تقرأ الآن
٢٠ ٢٠ إهدار للمواهب لصالح البطل الخارق السهل دون أثر

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
262   مشاهدة  

٢٠ ٢٠ إهدار للمواهب لصالح البطل الخارق السهل دون أثر

٢٠٢٠

  • إعلامية حرة، أسست شبكة مراسلي المحافظات في أون تي في إبان ثورة ٢٥ يناير وشاركت في تأسيس وكالة أونا الإخبارية.. عملت كرئيس تحرير ومدير لموقع دوت مصر ثم رئيس لمجلس إدارة موقع المولد والميزان.. صاحبة بودكاست يوميات واحدة ست المهموم بالحرية وإعادة تغيير مفاهيم خاطئة

  • إعلامية حرة، أسست شبكة مراسلي المحافظات في أون تي في إبان ثورة ٢٥ يناير وشاركت في تأسيس وكالة أونا الإخبارية.. عملت كرئيس تحرير ومدير لموقع دوت مصر ثم رئيس لمجلس إدارة موقع المولد والميزان.. صاحبة بودكاست يوميات واحدة ست المهموم بالحرية وإعادة تغيير مفاهيم خاطئة


هل يمكن أن يشفع أداء الممثلين الموهوبين للنص والإخراج المتواضعين في مسلسل ٢٠٢٠ ؟

لا عمل درامي دون نص وإخراج محكمين إلا في تناول طفولي لسيرة البطل الشعبي أو الإسطوري ذلك الخارق الذي يحقق أحلام البسطاء دون جهد تعجبنا جدعنته رغم فقره ننتصر من خلال وصوله رغم ظروفه الضيقة دون شرط اجتهاد، الحالة التي نرجوها في أحلامنا لتريحنا من قهر وكبد السعي دون وصول.

نطمئن أنفسنا بالمعجزات  لانتظار تغير ظرفنا فلا بأس أن نشاهد البطل الخارق أو المثالي الذي يحبه الجميع بالموقف الواحد دون حاجة لبناء الشخصية ولا لتدرج الأحداث بمنطقية تحاكي واقعيتنا يكفيه القصة السهلة ذات البعد الواحد والتي تستحق دائمًا التصفيق.

لذلك وجدت النقيب سما وهو الدور الذي تقدمه نادين نسيب نجيم في مسلسل ٢٠٢٠ بطلة مثالية قوية الشخصية متفانية في عملها في أمومتها في إخلاصها لمبادئها بلا نقاط ضعف أو شروخ أعداءها شديدي الوضوح هي ضابط أمن وهم تجار مخدرات لا شيئ يظهر داخلها لتشتبك معه أو تقاومه فالحكاية أبسط من ذلك ٢٠٢٠ قصة تشبه حواديت الأطفال قبل النوم ، كلنا نعلم أن الأمن سينتصر وكل مخالف للقانون سيلقى عقابه والنهاية السعيدة وشيكة.

ولأن الضابط سما بطلة خارقة فقد تنكرت في دور حياة الفتاة الفقيرة المعنفة التي تشقى لتجد قوتها بشرف أيضًا فحتى لو تنكرت لن تدنس طهر الشخصية او الضحية بعمل غير شريف لتوقع البطلصافيالذي يقوم بدوره الفنان قصي خولي في شباكها

نادين نسيب نجيب تخلت عن جمالها وأناقتها وارتدت ملابس رثة بحجاب بسيط وحمل وجهها تشوهات التعنيف لكن هل يكفي مجهود الممثل إن لم تكن الحبكة الدرامية مناسبة لحجم موهبته

يعيدنا ذلك للبطل الخارق الذي نريد أن نتحقق من خلال انتصاراته دون أن نتماهى بتفاصيل العمل أو نصدقه نعلم أنه حلم ونريده أن يبقى كذلك

يقع المسلسل في أخطاء بديهية كثيرة من واقع السيناريووالإخراج وكأنه لم يكترث لتفاديها ولم يهتم

نادين نسيب نجيم تعلمنا كيف نصنع مسلسلا فاشلا في ٣ خطوات

فزرع حياة وأخيها في حارة مجاورة يبدوا احتلالًا وليس الزرع الذي يتطلب وقت وتصديق المحيطين بل على العكس استوطن زملاء الضابط سما الحارة متخفيين لا تكشفهم غير عدسة المخرج الذي يذكرك مع كل زاوية ضيقة أن هذا الشخص فرد في طاقم الأمن وأنها أي حياة نفسها لو كانت حتى بين ذراعي أم صافيالذي تلعبه الفنانة رنده كعديتذكرك حياة بعينيها ومع تضييق الكادر أكثر تقول لك أنها الضابط سما لتكون نسيت

يمكنك أن تجد قائد الضابط سما العميد غسان الذي يقوم بدوره الفنان يوسف حداد ببذته الكاملة في قلب غرفة حياة الفقيرة بالحارةعاديكيف دخل الى الحي الفقير لايهم لأن الحارة تم احتلالها بالكامل من قبل الأمن

رغم ذلك تجد الضابط سما تخرج من الحارة الفقيرة لزيارة ابنتها بملابس حياة وهذا منطقي وتتكبد عناء المرور لمكتبها لتغير ملابسها بما يليق بسما التي تزور ابنتها لكنها تعود لغرفة حياة الفقيرة بملابس الضابط سما الخ الخ .. من تفاصيل لا يمكن عدها على كثرتها

ناهيك عن توزيع حياة  لأجهزة التنصت في بيوت المتورطين بتجارة المخدرات ببداهة مثيرة للضحك وفي وجود أصحاب البيوت حتى دون انتظار لمغادرتهم واجراءها مكالمة تلفونية مع أسرتها في وجود رسمية التي تلعب دورها ببراعة كارمن لبس مخاطرة بالمهمة كلها ومكتفية بفتح صنبور المياه  .. ربما تجاوز السيناريو قصص الأطفال إلى أبسط من ذلك

تصر حياة مع تغير شكل أثر التعنيف على وجهها على العبث في بيوت تجار المخدرات دون قلق من وجود كاميرات للمراقبة أو اكتشاف أمرها ويستمر المسلسل بسيناريو يحمل وجه مسطح واحد حدوتة البطل الخارق الذي لا يهزم وهذا هو ما يهم المشاهد المستهدف.

في عام ٢٠١٨ قدمت نادين نسيب نجيم مع النجم عابد الفهد مسلسل طريق وهو مسلسل سوري_لبناني مقتبس عن القصة القصيرةالشريدةلنجيب محفوظ كانت تلعب نجيم فيه دور أميرة بو مصلح المحامية التي تشبه نساء كثيرات عصاميات تمسكن بمهنتهن وقيمهن المسلسل الذي أخرجته رشا شربتجي كان علامة فارقة في مشوار نادين الدرامي بدت النجمة مكتملة قدرات هائلة وتمكن من الأداء لشخصية تبدو بسيطة وتشبهنا ما يصعب من إتقانها، العمل كله كان مهيئًا لإعلانها نجمة ربما يستحيل منافستها هو عمل درامي مكتمل العناصر الفنية وكان دور البطل على الأهمية نفسها للبطلة حتى بأغنية التيتر أو شارة المسلسل التي أدتها المطربة شيرين وحازت على نجاح كبير جدًا المسلسل كان من إنتاج  شركة سيدرز آرت برودكشن (صباح إخوان) التي خاضت معهم نجيم تجاربها الدرامية حتى مسلسل  ٢٠٢٠ولكن لا أعلم لماذا لم تكرر نجيم أو شركة الإنتاج العمل مع الأسماء التي حققت نجاحًا مدويًا

قدمت نجيم في العام التالي مسلسل خمسة ونص عن طبيبة تقع في حب رجل سياسة وتنتصر للحق ولحبها أيضًا كتمهيد للشخصية المسطحة ذات البعد الواحد أمام قصي خولي ومعتصم النهار كان المسلسل من إخراج فيليب أسمر ومن تأيف إيمان السعيد

في مسلسل ٢٠٢٠الذي يخرجه أيضًا فيليب أسمر ويتشارك في تأليفه بلال شحادات ونادين جابر

إقرأ أيضا
سميرة سعيد

تلعب خلاله نجيم في دور الضابط سما برتبة نقيب في قوى الأمن الداخلي على قدراتها التمثيلية، وتتألق أكثر في مشاهد حياة الفتاة الفقيرة التي تقابل قصي وهو العقل الإجرامي المدبّر لتلك العصابة وتنجح نجيم في آداء دور الضابط كما الفتاة الفقيرة ببراعة تليق بمشاهد أداء منفصلة عن العمل

كذلك تتفوق كارمن لبس على نفسها في دور رسمية التي خلقت لها طبقة صوت مع انحناءة جسد وأداء روحي ينبئ بعمق وماضي وتاريخ للشخصية لم يظهر لغيرها من الشخصيات في العمل

أما عن النجم قصي خولي الذي يقوم بدورصافيتاجر المخدرات فلا يفوت متابع للدراما السورية وأعمال قصي تحديدا إلا ويدرك أن ٢٠٢٠ لم يخرج من قصي ربع موهبته التي تلمحها ببعض المشاهد الخالية من إقحام العكاكيز التي تليق بممثل محدود أو مخرج غير واثق مثل تكرار حركة اخراج الموس من فمه أو ياعفو الله التي يكررها مرات عديدة في الحلقة الواحدة

عادة الحوار الجيد يقتبس من جمله دون  الحاجة لتكرارها وكأنك تطلب بل تلح على المشاهد أن ينقلها عنك

نادين نسيب نجيم هي نجمة بكل ما تحمله الكلمة من معنى لديها موهبة من الله تتعلق بحضور آخاذ وجمال مميز  أثقلتها نادين بتطور أدواتها كممثلة ولا يمكن بخس حقها في ثقتها بقدراتها التمثيلية وتخليها عن كل عناصر الإبهار الجمالية التي تساند ظهور أي امرأة على الشاشة بينما تخلت نادين.

لكن هل يمكن ترك موهبة ونجومية بحجم نادين نسيب نجيم  وموهبة قوية لقصي خولي وغيرهما من أسماء الممثلين المشاركين في العمل بين يدي صناع لا يستطيعون الدخول إلى العمق ويأمنون للقصص المسطحة للبطل الخارق المثالي ذو الوجه الأحادي مع ضمانة للمشاهدات بفعل الدعاية وسيطرة شركة الإنتاج.

ربما لا يرفض النجم المشاركة في عمل محدود ويكتفي بأدواته كممثل لأنه يضمن النجاح لكن الفنان الحقيقي سينحاز دائمًا للعمل الجاد القيم الذي من شأنه أن يترك أثر ويغير لدى المشاهد ويفتح آفاقًا أوسع للتفكير في حياتنا وهو النجاح الحقيقي الذي يحسب ما بعد المشاهدات.

الكاتب

  • إعلامية حرة، أسست شبكة مراسلي المحافظات في أون تي في إبان ثورة ٢٥ يناير وشاركت في تأسيس وكالة أونا الإخبارية.. عملت كرئيس تحرير ومدير لموقع دوت مصر ثم رئيس لمجلس إدارة موقع المولد والميزان.. صاحبة بودكاست يوميات واحدة ست المهموم بالحرية وإعادة تغيير مفاهيم خاطئة

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان