رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
78   مشاهدة  

إيجاد علاج للحمى الصفراء ضحت ممرضة شجاعة بحياتها

ممرضة
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


Share

بكم ستضحي من أجل العلم؟ وافقت كلارا ماس، ممرضة شجاعة، على المشاركة في التجارب الطبية لإيجاد علاج للحمى الصفراء – ودفعت حياتها ثمن تفانيها.

تطوعت ماس كممرضة للجيش الأمريكي خلال الحرب الإسبانية الأمريكية حيث خدمت في فلوريدا وجورجيا، كذلك في سانتياجو وكوبا. حيث رعت الجنود الذين أصيبوا بمجموعة واسعة من الأمراض بما في ذلك الملاريا وحمى التيفوئيد والحمى الصفراء. لم تكن هذه مهمة بسيطة: فخلال الحرب توفى عدد من الجنود بسبب الحمى الصفراء أكثر من عدد الذين قتلوا في المعركة.

تركت ماس الجيش في فبراير 1899 لكن بعد ذلك بوقت قصير في أكتوبر من عام 1900 عادت ماس إلى كوبا للعمل مع لجنة الحمى الصفراء في الجيش الأمريكي. كان المرض شيء غامض في ذلك الوقت وكان يتفشى في كوبا بعد الحرب. وكان اللجنة تريد معرفة كيفية انتشاره – إذا كانت عن طريق عضات البعوض أو عن طريق الاتصال بالأشياء الملوثة.

في خريف عام 1900، نشر الدكتور وليام جورجاس اعلان أنه كان يبحث عن متطوعين للمساعدة في تجاربه. عادة ما تستخدم الحيوانات في البحوث الطبية ولكن في ذلك الوقت لم يكن العلماء يعرفون ما إذا كان يمكن أن تصاب بالحمى الصفراء. لذلك تقرر أن البشر سيكونون مواضيع الاختبار المثالية. ولتشجيع الناس على التوقيع على الخط المنقط ــ الذي من المحتمل أن يخاطر بحياتهم ــ تم الوعد بدفع رسوم قدرها 100 دولار (ما يقرب من ثلاثة آلاف دولار في يومنا هذا) مع منح مائة دولار إضافية لأولئك الذين أصيبوا بالمرض.

ماس لم تتردد – مما كان مذهلة جدًا على اعتبار أن الممرضة الشابة عرفت تمامًا كيف كانت الحمى الصفراء قاتلة بعد أن شاهدت الجنود يموتون بسبب المرض خلال سنواتها كممرضة في الجيش. في مارس 1901 تم عضّ ماس من قبل بعوضة كانت تتغذى على مرضى الحمى الصفراء. أصيبت بحالة خفيفة من المرض ولكن سرعان ما تعافت.

كان هذا محبطاً بالنسبة للباحثين: فقد كانوا على يقين تام من أن البعوض كان ينقل المرض لكنهم افتقروا إلى الأدلة اللازمة لإثبات ذلك لأن المتطوعين الذين تعرضوا للعض ظلوا في صحة جيدة.

وافقت ماس على مواصلة المشاركة في التجارب. بعد خمسة أشهر تم عضها مرة أخرى من قبل بعوضة مصابة. هذه المرة كان المرض قاتلًا. حيث أصيبت ماس بالمرض في 18 أغسطس وتوفت بعد أقل من أسبوع في 24 أغسطس 1901. أدت وفاتها، في سن 25، إلى غضب عام لاستخدام البشر كفئران تجارب توقفت التجارب في نهاية المطاف.

تم دفن ماس في هافانا ولكن الجيش الأمريكي في وقت لاحق أعاد جثتها إلى موطنها الأصلي نيو جيرسي  حيث تبقى اليوم في مقبرة فيرمونت في نيوآرك. على مر السنين لم تنسى الشابة الشجاعة. حيث تم إنشاء قبر من الجرانيت مع لوحة برونزية لتحل محل اللوحة بسيطة التي كانت ذات يوم تزين قبورها.

إقرأ أيضا
مغامرات بينوكيو

الطابع التي اصدرته كوبا لتخليد ذكرة كلارا ماس.

تم تسمية مستشفى في بيلفيل في نيو جيرسي باسمها. أصدرت كوبا طابعًا بريديًا على شرفها في عام 1951، في الذكرى الخمسين لوفاتها. وفي عام 1976 أصدرت دائرة البريد الأمريكية طابعًا تذكاريًا على شرف ماس في الذكرى السنوية المائة لميلادها.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان