همتك معانا نعدل الكفة
289   مشاهدة  

السفينة الخيالية التي كتبت عنها صحف العالم

السفينة
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



في الأربعينيات من القرن الماضي، بدأت قصة غريبة تنتشر في الصحف حول العالم. بحسب ما ورد انفجرت سفينة تسمى إس إس أورانج ميدان بالقرب من إندونيسيا بعد وفاة طاقمها بالكامل في ظروف غامضة. اختلفت الروايات عن الحادثة، حتى أن أحدها ادعى أن أحد الناجين الوحيد قد جرف على شاطئ جزر مارشال. ومع كل نسخة من القصة جاءت نظريات جديدة حول ما حدث بالفعل.

قال البعض إن القراصنة هاجموا أورانج ميدان. وزعم آخرون أن تهريب مواد كيميائية خطيرة هو الذي خنق الطاقم وتسبب في الانفجار. واعتقد عدد قليل من منظري المؤامرة أن الحادث له أسباب خارقة للطبيعة. منذ ظهورها لأول مرة، تكررت أسطورة إس إس أورانج ميدان مرارًا وتكرارًا ولكن هل كانت السفينة موجودة حقًا؟ وإذا كان الأمر كذلك، فلماذا لا توجد سجلات لها؟

الأسطورة المخيفة

تختلف قصة إس إس أورانج ميدان اعتمادًا على المصدر، لكن واحدة من أكثر الإصدارات شعبية للحكاية تنص على أن السفينة كانت تسير عبر مضيق ملقا في وقت ما خلال الأربعينيات. التقطت سفينة أخرى كانت قريبة رسالة غريبة قادمة من أورانج ميدان: “نحن نطفو. مات جميع الضباط، بمن فيهم القبطان، في غرفة المحادثة وعلى الجسر. ربما كل الطاقم ميت…أنا أموت.”

شرعت سفينة أمريكية تسمى النجمة الفضية في التحقيق. عندما صادفت أورانج ميدان صعد إليها مجموعة من الرجال ليجدوا مشهدًا مروعًا في انتظارهم. مات الطاقم بأكمله. كانت أسنانهم مكشوفة، ووجوههم ناظرة إلى الشمس، تحدق، كما لو ماتوا من الخوف. حتى كلب السفينة مات في منتصف الزمجرة. لكن الغريب أنه لم تظهر على أي من الجثث أي علامات إصابات جسدية.

كان طاقم النجمة الفضية على وشك سحب أورانج ميدان إلى الميناء عندما لاحظوا تصاعد الدخان من السفينة. وصل رجال الإنقاذ إلى بر الأمان قبل انفجار أورانج ميدان مباشرة. ثم غرقت أورانج ميدان في قاع البحر، ولن تُرى مرة أخرى.

زعم أحد التقارير أن هناك ناجيًا وحيدًا قدم مزيدًا من التفاصيل حول أورانج ميدان.

أحد الناجين يروي قصته المروعة

تحدثت إحدى روايات إس إس أورانج ميدان عن رجل يدعى جيري رابيت. وبحسب ما ورد جرف رابيت على شاطئ جزر مارشال في قارب نجاة مع ستة من أفراد الطاقم القتلى بعد عشرة أيام من انفجار أورانج ميدان.  قال رابيت إنه انضم إلى طاقم أورانج ميدان في شنجهاي. وادعى أنه تم تحميل 15 ألف صندوق من البضائع المجهولة على السفينة قبل أن تنطلق إلى كوستاريكا. عندها فقط أدرك رابيت أنه انضم إلى عملية تهريب.

عندما سمع رابيت زملائه من أفراد الطاقم يشكون من تقلصات في المعدة، أصبح متشككًا. وعندما مات أحد أفراد الطاقم، عرف أنه يجب عليه معرفة ما كانت تحمله السفينة. ألقى نظرة خاطفة على سجل السفينة واكتشف أن الصناديق من الصين تحتوي على حمض الكبريتيك وسيانيد البوتاسيوم والنيتروجليسرين. اشتبه رابيت في أن حمض الكبريتيك كان يتسرب، مما أدى إلى إنتاج غاز يخنق الطاقم ببطء.

عندما بدأ المزيد من الرجال في الموت، تسلل رابيت وستة آخرون في قارب نجاة. لم ينج أي من زملائه من الرحلة، وتوفي رابيت نفسه بعد فترة وجيزة من تكرار قصته الغريبة. بصرف النظر عن قصة واحدة مطبوعة في إحدى الصحف في الأربعينيات، لا يوجد سجل لوجود جيري رابيت. في الواقع، لا يوجد سجل لسفينة باسم إس إس أورانج ميدان من الأساس.

هل كانت أورانج ميدان موجودة؟

وفقًا لسجل لويدز للسفن، الذي احتفظ بسجل لكل سفينة تجارية منذ عام 1764، لم يتم توثيق أي سفينة باسم إس إس أورانج ميدان. ولا توجد تقارير حادثة رسمية عن غرق السفينة. علاوة على ذلك، لم يتم العثور على دليل على الحطام في مضيق ملقا أو في أي مكان آخر.

إقرأ أيضا
مدينة

عثر باحث ألماني يُدعى البروفيسور تيودور سيرسدورفر ذات مرة على كتاب عام 1953 بعنوان سفينة الموت في البحار الجنوبية والذي قدم أدلة حول الحادث. اقترح الكتاب أن السفينة كانت تحمل بالفعل سيانيد البوتاسيوم والنيتروجليسرين، مما تسبب في انفجارها. إذا غرقت السفينة إما أثناء الحرب العالمية الثانية أو بعدها مباشرة، فإن السرية المحيطة بالسفينة ستكون منطقية. كانت هذه المواد أصناف حساسة يجب نقلها في ذلك الوقت.

لكن العديد من نسخ قصة أورانج ميدان التي ظهرت على مر السنين تشير إلى أن الحكاية خيالية أكثر منها حقيقة. بحسب ما ورد ظهر أول ذكر صحفي للسفينة في عام 1940 في بريطانيا. مع ذلك، لم تشق القصة طريقها إلى الولايات المتحدة حتى حوالي عام 1948، عندما طُبعت أخبار أورانج ميدان في جرائد مرموقة. لماذا ظهرت القصص بفارق ثماني سنوات؟ وما الذي تسبب في اختلاف العديد من التفاصيل فيها بشكل كبير؟

الكاتب

  • السفينة ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان