همتك معانا نعدل الكفة
2٬352   مشاهدة  

كريستيان جيلبرت.. الممرضة التي قتلت مرضاها لترى حبيبها 

كريستيان جيلبرت


تبلغ من العمر 37 عاما، فهي ممرضة مثالية، أم لطلفين، كانت تعمل في مركز طبي أمريكي وكان الجميع يصفها بالودودة الطيبة، هكذا هي كريستيان جيلبرت التي تحولت بين ليلة وضحاها إلى سفاحة.
فى الفترة ما بين العام 1990 الى 1991 كان هناك نحو واحد وثلاثون حالة وفاة فى العنبر الخاص المسؤولة عنه كريستيان، وهذه النسبة تعد ثلاثة أضعاف حالات الوفاة في العنابر الأخرى، الأمر الذي أثار الخوف والقلق في نفوس الجميع حولها، ولقبوها بملكة الموت، وذلك على سبيل الدعابة.
قتلت كريستيان أكثر من خمسين مريض، عن طريق إعطائهم حقن مخدرة تؤثر على عضلات القلب، وتتوقف فجأة وعلى الفور يغادر المريض الحياة سريعا.
لاحظت رئيستها في العمل نقص المواد المخدرة، فشكت فيه كريستيان، وأبلغت المدير والشرطة وبالفعل، استطاعت الشرطة إيجاد عدة دلائل تؤكد قتل كريستيان لمرضاها.
“تقتل كي ترى حبيبها”
السر وراء قتل كريستيان لمرضاها كان عجيبا، حيث كانت تحب حارس الأمن بالمستشفى التي كانت تعمل بها، وكانت تقتل كل يوم أحد من مرضاها ليأتي حبيبها حارس الأمن ويحمل الجثث فتراه وتشعر بالسعادة، كما انها حين كانت تشعر بالحزن لخلافها معه كانت تقتل أحد المرضى ثم تستأذن في إجازة لتعبها النفسي مما حدث.
فسر الأطباء النفسيين شخصية كريستيان، بالنرجسية الشديدة المحبة للظهور، حيث أدينت كريستيان بثلاث جرائم قتل من الدرجه الأولى وجريمتى قتل من الدرجة الثانية ومحاولة قتل أحد المرضى أيضا وقد تم الحكم عليها بالسجن مدى الحياة أربع مرات متتالية.
عقب دخولها السجن ارتبطت كريستيان جيلبرت بسجين من أشرس السجناء هناك، الأمر الذي أذهل الجميع، وأثبت صحة حبها للظهور طوال الوقت

 

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
5
هاهاها
1
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان