رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
289   مشاهدة  

تتعامل مع شخص يعاني من اضطراب عقلي ؟.. احترس من هذه الكلمات

اضطراب عقلي


عادة سيئة للغاية تعودنا عليها أثناء تحدثنا مع الآخرين، وهي أن نستخدم مصطلحات لمن يعاني من اضطراب عقلي أو أي أمراض عقلية كنوع من أنواع السخرية أو النقمة على شيء ما، مثل أن نقول لشخص ما أن الجو يعاني من انفصام هذه الأيام، أو مديري شخص مجنون أو موسوس، وغيرها من الأشياء التي قد لا ندرك وقعها على الشخص الذي يعاني من اضطراب عقلي، فتلك المصطلحات المهينة أو التصورات السلبية قد تسبب في تدهور الحالة الصحية للشخص المصاب، وستجعله رافضًا للمساعدة، لذا يجب أن نتوقف عن فعل ذلك.

تأثير المصطلحات المُهينة على من يعاني من اضطراب عقلي

تتعامل مع شخص يعاني من اضطراب عقلي ؟.. احترس من هذه الكلمات

أظهرت الدراسات التي تمت في هذا الشأن، أن نسبة 90٪ من الأشخاص المصابين بأمراض عقلية، يشعرون بالخجل الشديد نتيجة المصطلحات المهينة للأمراض العقلية التي يسمعوها يوميًا، وهناك الكثير منهم تحول الأمر بداخلهم إلى الشعور بأنهم وصمة عار لعائلاتهم والمقربين منهم، وإذا أخذنا في الاعتبار أن حوالي 20٪ من الأشخاص البالغين حول العالم، و 17٪ من الشباب والمراهقين، يعانون من اضطرابات وأمراض عقلية، سنجد أننا أمام أزمة كبيرة، بإمكانها أن تسبب في كوارث إذا لم نستطع ضبط ألسنتنا، والانتباه على الكلمات التي نستخدمها مع الآخرين، والمساعدة في تقليل التمييز المرتبط بالأمراض العقلية، وإتباع الطرق الأفضل في صياغة الحديث، فالكلمات والعبارات المهينة تلك لها آثار خطيرة وعميقة على الصحة النفسية، فهناك ما يقرب من 40٪ من المصابين باضطرابات وأمراض عقلية لا يذهبون للأطباء ولا يتلقون العلاج، ويخشون من طلب المساعدة خوفًا من أن يصبحوا سخرية للآخرين، ووصمة عار لعائلاتهم، وهناك تحديدًا عدة عبارات شائعة الاستخدام على ألسنتنا ولها وقع خطير على هؤلاء الأشخاص، لذا يجب علينا تجنبها تمامًا في حديثنا، وهم:

مصطلحات وعبارات ينبغي الاستغناء عنها أمام من يعاني من اضطراب عقلي :

تتعامل مع شخص يعاني من اضطراب عقلي ؟.. احترس من هذه الكلمات

  • وصف أي شيء بأن لديه انفصام دليل على تردده أو تغيره المستمر

هذا الوصف من أكثر الكلمات المؤذية لأصحاب الاضطرابات العقلية، ويمكنك استخدام كلمات أخرى عوضًا عنها مثل كلمة غريب، أو غير متوقع، وهكذا.

  • كلمات وصفية مهينة مثل، مجنون، مخبول، إلخ..

استخدام مثل هذه الكلمات لإهانة أو وصف شخص ما، يدمر ثقة الشخص المريض بنفسه تمامًا، فهو يرى أن الآخرين يرون مرضه كشيء مدعاة للسخرية والتنمر، ويزيد احساسه الداخلي بالتأنيب كونه وصمة عار لعائلته، وبالتالي يخشى الاعتراف بمرضه، ويرفض تلقي العلاج، ويمكن استبدال تلك الكلمات المهينة بكلمات مناسبة للموضوع نفسه، مثل متهور، وغير حكيم، وغيرها.

  • التنمر على اضطرابات الطعام والشهية

هناك العديد من الكلمات المؤذية الأخرى التي نستخدمها في حديثنا، مثل التنمر على شخص يعاني من شره الطعام، أو فقدان الشهية، فذلك يؤثر على الأشخاص المرضى بشكل سلبي للغاية، فهم في الأصل يكافحون من أجل التغلب على ذلك الاضطراب، ويعيشون حياتهم بطريقة عادية، ويأتي ذلك التنمر والكلمات السيئة لتصعب عليهم التعافي.

اقرأ أيضًا 
مرضى نفسيون حفروا أسمائهم في كتب التاريخ بتصرفاتهم المختلة

إقرأ أيضا
أورسيني

وفي النهاية.. على الرغم من كون تلك التعبيرات اللغوية تبدو بسيطة وغير مؤذية، إلا أنها تملك ردة فعل تجاه الشخص المريض عنيفة لدرجة أن تدمره، وعندما نتعمق في الأمر سنجد أن الوفاة بسبب الانتحار هي ثاني أعلى سبب للوفيات حول العالم، ومعظم الذين يقدمون على الانتحار كانوا أشخاصًا يعانون اضطرابًا عقليًا، ولم يتلقوا المساعدة والعلاج، إما بسبب خوفهم من المجتمع، أو خوف المجتمع منهم وتنمره عليهم.

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان