رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
48   مشاهدة  

“برقيات ويلي ونيكي”..محاولة ملكان إيقاف الحرب العالمية الأولى باستخدام علاقتهم العائلية

الحرب العالمية الأولى
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



كانت الحرب العالمية الأولى – المعروفة أيضًا باسم الحرب العظمى – فترة اضطرابات كبيرة. حيث تنافست القوى العظمى العالمية وجهًا لوجه في معارك دموية ومميتة. كان سببه اغتيال الأرشيدوق النمساوي فرانتس فرديناند، والذي جاء في وقت تصاعدت فيه التوترات في أوروبا. ما لا يدركه الكثيرون هو أن زعيمين، قيصر فيلهلم من ألمانيا والقيصر نيكولاس الثاني من روسيا، حاولا تقليل انتشار الصراع، دون نجاح يذكر.

العصر الجميل

في الفترة بين 1871-1914، شهدت أوروبا فترة من السلام النسبي، أطلق عليها اسم “العصر الجميل”. تم تحديد هذه المدة من خلال تفاؤلها والتقدم التكنولوجي والازدهار الاقتصادي وتوسع الفنون. غالبًا ما يُنظر إليها على أنها “العصر الذهبي” لأوروبا بين الحروب التي خاضها نابليون بونابرت والحرب العالمية الأولى.

خلال هذا الوقت، تدخل القانون الدولي ومحكمة لاهاي لحل الخلافات الصغيرة بين الدول ونجحوا في التوسط في السلام والإشادة بعصر جديد يتجاوز وحشية الحرب أو هكذا بدا الأمر. انتهى العصر الجميل في صيف عام 1914، عندما أعلنت الحرب بين النمسا والمجر ومملكة صربيا بعد اغتيال فرانتس فرديناند.

أدى إعلان الحرب، الذي سبقه التوترات وعدم اليقين، إلى تأثير الدومينو الذي قاد أوروبا ثم العالم إلى صراع دموي دام سنوات.

القيصر فيلهلم من ألمانيا والقيصر نيكولاس الثاني من روسيا

قبل اندلاع الحرب مباشرة، حاول ملكان تهدئة الأمور عبر المراسلات الشخصية. كانوا قادة اثنين من أقوى المتحاربين في الحرب في أوروبا القارية: القيصر فيلهلم من ألمانيا والقيصر نيكولاس الثاني من روسيا. كان فيلهلم حفيد الملكة فيكتوريا ملكة إنجلترا بينما تزوج نيكولاس من أحد حفيدات الملكة. كذلك تشارك الحاكمين الجد الرابع. كذلك ربتطهم علاقة عائلية بالملك جورج٬ ملك إنجلترا في ذلك الوقت.

بسبب روابطهما العائلية، نشأ نيكولاس وفيلهلم معًا وشكلا علاقة عميقة مع بعضهما البعض. عندما أصبحوا بالغين وتولوا قيادة بلدانهم تغير العالم إلى ما هو أبعد من فهمهم.

عشية الحرب العالمية الأولى، حاول الاثنان التواصل مع بعضهما البعض، على أمل تهدئة التوترات التي تصاعدت إلى ارتفاعات لم يسبق لها مثيل. دخلت هذه المراسلات في التاريخ باسم “برقيات ويلي ونيكي”، بسبب الألقاب التي استخدمها الملكان عند مخاطبة بعضهما البعض. تم اكتشافها في عام 1918 ونشرها على عجل من قبل الصحفي الأمريكي هيرمان بيرنشتاين، الذي كان في ذلك الوقت مكلفًا بتغطية ثورة أكتوبر في روسيا.

تم إرسال البرقية الأولى من قبل نيكولاس بعد ساعات فقط من إعلان الحرب النمساوية المجرية. تضمنت المراسلات 10 برقيات في المجموع، تم إرسالها عبر الفترة بين 29 يوليو و1 أغسطس 1914، عندما كان الصراع ساري المفعول بالفعل. في البداية، وجه نيكولاس مخاوفه إلى فيلهلم بشأن تدهور الوضع وفتح الحديث بحثه على التراجع:

“أتوقع أنه في القريب العاجل سيغمرني الضغط المفروض علي وسأضطر إلى اتخاذ إجراءات صارمة تؤدي إلى الحرب. لمحاولة تجنب كارثة مثل الحرب الأوروبية، أتوسل إليك باسم صداقتنا القديمة أن تفعل ما في وسعك لمنع حلفائك من الذهاب بعيدًا.”

مواصلة مراسلاتهم

تحسبا للحرب، حشدت روسيا قوات بالقرب من الحدود مع النمسا والمجر بحذر لكن بحزم في انتظار تطور الأحداث. كانت هذه التعبئة قرار القيادة السياسية والعسكرية للبلدان، وليس من قبل نيكولاس.

في تلك المرحلة، لم يكن كلا الملكين أكثر من ممثلين لبلديهما، محاصرين بين الجمهور والسياسيين. هذا هو السبب في أن برقيات ويلي ونيكي تبدو وكأنها رواية خيالية لحاكمين أثناء محاولتهما التفاوض على هدنة تستند فقط إلى آرائهما ومصالحهما الشخصية.

بينما حاول فيلهلم إقناع نيكولاس بضرورة معاقبة صربيا لدعمها اغتيال فرانز فرديناند، رد نيكولاس بأنه من واجبه حماية حليف روسيا الأضعف، لأنها كانت مسألة شرف وهيبة.

واصل الحاكمان مناقشة خيارات احتواء الصراع المحتمل ومنعه من الانتشار في جميع أنحاء أوروبا وكادوا يتوصلون إلى تفاهم في وقت ما من خلال الموافقة على الإشراف على تحقيق بشأن الاغتيال. كانت اللهجة بينهما ودية وأكد كلاهما لبعضهما البعض أن نواياهما صادقة وعادلة وأنه يجب تجنب حرب شاملة في أوروبا بأي ثمن.

لا مهرب من الحرب

كانت أوروبا في ذلك الوقت مغلقة بموجب آلية من التحالفات والبروتوكولات والجداول الزمنية للتعبئة والتي بمجرد أن بدأت، كان من المستحيل تقريبًا إيقافها بالدبلوماسية. أثار إعلان الحرب النمساوية المجرية رد فعل من قبل جميع الأطراف التي لديها حسابات مختلفة للتسوية مع بعضها البعض. لم تكن هناك بادرة في العالم يمكن أن تمنع انفجار العنف الذي أعقب ذلك.

إقرأ أيضا
أجاثا كريستي

على الرغم من أن نيكولاس تمكن من إلغاء التعبئة العامة في روسيا، سرعان ما لغى قراره وزير الخارجية سيرجي سازونوف، الذي تمكن من إقناع القيصر بأن الأعمال حسن النية هذه كانت غير حكيمة في أوقات الخطر الكبير.

عندما أدرك فيلهلم أن نيكولاس كان مترددًا إلى حد ما في متابعة انسحاب قواته من الحدود، أرسل ردًا نصه:

“الإجابة الإيجابية الفورية الواضحة من حكومتك هي الطريقة الوحيدة لتجنب البؤس الذي لا نهاية له. حتى أتلقى هذه الإجابة للأسف، لا يمكنني مناقشة موضوع برقيتك. في الواقع، يجب أن أطلب منك أن تأمر قواتك على الفور أن لا ترتكب أدنى عمل من التعدي على حدودنا.”

كانت هذه هي الرسالة الأخيرة بين الزعيمين. بعد فترة وجيزة، تحولوا إلى أعداء لدودين. ما تبع ذلك كان حرب استنزاف مدمرة كلفت العالم أرواحًا لا حصر لها وأصبحت فراش الموت للإمبراطوريات.

الكاتب

  • الحرب العالمية الأولى ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان