رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
63   مشاهدة  

كيف كان بنطال ضائع سبب في رفع دعوى قضائية بقيمة 67 مليون دولار؟

بنطال
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


يمتلئ تاريخ مهنة المحاماة في الولايات المتحدة بدعاوى قضائية مرفوعة لأكثر الأسباب تافهة. حتى أن هناك جائزة سنوية لأسوأ الدعاوى القضائية التافهة المرفوعة في العام السابق: جوائز ستيلا. صدرت واحدة من أفظع الدعاوى القضائية التافهة في السنوات الأخيرة من واشنطن العاصمة في عام 2005 عندما رفع رجل – قاضٍ – دعوى قضائية ضد شركة تنظيف جاف مقابل عشرات الملايين من الدولارات بسبب بنطال مفقود.

استغرق الأمر سنوات حتى تنتهي جميع المناورات والاستئنافات القانونية. لكن عندما هدأ الغبار، فقد عمال التنظيف الجاف أعمالًا كبيرة، وكان القاضي عاطلاً عن العمل. في غضون ذلك، أصبحت القضية مثالًا لما يعتبره الكثيرون حاجة ماسة لإصلاح قوانين الضرر في الولايات المتحدة. الغرض هذا الإصلاح أن يجعل من الصعب على الناس رفع دعاوى قضائية تافهة، وبالتالي إجبار الناس على دفع ثمن دفاعاتهم ضد مثل هذه الدعاوى.

«الخدمة في نفس اليوم» و «الرضا مضمون»

لدي كل متجر تقريبًا لافتات في المقدمة لإبلاغ العملاء بساعات عملهم ورقم هواتفهم وسياسات المتجر المختلفة، وما إلى ذلك. تم نشر مثل هذه اللافتات على متجر Custom Cleaners، وهو متجر تنظيف جاف في واشنطن. كتب على أحد اللافتات «الخدمة في نفس اليوم»، والأخرى «الرضا مضمون».

الآن، إليك السؤال: هل هذه العلامات مجرد ترويج وتعني أن أصحاب الأعمال سيبذلون قصارى جهدهم لمعالجة ملابس العملاء والعودة إليها في غضون اليوم؟ وأن المالكين سيبذلون قصارى جهدهم لإسعاد كل عميل؟ أم أنها عقود قانونية محفورة في الحجر يمكن الفصل فيها في المحكمة؟ يبدو أن أحد العملاء اتخذ وجهة النظر الأخيرة، وعندما فقد بنطال مؤقتًا (ظهر البنطال بعد يومين)، ورفضت الشركة تعويضه بأكثر من 1000 دولار مقابل البنطال “المفقود”، رفع دعوى قضائية طلب فيها 67 مليون دولار.

القاضي روي ل. بيرسون

كان قاضي القانون الإداري روي بيرسون زبونًا منتظمًا لمتجر Custom Cleaners، وهي واحدة من ثلاث شركات للتنظيف الجاف مملوكة في ذلك الوقت للمهاجرين الكوريين جين وسو تشونج وابنهما. في 3 مايو 2005، أحضر بيرسون بنطالًا رماديًا إلى العمل ليتم تنظيفه، ويفترض أنه يتوقع أن يكون جاهز في وقت لاحق من اليوم، وفقًا إلى اللافطة. بسبب خطأ، انتهى الأمر بالبنطال في متجر آخر تملكه العائلة وأعيد في النهاية إلى بيرسون بعد بضعة أيام.

باستثناء بيرسون ادعى أن البنطال لم يكن له، على الرغم من حقيقة أن العلامات والإيصالات تشير بوضوح وبشكل لا لبس فيه إلى أنه كان كذلك. ثم طالب بتعويض يزيد عن 1000 دولار عن البنطال المفقودة، ورفض آل تشونج. في النهاية، رفع بيرسون دعوى قضائية ضد أصحاب المنجر مقابل 67 مليون دولار، وقدم ادعاءات مختلفة، بما في ذلك أنه بحاجة إلى تعويض عن “الضرر العاطفي” الذي تعرض له بسبب فقدانه لبنطاله. قبل إحالة القضية إلى المحاكمة، خفض بيرسون المبلغ إلى 54 مليون دولار.

المناورات القضائية

القضايا القانونية، سواء كانت مدنية أو جنائية، لا يتم الفصل فيها دائمًا بسرعة وبأقل قدر من الضجة. يقدم كلا الجانبين اقتراحات واقتراحات مضادة واستئنافات واستئنافات مضادة، وما إلى ذلك. قد يستغرق الأمر سنوات حتى تتمكن الأشياء من تسوية نفسها. في قضية بيرسون ضد سو تشونج، استمرت القضية لأكثر من أربع سنوات. خلال ذلك الوقت، انهار بيرسون باكيًا على منصة الشهادة. من جانبهم، عرض آل تشونج مبالغ كبيرة بشكل متزايد كتعويض، حتى أنهم عرضوا 12 ألف دولار في وقت ما، وهو ما رفضه بيرسون.

سنجنبك التفاصيل القانونية، لكن باختصار، حكمت المحكمة (إلى حد كبير) لصالح تشونج بينما استمر بيرسون في الاستئناف. في مرحلة ما، بدا الأمر كما لو أنه قد يستأنف أمام المحكمة العليا للولايات المتحدة، لكن عندما جاء الموعد النهائي لتقديم الملف إلى أعلى محكمة في البلاد ولم يقدم الملف، انتهت القضية أخيرًا. في نهاية اليوم، لم يحصل بيرسون على أي شيء، كذلك تشونج باستثناء كومة من الفواتير القانونية.

ما بعد الحادثة

بعد أربع سنوات من تعرضهم للمسابقة القانونية، طفح كيل آل تشونج وكانوا يفكرون بصدق في مغادرة الولايات المتحدة والعودة إلى كوريا الجنوبية. كانوا أيضًا في مأزق مقابل عشرات الآلاف من الدولارات من الفواتير القانونية، ولكن لحسن الحظ بالنسبة لهم، فإن جهود التمويل الجماعي جمعت أكثر مما يحتاجون إليه. انتهى الأمر بالعائلة أيضًا بإغلاق اثنين من المتاجر وتركيز انتباههم على متاجرهم المتبقية.

إقرأ أيضا
الأمريكيين الأصليين

كان حال بيرسون أسوأ بكثير. أوقفه مجلس مقاطعة كولومبيا للمسؤولية المهنية عن ممارسة القانون لمدة 90 يومًا، وفقد وظيفته في النهاية. ومع ذلك، فإن أيامه في رفع الدعاوى القضائية لم تنته بعد. حيث رفع دعوى قضائية ضد مالك العقار لرفع إيجاره وأراد تعويضًا. لقد فاز بالفعل هذه المرة، نوعًا ما، على الرغم من أنه لم يحصل على كل ما يريده.

 

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (1)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان