تقرأ الآن
“إلى الخلف يا روميل” كيف قادت نهاية الحرب العالمية الثانية بعلي ماهر إلى المعتقل

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
66   مشاهدة  

“إلى الخلف يا روميل” كيف قادت نهاية الحرب العالمية الثانية بعلي ماهر إلى المعتقل

علي ماهر - الحرب العالمية الثانية - روميل

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

اتفق كل المصريين على ضرورة جلاء الإنجليز عن مصر خلال الحرب العالمية الثانية لكن الاختلاف كان في الطريقة، فبعضهم رأى ضرورة تغيير النظام والبعض الآخر هتف إلى الأمام يا روميل.

علي ماهر زمن الحرب العالمية الثانية

علي ماهر
علي ماهر

كان علي باشا ماهر متمسكًا بمبدأ تجنب مصر ويلات الحرب، ولذلك نقمت عليه بريطانيا، بسبب رفضه التحالف معها، خاصة بعد دخول إيطاليا الحرب إلى جانب ألمانيا في يونيه 1940، فعملت على إسقاط وزارته آنذاك، خاصة بعد أن شكت بريطانيا في وجود اتصالات سرية بينه وبين ألمانيا وإيطاليا، ولم تكتف بريطانيا بإبعاده عن الحكم، بل طالبت باعتقاله، وتحقق ذلك بأمر من مصطفى النحاس بناء على أوامر السلطة البريطانية.

اقرأ أيضًا 
كيد نسوان.. سر الوقيعة بين البشوات مصطفى النحاس ومكرم عبيد

وقعت هزيمة الألمان في الحرب العالمية الثانية بالعلمين وتباينت الآراء حول أسباب خسارة الفوهرر خلال ذلك الوقت داخل مصر فقال البعض أن السبب هو دخول أمريكا الحرب، وقيل أن إمدادات البترول لم تكن كافية لتسيير المدرعات الألمانية أو عدم وجود غطاء جوي، بينما قال البعض أن مهارة قائد القوات الانجليزية الجنرال مونتجمري هي السبب، لكن الاتفاق العام أن بريطانيا لن تنسى موقف علي ماهر.

النحاس والانتقام من علي ماهر

مصطفى النحاس - علي ماهر
مصطفى النحاس – علي ماهر

قامت حكومة النحاس باشا بجعل مصر قاعدة آمنة لقوات الحلفاء، وذكر ملك القطن أن الإنجليز اعتقلوا كل من تم الشك في أنهم يمارسون نشاطًا معاديا لهم، أو يملكون أي قدرة للتأثير على الأحداث وكانت أبرز من تم اعتقالهم في هذه الفترة علي ماهر باشا وعزيز المصري.

إقرأ أيضا
الحشيش

علي باشا ماهر في مجلس النواب
علي باشا ماهر في مجلس النواب

سرد محمد فرغلي وقائع اعتقال علي ماهر قائلاً «كان لاعتقال على ماهر باشا قصة عشت بعض فصولها فبعد تحديد إقامته في عزبته القريبة من الإسكندرية ، لم يحتمل هذا التحديد فتسلل خفية ليحتمي في حصانة مجلس الشيوخ الذي كان عضوا فيه، وكان يرأسه محمد محمود خليل وطلب على ماهر باشا الكلمة ليتحدث عن تحديد إقامته ، لكن رئيس المجلس لم يعطه الكلمة، وحاول بعض أعضاء المجلس إقناع رئيسه بالسماح لعلى ماهر باشا بالحديث، وتذكيره بما بينه وبين دولة رئيس الوزراء السابق عن علاقة طيبة وصداقة، لكن كل ذلك ذهب أدراج الرياح، وعندما انتهت جلسة مجلس الشيوخ كان على رئيس الوزارة السابق مغادرة القاعة، ولما كان وجوده خارج القاعة يجعله خارج نطاق الحصانة، فلقد قام البوليس بإلقاء القبض عليه، ولم يرسل هذه المرة على عزبته محددة إقامته، بل إنه أرسل معتقلا إلى منطقة السرو؛ وترك هذا الحادث أثرًا عنيفًا في نفوسنا جميعا، وكان السؤال الذي يتردد في أذهاننا إذا كان ذلك قد حدث لرئيس وزارة سابق، ورئيس ديوان سابق، فأين حرية الأفراد العاديين».

علي ماهر يتكلم عن اعتقاله
علي ماهر يتكلم عن اعتقاله

أفرج عن علي باشا ماهر في 23 أكتوبر 1944، ولم تثبت عليه أي اتهامات، ولكن حددت إقامته بتهمة عدم التعاون مع سياسة الحلفاء، وبعد إطلاق سراحه أسس هيئة  جبهة مصر  وكانت تدعو للالتزام بوضع برامج للإصلاح الإجتماعى والاقتصادي للنهوض بالمجتمع، ولم يقدر لها النجاح، وتوقف نشاطها.

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slider


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

Scroll Up
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان