رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
148   مشاهدة  

لغز وباء الضحك في تنزانيا في الستينات

تنزانيا
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



يبدو أن الضحك ليس مجرد ضوضاء مبهجة. يمكن أن يكون إشارة ضيق، مدفوع بالغضب أو الحزن أو متشابك مع هيستيريا جماعية. أشهر مثال على وباء الضحك حدث في تنزانيا في عام 1962. لكن هذا النوع من السلوك النفسي يحدث على أساس أسبوعي في جميع أنحاء العالم. خاصة بين السكان الذين يعانون من إجهاد مزمن أو ضغط مستمر.

مثال على حادثة مماثلة هو حالة من الغثيان والدوخة غير المبررة بين الطلاب في مدرسة في لانكشاير، إنجلترا في نوفمبر 2015. هناك أيضًا أدلة وفيرة على مثل هذه الأحداث في أماكن عدم الاستقرار مثل كوسوفو وأفغانستان وجنوب إفريقيا.

بداية وباء الضحك في تنزانيا

بدأ وباء الضحك في 30 يناير 1962، في مدرسة داخلية تديرها البعثة الإنجليزية للفتيات في كاشاشا. بدأت بثلاث فتيات وانتشرت في جميع أنحاء المدرسة، مما أثر على 95 من 159 تلميذة تتراوح أعمارهم بين 12 و 18 عامًا. استمرت الأعراض من بضع ساعات إلى 16 يومًا، بمتوسط حوالي 7 أيام. لم يتأثر أعضاء هيئة التدريس وأفادوا بأن الطلاب لم يتمكنوا من التركيز على دروسهم.

استمر التفشي الأول في كاشاشا حوالي 48 يومًا. أُجبرت المدرسة على الإغلاق في 18 مارس 1962. عندما أعيد فتحها في 21 مايو، أثرت المرحلة الثانية من تفشي المرض على 57 تلميذة إضافية. تم اغلاق المدرسة الداخلية للبنات فقط في نهاية يونيو.

انتشر الوباء إلى نشامبا في منطقة موليبا، وهي قرية تبعد 55 ميلًا غرب بوكوبا، حيث تعيش العديد من الفتيات. في أبريل ومايو 1962، تعرض 217 من القرويين الشباب في الغالب لهجمات ضاحكة على مدار 34 يومًا. تمت مقاضاة مدرسة كاشاشا للسماح للأطفال وأولياء أمورهم بنقل الوباء إلى المنطقة المحيطة.

في يونيو، انتشر وباء الضحك إلى مدرسة راماشيني الإعدادية للبنات، مما أثر على 48 فتاة. كما تأثرت إلى حد ما مدارس إضافية وقرية كانيانجيريكا. توقفت الظاهرة بعد 18 شهرًا من بدايتها. كانت جميع المناطق المتضررة ضمن دائرة نصف قطرها 100 ميل من بوكوبا. إجمالاً، تم إغلاق 14 مدرسة وتضرر 1000 شخص.

أعراض الوباء

تضمنت أعراض وباء الضحك في تنزانيا الضحك والبكاء والقلق العام والألم العام والإغماء والطفح الجلدي ومشاكل في الجهاز التنفسي.

العديد من الأعراض التي حدثت خلال وباء الضحك كانت ناتجة عن الإجهاد بسبب عوامل خارجية مختلفة. التوتر والقلق الذي يثير تفشي الهستيريا الجماعية هو ردود فعل على التهديدات المتصورة والتحولات الثقافية وحالات عدم اليقين والضغوط الاجتماعية.

نظرًا لأن غالبية السكان المتضررين من هذا الوباء هم من الأطفال الصغار والمراهقين، يعزى تفشي المرض إلى عدم امتلاك الشباب المهارات الملائمة للتعامل مع هذه الضغوط والقلق. بالتزامن مع ذلك، يحتاج المراهقون إلى القبول وهم حريصون على الاندماج في مجموعة، مما يجعلهم عرضة للتأثير على العدوى.

إقرأ أيضا
بروتوس

أسباب الوباء

تم تقديم فرضية أن الوباء ناتج عن الإجهاد. في عام 1962، حصلت تنجانيقا للتو على استقلالها، وأفاد الطلاب بأنهم شعروا بالتوتر بسبب التوقعات الأعلى من قبل المعلمين وأولياء الأمور.

كما تم تقديم فرضية الهستيريا الوبائية الخاصة بالثقافة والسب هو أحداث الستينيات في إفريقيا كانت سائدة في المدارس التبشيرية وأن المجتمع التنجاني كان يحكمه شيوخ تقليديون صارمون. لذلك فإن الاحتمال هو أن الهستيريا كانت مظهرًا من مظاهر التنافر الثقافي بين “المحافظة التقليدية” في الداخل والأفكار الجديدة التي تتحدى تلك المعتقدات في المدرسة،

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان