تقرأ الآن
الوجه الآخر لنائبة الرئيس الأمريكية كامالا هاريس .. دعم إسرائيل وحماية المتحرشين بالأطفال

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
291   مشاهدة  

الوجه الآخر لنائبة الرئيس الأمريكية كامالا هاريس .. دعم إسرائيل وحماية المتحرشين بالأطفال

كامالا هاريس

بعد فوز جون بايدن بالانتخابات الرئاسية الأمريكية بدأ العديد من الناس بالاحتفاء بنائبته كامالا هاريس. فهاريس هي أول سيدة في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية تصل لهذا المنصب كما أنها أول شخص من أصل أفريقي وأسيوي وهندي يصل لهذا المنصب، كما أن نائبة الرئيس هو أعلى منصب تحصل عليه سيدة في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية بالانتخاب، لكن كيف وصلت كامالا هاريس لهذا المنصب ؟.

تخرجت كامالا هاريس من جامعة هوارد عام 1986 بدرجة بكالوريوس في العلوم السياسية والاقتصاد، بعدها حصلت على دكتوراه في القانون في 1989 من كلية هاستينجز للقانون في جامعة كاليفورنيا.

المدعي العام لسان فرانسيسكو:

تم انتخاب كامالا هاريس كمدعي عام لسان فرانسيسكو ما بين 2004 و 2011، وفي تلك الفترة قام عمدة مدينة سان فرانسيسكو بتطبيق سياسية تلزم الشرطة بإخطار وكالة إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك بالولايات المتحدة بالأطفال المهاجرين غير الموثق الذين ألقي القبض عليه بسبب الجنايات، وفي بعض الحالات بسبب جرائم بسيطة، وتم تسليم الأحداث حتى قبل إثبات الذنب أو البراءة.

وأعلنت هاريس دعمها الكامل لتلك السياسة التي نتج عنها ترحيل أكثر من 100 طفل مما وصفه الكثير من الحقوقيين والمحاميين بأكبر أزمة حقوق إنسان شاهدتها سان فرانسيسكو.

لم تعتذر هاريس عن دعمها لتلك السياسة حتى تم نشر مقال عنها في HuffPost في 2019 قبل أيام من إعلانها الرسمي لترشحها لمنصب رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية بالرغم من مطالبة العديد من الناشطين في حقوق المهاجرين باعتذارها منذ 2008.

عندما أصبحت هاريس المدعي العام لسان فرانسيسكو كان هناك بالفعل تحقيق من قبل مكتب المدعي العام في قضية التحرش بالأطفال من قبل القساوسة الكاثوليك في سان فرانسيسكو إلا أن هاريس أوقفت ذلك التحقيق ولم يتم محاسبة أيًا من هؤلاء القساوسة.

منذ تولي كامالا هاريس لمنصب المدعي العام لسان فرانسيسكو أرادت أن تحارب الهروب من المدارس ولسبب ما كانت ترى أن أفضل وسيلة لذلك هي محاكمة أهالي الطلاب الذين لا يأتون للمدرسة ويصل الأمر لسجن هؤلاء الأهالي في بعض الأوقات، منذ أول يوم كانت هذه الطريقة محل انتقاد خاصة وإن معظم ضحاياها كانوا من الطبقة العاملة والأقليات مثل الأمريكيون من أصل أفريقي.

إلا أن هاريس لم تكترث لهذه الانتقادات بل أنها حتى طبقتها على نطاق أوسع عندما أصبحت المدعي العام لولاية كاليفورنيا، كما أنها قامت بالمزاح بشأن ذلك الموضوع أكثر من مرة، وكالواقعة السابقة لم تعتذر عن هذه الطريقة غير بعد ترشحها لمنصب الرئاسية وكلام الكثير من الناس عنها.

كما أن كامالا هارس تدعم قانون الثلاث جنح التي تعمل به كاليفورنيا والذي بسببه حصل ألاف المساجين على سجن مؤبد عقابًا على جرائم صغيرة والذي تسبب في سجن الأمريكيين من أصل أفريقي بمعدل 12 ضعف الأمريكيون القوقازيون.

المدعي العام لكاليفورنيا:

في 2011 تم انتخاب كامالا هاريس لمنصب المدعي العام لكاليفورنيا لتكون أول سيدة وشخص من أصل أفريقي وشخص من أصل آسيوي في هذا المنصب واستمرت فيه حتى 2017.

في 2013 رفضت كامالا هاريس أن تحاكم وزير الخزانة الحالي ستيفن منوشين بعدما وجد مكتبها أكثر من ألف مخالفة لقانون حبس الرهن في كاليفورنيا من قبل بنك “OneWest” خلال فترة رئاسة ستيفن مونشين له بدون أي سبب واضح. وفي انتخابات مجلس الشيوخ في عام 2016 كانت كامالا هاريس المرشحة الديموقراطية الوحيدة التي حصلت على تبرع من ستيفن مونشين خلال حملتها الانتخابية.

إقرأ أيضا
الطيور

في 2014 أمرت المحكمة العليا للولايات المتحدة ولاية كاليفورنيا بإطلاق برنامج جديد للإفراج المشروط لإطلاق سراح المزيد من السجناء في وقت مبكر بسبب أن سجون كاليفورنيا مزدحمة بشكل يخالف الدستور الأمريكي. لكن مكتب المدعي العام لكاليفورنيا أي مكتب كامالا هاريس رفض تطبيق هذا الحكم. والسبب هو أن إطلاق سراح هؤلاء السجناء سيسبب مشكلة في القوة العاملة في سجون كاليفورنيا والأعمال المرتبطة بها. فكاليفورنيا من الولايات القليلة التي تستغل سجنائها في أعمال خارج السجون مثل العمل بالمطافئ مقابل أجور رمزية.

كما أن في يوليو 2014، أصدر قاض فيدرالي حكمًا يقضي بأن نظام عقوبة الإعدام في كاليفورنيا مفكك إلى الحد الذي جعله غير دستوريًا وبالرغم من أن هاريس دائمًا ما تقول أنها ضد عقوبة الإعدام إلا أنها استأنفت ذلك الحكم وبالفعل فازت بالاستئناف مما كان سبب رئيسي في أن تستمر ولاية كاليفورنيا باستخدام عقوبة الإعدام.

عضوية مجلس الشيوخ الأمريكي:

تم انتخاب كامالا هاريس لعضوية مجلس الشيوخ الأمريكي في 2017 وتم إعادة انتخابها في 2019 وستظل من أعضاء المجلس حتى يناير 2021 عندما تبدأ فترة رئاسة جو بايدن.

اشتهرت كامالا بمعادتها لترامب واعتراضها على قرارته إلا أنها قبلت التبرعات لحملاتها الانتخابية لمنصب المدعي العام لكاليفورنيا في 2011 و2013 من كلًا من ترامب وابنته إيفانكا ترامب. كما أنه وافقت مرتين على قرارات ترامب لزيادة ميزانية الجيش الأمريكي كما أنها دعمت حرب أمريكا في سوريا وكانت أحد مقدمي القانون الذي سمح لترامب أن يزيد العقوبات على إيران.

كانت كامالا هاريس من أكبر الداعمين لإسرائيل داخل الكونجرس حتى أنها قدمت قرار لدعم المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية وألقت خطاب في أحد مؤتمرات لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية تقول فيه أنه يجب على أمريكا أن تقف بجانب إسرائيل.

كامالا هاريس تمكنت من أن تصل إلى ثاني أقوى منصب في الولايات المتحدة الأمريكية إلا أنها أذت الكثير من الأمريكيين وغير الأمريكيين في طريقها حتى أن كل ما تكلمنا عليه في هذا المقال لا يمثل 50% من ما فعلت من 2004 حتى الآن.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
4
أحزنني
1
أعجبني
3
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
0
‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2020, كافه الحقوق محفوظة

اعلى الصفحه
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان