسط مدينة لوس أنجلوس ويقف كحارس لحقبة ماضية. يتشابك تاريخه مع حكايات البريق والغموض والمأساة. منذ افتتاحه في عام 1927، أصبح الموقع معلمًا سيئ السمعة. حيث جذب الانتباه ليس لجماله المعماري أو كرم ضيافته، لكن بدلًا من ذلك، للأحداث المظلمة التي تكشفت داخل جدرانه.

بداية واعدة وسط العشرينات الصاخبة

في أحسن حالاته، كان فندق سيسيل منارة للبذخ وسط الأجواء الثورية في العشرينات الصاخبة. تم تشييده في عام 1924 من قبل ثلاثة من أصحاب الفنادق. تم تصميمه بأسلوب الفنون الجميلة الفخم، مما يعني أن سعر المشروع باهظ جدًا بلغ 1.5 مليون دولار.

يضم فندق سيسيل 700 غرفة رائعة على 14 طابقًا، ووعد بإقامة ساحرة للمسافرين الميسورين والشخصيات الاجتماعية في تلك الحقبة. كانت أبرز ميزاته هو القبو الرخامي الرائع، الذي يتميز بنوافذ من الزجاج الملون وتماثيل المرمر. بالنسبة لأولئك الحريصين على الحفاظ على صورتهم العامة، كان الموقع هو المكان المناسب للإقامة.

بينما كان فندق سيسيل قادرًا على التنقل في الكساد الكبير بسهولة نسبية، لا يمكن قول الشيء نفسه عن المنطقة المحيطة. بدأت آثار التدهور الاقتصادي في الظهور. حيث زاد عدد الأفراد المشردين الذين يعيشون في الشوارع في منطقة وسط مدينة شرق لوس أنجلوس.

أصبح الفندق مرادفًا للمأساة والغموض

كان تحول فندق سيسيل من الأناقة إلى العار تدريجيًا. على مر السنين، وجد الفندق نفسه في قلب العديد من الأحداث المقلقة، من الوفيات المفاجئة إلى الأنشطة الإجرامية. كان أول شخص انتحر هناك هو ويليام كيلي نورتون، الذي توفي في عام 1931 في غرفته بعد تناول كبسولات تحتوي على سم. أعقبت هذه المأساة حالات انتحار أخرى خلال الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي، مما دفع فندق سيسيل للفوز بلقب “الانتحار”.

إلى جانب كونه موقعًا للعديد من الوفيات المفاجئة، أصبح فندق سيسيل أيضًا مكانًا شهيرًا لتعاطي المخدرات غير المشروعة والدعارة. يرجع ذلك إلى حد كبير إلى قلة التكاليف وإخفاء الهوية الذي منحه لضيوفه. حتى أنه كانت هناك جريمة قتل مروعة وقعت في عام 1964، ولم يتم حلها بعد.

تمتليء قائمة ضيوف فندق سيسيل بأكبر اسامي عالم الجريمة، مما يعزز سمعته البغيضة. الجدير بالذكر أنه ترددت شائعات عن إيواء الفندق لقتلة متسلسلين مثل ريتشارد راميريز وجاك أونترفيجر، الذين ورد أنهم واصلوا أنشطتهم القاتلة أثناء إقامتهم في الفندق. أضافت هذه الظروف المروعة طبقة من المأساوية على تاريخ فندق سيسيل، مما جعله نقطة محورية لعشاق الجريمة الحقيقية والمؤرخين على حد سواء.

إليسا لام

في حين أن الأحداث المذكورة أعلاه صنعت سمعة فندق سيسيل، إلا أن اختفاء السائحة الكندية إليسا لام ووفاتها في عام 2013 هو الذي جعله مشهورًا للعامة.

في أوائل عام 2013، كانت لام تزور كاليفورنيا في رحلة فردية. يوم 28 يناير، دخلت فندق سيسيل. أقامت في البداية في غرفة مشتركة، تم نقلها بعد أن اشتكى زملاؤها في الغرفة للموظفين من سلوكها الغريب، بما في ذلك الكتابة المتعلقة بالملاحظات وعدم السماح لهم بالدخول إلى الغرفة بدون كلمة مرور.

بينما كان من المقرر أن تغادر لام الفندق في 31 يناير، لم تفعل ذلك أبدًا ولم يتمكن أحد من إيجادها. دفع هذا والديها إلى الإبلاغ عن فقدها إلى إدارة شرطة لوس أنجلوس، التي فتشت المبنى وحصلت على لقطات مراقبة، أظهرتها لقطات المراقبة تتصرف بشكل غريب في مصعد.

أثار هذا العديد من النظريات، حيث تكهن البعض بأنها كانت تختبئ من شخص ما واعتقد آخرون أن أفعالها كانت نتيجة صراعها مع الصحة النفسية حيث تم تشخيصها بالإصابة بالاكتئاب والثنائي القطب. حتى أن الكثيرين تكهنوا بأن تحركاتها كانت نتيجة لأحداث حارقة للطبيعة.

في 19 فبراير، بعد أن اشتكى الضيوف من انخفاض ضغط المياه وطعم غريب، تم العثور على جثة لام عائمة في أحد خزانات المياه على السطح في فندق سيسيل. في حين أن تشريح الجثة لم يكن قادرًا على تحديد سبب الوفاة بشكل ملموس، اعتبره الطبيب الشرعي غرقًا عرضيًا، مع كون الاضطراب ثنائي القطب عاملًا مساهمًا.

إقرأ أيضا
الفيلة

يُزعم أن الظواهر الخارقة تحدث في فندق سيسيل

على مر السنين، أبلغ العديد من الضيوف والموظفين عن أحداث غريبة، من رؤية الأشباح إلى الضوضاء غير المبررة، مما ساهم في سمعة فندق سيسيل كواحد من أكثر الفنادق مسكونًا في العالم. تكهن الكثيرون بأن أرواح أولئك الذين فقدوا حياتهم في المبنى تسكن الفندق مما يخلق إقامة مخيفة لأولئك الشجعان بما يكفي لحجز غرفة.

أصبحت هذه الحكايات جزءًا من تقاليد فندق سيسيل، حيث جذبت المحققين الخارقين والباحثين عن الإثارة المتحمسين لتجربة الأشياء الخارقة للطبيعة بشكل مباشر. سواء كانت هذه القصص متجذرة في الواقع أو يغذيها الماضي المأساوي للفندق، فإنها تضيف طبقة أخرى من الغموض للفندق.

كيف يبدو مستقبل فندق سيسيل؟

يلعب موقع فندق سيسيل دورًا مهمًا في سرده. أثر السكان المشردون في المنطقة والتحديات الاجتماعية والاقتصادية على هوية الموقع وعملائه. منذ ذلك الحين انجذب مصيره إلى المناقشات المتعلقة بالمسؤولية الاجتماعية والتنمية الحضرية.

في عام 2017، صوت مجلس مدينة لوس أنجلوس لجعل الفندق نصبًا تاريخيًا ثقافيًا، مع إغلاقه للخضوع للتجديدات في نفس العام. بعد تأخير، أعيد افتتاحه في عام 2021 كمجمع سكني ميسور التكلفة. في حين أنه من الصعب التنبؤ بالشكل الذي سيبدو عليه مستقبل الموقع، يبدو كما لو أنه سيعمل على تغيير تصور الجمهور له من موقع مأساة إلى موقع يهدف إلى منح العائلات المتعثرة فرصة.

الكاتب

  • فندق سيسيل ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان