تقرأ الآن
يوميات القلق و ماذا لو؟

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
76   مشاهدة  

يوميات القلق و ماذا لو؟

القلق
  • إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

  • إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

القلق كالشبح الذي يصر على ملاحقتي فور شعوري بالإنجاز، وبعد أي تغير يطرأ بحياتي. وقد بدأت سلسلة من الحديث عنه ورحلتي مع علاجه ربما شعر قارىء من القراء بأن هناك من يشعر بمعاناته.

كما حاولت بمساحتي بالميزان أن أستعين بأخصائين للتحدث عن القلق عند الأطفال والطلاب أيضًا. وبمقالاتي يوميات القلق ستجد بعض خطوات ساعدتني على الاستقرار بمرحلة ما.

عودة القلق

اليوم أكتب كواحدة تعاني من نوبة قلق شديدة هذه الأيام، وليس كفتاة تحاول مساعدة الغير فقط،  فلو كنت مهتمًا لمؤزارتي هذه المرة ربما استفدت بأن تعرف مستوى التوتر عندك، وربما أخذت ثوابًا.

أكثر ما يزعجني باضطراب القلق ليس الأرق، فقد استطعت التغلب عليه، أو على الأقل معرفة أسبابه التي تصبح ناقوسًا لإهمالي في اتباع التعليمات التي ذكرتها سلفًا للمحافظة على اتزاني.

يوميات القلق لا تنتظر اعتذار الندل

ولكن نظرية ماذا لو التي تقتحم عقلي هي ما تصيبني بالتوتر؛ اتحرك حركات عشوائية بهلوانية، أسرح في ملكوت الافتراضات التي تنهش رأسي وأبدو كالبلهاء عندما تجري في وصلات مخي العصبية افتراض أكثرمن كارثة ستحدث باليوم.

ماذا لو؟

بعالمي الخاص وتزاحم ماذا لو بعقلي، ستدخل معي يومًا ما ممر بعقلي بيوم كنت  فيه على سفر واجتاحتني مئات الأفكار كالفيروسات التي تهاجم خلايا الجسم بالضبط، وإن كنت صنعت أجساما مضادة  للصد  تنجو، وإن كنت أهملت تذهب في عالم آخر من الخوف والشتات.

بهذا اليوم اجتاحتني أكثر من فكرة؛ ماذا لو جرحت قدمي من هذا الحذاء،  كعادة الأحذية الجديدة التي تخذلني؟ ماذا لو كسرت هدية أثناء الطريق اخترتها بعناية لأحد الأصدقاء؟
ماذا لو سأم أصدقائي من سفري لملكوت أفكاري التي تسيطر علي أحيانًا وتأخذني للتوتر؟..ماذا لو مل أصدقائي من شعوري بالتعب وعدم التركيز بعد السفر؟

يوميات القلق..اشكر نفسك

إقرأ أيضا
سياسات أردوغان

من بين ١٠٠ ماذا لو في اليوم الواحد تحقق بعض من مخاوفي؛ كسرت الهدية، جرحت قدماي دون أن أشعر، أصبت بالإجهاد الشديد، والمفاجأة مر اليوم بسلام عكس افتراضات ما بعد حدوث المشكلة. بالنهاية حاولت إقناع رأسي الصغير الذي يدور في اليوم مئة مرة أن أمشي على تكنيك تعلمته أثناء العلاج.

أن أقهر الماذا لو بنظرية إيه يعني؟..إيه يعني لو حدثت كل هذه الافتراضات؟..سيقدر أصدقائي تعبي بعد السفر، ومن يقدرني سيقدر شرائي لهدية وإن كسرتها دون عمد، سأشترى لاصقا طبيا بالمرة القادمة تحسبًا لمشكلات الحذاء.

أحاول الآن اتباع هذا التكنيك وكل التعليمات التي ذكرتها بمقالات أخرى. ولأنني صادقة في حبي لك إيها القارىء، أحاول كلما حاربتني طواحين القلق تذكر بعض الأساسيات التي تعلمتها وأكتب عنها لعلنا نقهرهذا الفيروس اللعين!

الكاتب

  • إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
1
أعجبني
2
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1
ولاد الحرام مسابوش لولاد الحرام التانيين حاجة

‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2020, كافه الحقوق محفوظة

Scroll Up
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان